المحتوى الرئيسى

اغتيال بن لادن.. العدالة على الطريقة الأمريكية

05/03 11:30

- د. علي الغتيت: الاغتيال إرهاب دولة ويخالف الأعراف والمواثيق الدولية - السفير يسري: أسطورة خلقها الأمريكان للاستمرار في محاربة الإسلام - المستشار الشيخ: جريمة تستوجب محاكمة "أوباما" أمام الجنائية الدولية - د. نبيل حلمي: كان يجب التعامل معه كأسير حرب واحترامه حيًّا وميتًا - صبحي صالح: على أمريكا أن تستحي وتنسحب من الدول الإسلامية   تحقيق: أحمد الجندي سنوات طوال تذرعت الولايات المتحدة الأمريكية بحربها ضد الإرهاب ورأسه من وجهة نظرها أسامة بن لادن، وأزهقت في ذلك أرواح مئات الآلاف من المسلمين الأبرياء في أفغانستان والعراق، سعيًا وراء وهم وأكذوبة اخترعتها الولايات المتحدة بنفسها ثم صدقتها فيما بعد وأوهمت الملايين بها فصدقوها.   وزعمت الآلة العسكرية الأمريكية أنها أتت إلى الشرق الأوسط لتعلي قيم الحرية والديمقراطية والعدالة وتقضي على العنف والإرهاب ومخالفة القوانين والأعراف الدولية، لتثبت جرائمها المتتالية ضد المدنيين العزل في العراق ومن قبلها أفغانستان خلاف ما ادعته وأعلنته وصدعت به آلتها الإعلامية رؤوس مواطني العالم، ثم توقظ العالم على جريمة جديدة ضد القانون وحقوق الإنسان باغتيال الشيخ أسامة بن لادن والتمثيل بجثته وإلقائها في البحر.   وبالرغم من مخالفة هذه الجريمة للأعراف والمواثيق الدولية وللقانون الإنساني خروج الرئيس الأمريكي باراك أوباما للإعلان بنفسه عن عمله الإجرامي الذي يراه بطولة يقيم لها الشعب الأمريكي الأفراح، ويرفع لها الرايات وهذا أوضح دليل على بلطجة هذا النظام الأحمق، ووحشية شعبه الذي يدعي التحضر والمدنية.   (إخوان أون لاين) يناقش مع خبراء القانون الدولي قانونية فكرة الاغتيال أيًّا كان الطرف الآخر لها وأيًّا كانت الجرائم التي ارتكبها لأنها في النهاية جرائم من وجهة نظر الخصم الذي تحول لحكم ضاربًا بالعالم كله عرض الحائط.      د. علي الغتيتبداية ينتقد الدكتور علي الغتيت أستاذ القانون الدولي عملية اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية للشيخ أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة قائلاً: "لا يجوز أن تكون إجراءات التعامل حتى لو مع أعتى المجرمين في العالم بالاغتيال"، مؤكدًا أن هذا العمل الإجرامي يناقض كافة الأعراف والمواثيق الدولية.   ويوضح أنه كان يجب التعامل مع بن لادن وفق القوانين الدولية المتبعة وأن يقدم للمحاكمة العادلة ومن ثم معاقبته إن ثبتت إدانته، مشيرًا إلى أن هذا الفعل الذي قامت به الولايات المتحدة الأمريكية هو إرهاب دولة دون جدال.   ويضيف أن أمريكا طوال السنوات الماضية جعلت من أسامة بن لادن أسطورة العدو الذي احتفظت به في منطقة معينة لتحقيق أهدافها الخاصة، ولحشد التأييد الدولي للتصرفات الإجرامية التي ترتكبها الولايات المتحدة في أفغانستان والعراق وليبيا حاليًا، ولذلك يجب أن تحاكم عليها أمام المحكمة الجنائية الدولية.   ويؤكد أن جريمة الاغتيال جريمة كبرى يعاقب عليها القانون الدولي، بغض النظر عن الضحية سواءً كان أسامة بن لادن أم غيره، مشيرًا إلى أنه مشروع إجرامي واحد على حد قوله.   خطيئة كبرى   السفير. إبراهيم يسريويتفق معه في الرأي السفير إبراهيم يسري مدير إدارة القانون الدولي والمعاهدات بوزارة الخارجية المصرية سابقًا، مؤكدًا أن القانون الدولي لا يوجد به اغتيال، وهذه العملية ما هي إلا استخدام للقوة الغاشمة من قبل أمريكا تخالف القانون والأعراف والمواثيق الدولية.   ويضيف أن عملية الاغتيال هذه عرضت على رؤساء سابقين لأمريكا مثل "بل كلينتون، جورج بوش" ونفذها الرئيس الحالي "باراك أوباما "، مشيرًا إلى أن هذه الجريمة هي اغتيال وخطيئة كبرى يعاقب عليه القانون الدولي إلا أن أمريكا بمثابة الخارج على القانون الذي لا يستطيع أحد محاسبته.   وينتقد انتهاك القوات الأمريكية لسيادة دولة "باكستان" وتنفيذها لعملية الاغتيال على أرضها، مستنكرًا قبول الخارجية الباكستانية بهذا الانتهاك، وعدم احتجاجها وقطعها الفوري للعلاقات مع أمريكا، مشيرًا إلى أن هذا الحدث يدل على حماقة القوى الأمريكية، لأن أسامة بن لادن كامن منذ 10 سنوات، ولا يمثل أي خطورة على الأمريكان علاوة على أنه كان شخص مريض، مبديًا استياءه من الأفراح التي أقيمت في واشنطن احتفالاً بمقتل بن لادن، فلا أحد يفرح في مقتل إنسان، إلا أن الجريمة في النهاية أظهرت أن الشعب الأمريكي ظهر بمظهر المتوحش الذي يدعي المدنية.   ويستطرد أن الأمريكان يريدون خلق أسطورة من أسامة بن لادن، للاستمرار في محاربة للإسلام والحد من أي دور إسلامي، مشيرًا إلى أن أوروبا وأمريكا في ذلك سواء يعانون جميعًا الإسلاموفوبيا.   محاكمة أوباما ويعزز المستشار مرسي الشيخ رئيس مركز العدالة الإنسانية الآراء السابقة قائلاً إن القانون الدولي لا يسمح باغتيال أو قتل أي شخص، مؤكدًا انتهاك الأمريكان القانون الدولي في عملية اغتيال الشيخ أسامة بن لادن وأن هذه الجريمة تستوجب محاكمة الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" أمام المحكمة الجنائية الدولية.   ويستنكر عدوان الولايات المتحدة الأمريكية على سيادة الأراضي الباكستانية، مطالبًا بأن تلجأ باكستان للأمم المتحدة وللمحكمة الجنائية الدولية لمحاسبة أمريكا على جريمة انتهاك سيادة هذه الدولة، موضحًا أن أمريكا تعمل بمنطق القوة "بالذراع" ولا يوجد لها رادع.   ويوضح أنه بعد أن حققت الولايات المتحدة الأمريكية هدفها من الحرب على أفغانستان والعراق، وانتهت حجتهم للوجود، لم يعد هناك مبرر لوجودهم على الأراضي الأفغانية والعراقية، بعد اغتيال بن لادن وانتهاء العلة التي جاءوا من أجلها.   انتهاك القواعد ويقول الدكتور نبيل حلمي أستاذ القانون الدولي بجامعة القاهرة وعميد كلية الحقوق سابقًا أن محاربة الإرهاب عملية شرعية، ولكنه يجب أن تكون هناك قواعد أساسية لمعاملة المتهمين، وعدم البدء باستخدام القتل، مشيرًا إلى أنه كان يجب القبض على أسامة بن لادن وتقديمه للمحاكمة العادلة التي تفضي إلى عقابه حال ثبوت تورطه.   ويضيف أنه في حالة عدم وجود مقاومة كما حدث لا يجوز للقوات الأمريكية قتل أسامة بن لادن لأنه أسير، ويجب التعامل معه من هذا المنطلق.   ويستنكر تعامل القوات الأمريكية مع جثمان أسامة بن لادن بعد اغتياله وإلقاءه في البحر وعدم مراعاة قواعد الديانة الخاصة به في دفنه والتعامل مع جثمانه، مشيرًا إلى أن هذا يخالف القانون الدولي الإنساني الذي ينص على احترام الأسير في حياته وأيضًا المقاتل في حال قتله.   ويوضح أن تنفيذ العملية على أرض باكستان دون علم أو تنسيق كما حدث يعد انتهاكًا صارخًا للقانون، مشيرًا إلى أن باكستان من سلطتها المطالبة بمحاكمة الولايات المتحدة الأمريكية.الانسحاب الفوري      صبحي صالحومن جانبه يرى صبحي صالح الفقيه الدستوري والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين أن عادة السياسة الأمريكية دائمًا هي البحث عن عدو، موضحًا أن أمريكا جعلت من أسامة بن لادن أسطورة لأسباب تخصها ولتخويف العالم منه كأنه ظاهرة غير مسبوقة.   ويضيف أن أسامة كان لا بد أن يموت لأن أي شخص لا بد أن يموت، وما هو إلا واحد وهناك الملايين غيره، فما حدث ما هو إلا مسرحية أمريكية هزلية استخدمت للابتزاز والإجرام.   ويؤكد صالح أن قتل أسامة بن لادن بهذه الطريقة والتمثيل بجثته وإلقائها في البحر جريمة بكل المعايير، مشيرًا إلى أنه كان يجب القبض عليه ومحاكمته، فضلاً عن وجوب تركه لأهله ليدفنوه وفق شريعتهم بدلاً من إلقائه في البحر وهو أمر مخالف لشريعته، موضحًا أن هذه هي سياسة الخارجية الأمريكية وعادتها الإجرامية.   ويستطرد إن الاعتداء على سيادة الدولة الباكستانية هي جريمة من جرائم الحرب، لأن أمريكا نفذت عملاً عسكريًّا على أرض دولة دون استئذانها، موضحًا أن العالم الآن يحكمه قانون القوة ليدرك الناس أن الدول الضعيفة لا مكان لها أمام بلطجة وإجرام الأمريكان.   ويؤكد أن هذه الجرائم التي ارتكبتها الولايات المتحدة الأمريكية تستوجب العقاب ويجب أن تدفع أمريكا ثمنها، مشيرًا إلى أن الزمن ليس زمن أمريكا فقط لأن من طبيعة الأيام التداول.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل