المحتوى الرئيسى

مخمسة x خمس = المستقبل

05/03 08:42

بقلم: معتز بالله عبد الفتاح 3 مايو 2011 08:30:41 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; مخمسة x خمس = المستقبل إلى الشباب أتحدث، كاستجابة لبعض رسائلهم وتساؤلاتهم بشأن دورهم والذى يريدون أن يلعبوه دون أن يعرفوا إن كانوا مؤهلين له أم لا. والإجابة أنهم قطعا مؤهلون أن يكونوا «رساليين». لكن قبل الرسالة، نحن بحاجة لروح حامل الرسالة. وأستعين بالرموز (بل الأسلحة) التى لخصها أستاذى الفاضل، د.سيف الدين عبدالفتاح، والتى استقاها من أحاديث شريفة كى تكون قائدنا فى معاركنا الخمس التى سنواجهها. هذه الرموز هى: التمرة، والفأس، والسفينة، والفسيلة، والثغر. فهناك أولا روح التمرة التى أوصانا الرسول أن نتبرع ولو بشق منها (أى بجزء منها)، وعليه فلا يحقُرَن أحدنا من المعروف شيئا. أقم نفسك حيث أقامك الله بأن تجعل لنفسك أجندة إصلاح، بالمعنى المادى، اكتب فيها ما تراه خطأ واقتراحاتك لكيفية الإصلاح، وناقشها مع من تتخير من الزملاء وارفعها لمن هم أعلى منك فى السلم الوظيفى أو هى لك حين تعمل أو تترقى إلى موقع المسئولية. وهناك ثانيا روح الفأس التى تشير لأن يعتمد كل منا على نفسه قدر استطاعته وألا يجعل من الوساطة أو المعارف مسوغ نجاحه. وقد أشار الرسول للفأس حين قال للرجل الذى أراد صدقة أن يبيع ما يملك وأن يشترى فأسا وأن يذهب ليحتطب حتى يعمل وألا يكون عالة على الآخرين. وهناك ثالثا روح السفينة والتى تقتضى منا ألا يفكر أحدنا بمنطق أنه يستطيع أن ينجو بمفرده وأن يترك الآخرين يخرقون قاع السفينة خرقا غير آبهين بالصالح العام. فهى مركب واحد لنا جميعا، لا نسمح لأحد بأن يختطفها أو يخرقها أو يقفز منها؛ فحين تشرق الشمس فستشرق على الجميع. وهناك رابعا روح الفسيلة التى نحن مأمورون بزراعتها حتى ولو كانت القيامة بعد ساعة، فمسئولية الإصلاح دائمة ومستمرة حتى ولو لم نر عوائدها فى حياتنا. ولعلها كانت هى الروح المسيطرة على كل من شارك فى ثورة 25 يناير، فكل أعطى من وقته وماله ودمه ما استطاع حتى قامت قيامتنا فقمنا. وخامسا روح الثغر والتى تعنى أن كلا منا على ثغر من ثغور الإصلاح، كل فى موقعه ومجاله، وكل مطالب بالاجتهاد والتفكر كيف يصلح ما هو عليه قبل أن يفكر فى إصلاح ما هو بعيد عن دائرة تأثيره. هذه أسلحة خمسة نحتاجها فى معارك خمس نحن متخلفون فيها: مجال الأخلاق الشخصية (متى آخر مرة تصرفت بوحى من الضمير وليس المصلحة؟) ومجال الآداب العامة (متى آخر مرة احترمت فيها أى طابور؟) ومجال التثقيف والوعى (متى آخر مرة حاولت فيها توعية صديق بشأن واجبه السياسى؟) ومجال المشاركة والتطوع (متى آخر مرة تطوعت فيها لعمل جماعى؟) ومجال الحكم الرشيد (متى آخر مرة حضرت ندوة سياسية لتعرف ما خفى عليك من شئون الوطن؟). التحديات كثيرة، وروح الإصلاح هى أعظم ما خرجنا به من ثورتنا، فلنستثمرها.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل