المحتوى الرئيسى

احتفالية العمال بدمياط تطالب بإعدام مبارك وأعوانه

05/03 09:32

دمياط- محمد محمود: طالب المشاركون في احتفالية يوم العمال بمحافظة دمياط بإعدام الرئيس المخلوع حسني مبارك ورموز حكمه لسقوطه في جريمة الخيانة العظمى، مؤكدين أنهم سلبوا إرادة مصر وحرية شعبها وأفسدوا الحياة فيها وتسببوا في فقر الشعب، وأهانوا كرامته حول العالم وقتلوا أبناءه.   وأوضحوا في الاحتفالية التي أقيمت مساء أمس الإثنين بقصر ثقافة دمياط أن عيد العمال في هذا العام يختلف عن أي عام مضى فهو يأتي بعد ثورة يناير التي قضت على الفاسدين واللصوص الذين نهبوا ثروات مصر.   وقال أبو العز الحريري القيادي السابق في حزب التجمع إن العمال في الستينيات كان لهم شأن عظيم فقد كانوا بناة الوطن وأساس نهضته، وكانت الدولة تهتم بهم وترعاهم ففي ذلك الوقت  ظهر التأمين الصحي والتأمينات الاجتماعية على العمال أما السادات ومبارك فخانوا العمال وضيعوا حقوقهم وجاءوا بالمفسدين واللصوص ومكنوهم من ثروات مصر حتى نهبوا خيراتها وضيعوا ثرواتها وقاموا بتزوير الانتخابات العمالية ولم يرعوا مصالح العمال .   وأضاف أن خسائر مصر من تصدير الغاز للكيان الصهيوني ولإسبانيا تقدر بـ10 مليارات دولار سنويًّا كما أن خسائر مصر من الاحتكار في قطاع الحديد تقدر بـ45 مليار دولار، وفي قطاع الأراضي 800 مليار دولار، مشددًا على أن الثورة بدأت ولكنها لم تحقق أهدافها، مطالبًا الجميع باليقظة حتى تتحقق جميع الأهداف .   وطالب بإعدام مبارك ورموز حكمه لأنهم أفسدوا الحياة في مصر وتسببوا في فقر الشعب المصري وأهانوا كرامة المصريين حول العالم.   وفي كلمته أكد د. ممدوح حمزة الخبير الهندسي وعضو الجمعية الوطنية للتغيير أن قوانين الاحتكار التي قضت على الصناعة الوطنية للأسمنت، وأضرت بالاقتصاد كما أنها أثرت بشكل كبير في تعطيل خطة التنمية ومشروعات البنية الأساسية للدولة .   وأضاف أن بيع القطاع العام وخصوصًا المصانع المملوكة للدولة فيه شبهة تواطؤ وفساد كبيرة ففي دول العالم يتراوح أرباح المصانع من 11% إلى 15% أما في المصانع التي تم شراؤها من قبل شركات أجنبية فتتراوح أرباح المصانع من 45% إلى 50% وهذا أمر غير منطقي بالمرة. وطالب الحكومة الحالية بمراجعة عقود البيع التي تمت في العهد السابق وإلغاء أي عقد يثبت فيه حالة فساد، أو إهدار للمال العام ومراجعة عقود القروض الخارجية التي أبرمتها مصر، والتي تتسبب في تقييد الإرادة المصرية لتكون مصر دولة تابعة.    وطالب حمزة بعودة المصانع التي تمس البنية الأساسية للدولة، وخطط التنمية مثل مصانع الحديد والأسمنت إلى الدولة مرة أخرى لتعود عجلة التنمية من جديد وكذلك تحسين الأجور على حساب تخفيض أرباح الشركات بما يتناسب مع القدرات الشرائية الحقيقية للمواطن المصري .   واتهم حمزة مبارك وعمر سليمان بالخيانة العظمى لأنهم سلبوا إرادة مصر وحرية شعبها، موضحًا أن الدليل على ذلك أنه بمجرد سقوطهم وقعت المصالحة الفلسطينية في أسبوع واحد.   وأوضح حمزة أن انتخابات مجلس الشعب القادمة ستكون أهم حدث ستمر به مصر الفترة المقبلة، مطالبًا الجميع باختيار الأصلح لمصر وتحكيم العقل وعدم اللجوء إلى العواطف وتغليب المصلحة العامة للوطن على المصلحة الشخصية .   وفي رده على سؤال حول مصنع "موبكو" أكد حمزة وجوب أن تتأكد الدولة من مدى التزام المصنع بالشروط البيئية وعدم الإضرار بصحة المواطنين وإلا فليتحرك أهالي دمياط ضد هذا المصنع حتى إزالته من المدينة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل