المحتوى الرئيسى

جنرال موتورز تعتزم استعادة لقب أكبر منتج للسيارات

05/03 14:27

القاهرة -  (د ب أ) - تتجه شركة ''جنرال موتورز'' الأمريكية العملاقة للسيارات - وبعد أقل من عامين من إعلان إفلاسها - لاستعادة صدارة مبيعات السيارات العالمية من "تويوتا اليابانية التي تضررت من كل من الكوارث الطبيعية وتقارير تراجع جودة منتجاتها.   وذكرت وكالة أنباء بلومبيرج الاقتصادية الأمريكية في تقرير لها أن "جنرال موتورز" قد تستعيد المركز الأول كأكبر منتج للسيارات في العالم، فيما يكافح قطاع إنتاج قطع غيار السيارات في اليابان من أجل التعافي من الزلزال المدمر في 11 مارس الماضي.   وتعتزم "جنرال موتورز" ومقرها ديترويت بولاية ميتشجان استثمار 5 مليارات دولار على الأقل في الصين بهدف مضاعفة المبيعات إلى 5 ملايين سيارة بحلول عام 2015.   وقالت الوكالة إنه بعد سنوات من فقد نفوذها في الولايات المتحدة أمام سيارات مثل طراز "كامري" الذي تنتجه "تويوتا"، فازت سيارة "ماليبو" للشركة الأمريكية بأفضل التصنيفات، فيما سيتم طرح نسخة جديدة في الأسواق.   وقد تستعيد "جنرال موتورز" تاج المبيعات الذي فقدته في عام 2008، عندما خسرت 9ر30 مليار دولار وطلبت حزمة إنقاذ مالي عقب أكثر الأعوام المالية ربحية لشركة "تويوتا".   وأصبحت "جنرال موتورز" اليوم في وضع أفضل، بينما تتعرض "تويوتا" إلى تراجع سمعتها مع ارتفاع الين الياباني الذي يضر بأرباح المبيعات الأمريكية فضلا عن التوقعات بأن إنتاجها في اليابان لن يتعافى حتى نوفمبر.   ونقلت "بلومبيرج" عن جيف شوستر المدير التنفيذي لوحدة التوقعات بشركة "جيه دي باور آند أسوشييتس" للأبحاث ومقرها في كاليفورنيا إن "أقول وأنا مطمئن إن جنرال موتورز تعود ببطء إلى الأسواق المتقدمة، وتنمو بشكل سريع في الأسواق الصاعدة... إنه طريق صعب في انتظار تويوتا. إنها ستواجه بعض القضايا الحقيقية في الولايات المتحدة".   كان رئيس "تويوتا" أكيو تويودا قال في مارس إنه سوف يبدأ حملة لإعادة بناء صورة الشركة في الولايات المتحدة عقب عمليات سحب للسيارات بعدد إجمالي وصل لأكثر من 10 ملايين سيارة. ويجب على الشركة أن تقوم بإصلاح السيارات بسبب التصاق دواسات السرعة وعيوب في فرش أرضيات السيارات ما أدى لبعض حالات تزايد السرعة بشكل مفاجئ.   وهوى تصنيف "تويوتا" هذا الأسبوع إلى المركز الثالث والأربعين بعد أن كانت تحتل المركز العشرين في استطلاع سنوي لمؤسسة "هاريس انتراكتيف" لتقييم سمعة 60 شركة.   وتقول "تويوتا" إن تغيير ين ياباني واحد أمام الدولار يعادل حوالي 30 مليار ين (370 مليون دولار) في أرباحها.   وتشهد استثمارات "تويوتا" في الصين صاحبة أكبر سوق للسيارات في العالم تباطؤا في إقامة المصانع وإنتاج سيارات صغيرة ورخيصة الثمن.   وتتوقع مؤسسة "جيه دي باور" سباقا قويا آخر هذا العام بعد العام الماضي عندما تجاوزت مبيعات "تويوتا" البالغة 42ر8 مليون سيارة مبيعات "جنرال موتورز" بمقدار 30 ألف سيارة. وقال شوستر إن "جنرال موتورز" تحقق مزيدا من المكاسب.   وتسببت عوائد الإفلاس بأن جعلت "جنرال موتورز" تتمتع بميزانية قوية مع احتفاظها بريادتها في السوقين الأمريكية والصينية. وحققت الشركة أرباحا العام الماضي بقيمة 17ر6 مليار دولار في أكبر دخل منذ عام 1997، فيما يدفع المدير التنفيذي دان أكيرسون باتجاه طرح طرازات جديدة ومزيد من السيارات الكهربائية مع الاستثمار في البرازيل والصين.   ووفقا لمؤسسة "جيه دي باور"، سترتفع مبيعات "جنرال موتور" ومشروعاتها المشتركة في الصين إلى 5ر3 مليون سيارة بحلول عام 2014 مقابل 3ر2 مليون سيارة العام الماضي.   اقرأ أيضا:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل