المحتوى الرئيسى

مصدر طبي: سقوط 240 قتيلا في درعا خلال الأيام الماضية

05/03 10:17

دمشق: كشف مصدر طبي في سوريا أن قوات الأمن نقلت في الأيام الثلاثة الماضية 240 جثة لمدنيين بينها جثث أطفال من مدينة درعا إلى مستشفى عسكري في دمشق، ونقلت إليه أيضا 180 جثة لأفراد من الجيش.ونقل راديو "سوا" الامريكي عن الناشط الحقوقي والصحفي السوري محمد العبدالله قوله: "إن قوات الأمن لم تبلغ أهالي الضحايا بأنها قامت بانتشالِ الجثث التي ظلت عدة أيام ملقاة في شوارع مدينة درعا التي تعاني من طوق أمني وعسكري منذ أكثر من أسبوع".وقال: "قامت قوات الأمن السورية بنقل العديد من الجثث إلى مستشفى تشرين العسكري خلال يومي السبت والأحد الماضيين ودون أن تقوم بإبلاغ الأهالي ما كان يحصل في درعا هو أن قوى الأمن تقتل المواطنين وكل شيء يتحرك القناصة وعناصر الجيش تقوم بإطلاق النار على المواطنين وتبقى الجثث في الأرض وفي الشوارع باعتبار أن المواطنين لا يجرأون على الخروج لالتقاط هذه الجثث. قام أهالي درعا بتجميع بعض الجثث في برادات الخضراوات التي كانت تستخدم لشحن الخضراوات إلى خارج سوريا في محاولة للحفاظ على الجثث من التفسخ ومن تفشي رائحتها. لكن بعد فترة بدأت عناصر الجيش وقوى الأمن بجمع والتقاط هذه الجثث من الأراضي في مختلف الشوارع في مدينة درعا البلد وتم نقل هذه الجثث إلى مستشفى تشرين العسكري".ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء عن ناشط حقوقي كردي قوله: "إن الأجهزة الأمنية في سوريا بدأت حملةَ اعتقالات ضد النشطاء السياسيين الأكراد على خلفية دعوتِهم إلى تنظيم مظاهرات في المناطق الشمالية في سوريا والتي يقطن بعضها غالبية من الأكراد".وأضاف الناشط الذي لم يكشف عن هويته "انه على الرغم مما وصفه بالخطاب الهادئ للحركة الكردية في سوريا وعدم دعوتها إلى إسقاط النظام إلا أن السلطات تلاحق النشطاء الأكراد الأمر الذي قد يدفع هؤلاء إلى تصعيد مطالباهم".وقد استمرت التظاهرات المسائية في عدة مدن مثل حماة وحمص للمطالبة بفك الحصار الأمني والعسكري عن مدينة درعا جنوب سوريا والمستمر منذ أكثر من أسبوع.فيما شهد حي الميدان وسط العاصمة دمشق مساء الاثنين أول مظاهرة مسائية شارك فيها العشرات وطالبوا بفك الحصار عن درعا وبوقف الانتهاكات الإنسانية من قبل قوات الأمن في حق المتظاهرين.من ناحية أخرى أعلنت اللجنة السورية لحقوق الإنسان الاثنين إن قوات الأمن اعتقلت الاثنين محاميين في مدينتي حمص والرقة.وقالت المنظمة الحقوقية السورية إن المخابرات العسكرية في حمص اعتقلت يوم الأحد المحامي نادر الحسامي واقتادته إلى فرع الأمن العسكري، مشيرة إلى أن التحقيق معه مستمر.وأضافت أنه تم اعتقال الناشط الحقوقي المعروف والمحامي عبد الله الخليل في الرقة بعد تصريحات أدلى بها لقناة الجزيرة الأحد.في ذات السياق اعلن متحدث باسم الجيش السوري ان القوات الأمنية قتلت 10 مسلحين واعتقلت مئات الأشخاص في حملات دهم من منزل لآخر في مدينة درعا، بينما تم اعتقال ناشطين آخرين في كل من العاصمة دمشق ومدينة حمص الواقعة وسط البلاد.وذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن وحدات من الجيش تعقبت "مجموعات إرهابية" وقتلت 10 من أفرادها واعتقلت 499 منهم، بينما قتل عنصران من القوات الأمنية خلال الحملة.واعتقلت قوات الأمن الاثنين عشرات الناشطين، بمن فيهم الناشطة دانة الجوابرة، والتي كانت قد اعتُقلت في السادس عشر من شهر مارس/آذار الماضي، وأطلق سراحها في السابع والعشرين منه.وقال ناشطون "إن جوابرة سمعت تصرخ قبل أن ترغم على الصعود إلى سيارة تابعة للأمن كانت متوقفة أمام منزلها في منطقة المزة بدمشق، حيث قالت: "أنا دانة الجوابرة من درعا".وفي بلدة الرستن الواقعة في محافظة حمص، شيعت جثامين 17 شخصا قتلوا خلال احتجاجات شهدتها البلدة يوم الجمعة الماضي.وفي بلدة القامشلي، الواقعة شمال شرقي البلاد، شارك حوالي ألفي كردي في تشييع جنازة الشاب أحمد فنار مصطفى الذي تقول التقارير إنه قُتل بسبب رفضه المشاركة بأعمال القمع ضد المتظاهرين.وتمثل المظاهرات التي تشهدها سوريا منذ 15 مارس/ آذار الماضي أكبر تحد يواجه الحكومة السورية منذ أربعة عقود.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الثلاثاء , 3 - 5 - 2011 الساعة : 6:35 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الثلاثاء , 3 - 5 - 2011 الساعة : 9:35 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل