المحتوى الرئيسى

مليونية النخيل

05/03 08:19

استجابة رائعة لمقال الأسبوع الماضى «ازرع نخلة».. وشكرا لكل الرائعين الذين تحمسوا للفكرة.. العربى أبوعقاب أخذ المبادرة ليزرع النخيل فى بلدته أولاد صقر فى الشرقية.. ومجدى شوارب يصرخ ويندد بمذابح النخيل فى بلدته دمياط.. ويقول.. كيف يقطعون أشجار النخيل بدعوى تصديرها إلى إسبانيا؟.. مصر أولى مليون مرة بخير أرضها.. والأخ وفا يقول: «التمراية بديلا صحيا للسكر».. ويقول.. جربوها مع الشاى ومع القهوة.. وتامر أنور يدعو لحملة «اتبرع ولو بجنيه لزراعة نخلة».. أما إيمان صلاح فتحكى عن تجربتها مع التمر فى الحمل وفى الولادة.. وتشير إلى فوائده فى علاج الأنيميا وعلاج الإمساك.. ومن الإسكندرية يدعو محمد المغربى لزراعة النخيل من أسوان حتى رشيد على شواطئ النيل والطرق الزراعية والصحراوية وعلى حواف المزارع والغيطان.. ومن الصعيد المحامى عبد الرحمن العامدى يدعو لتكثيف زراعته فى جنوب مصر والاستفادة من أخشابه فى صناعات الأثاث.. وعلياء صفوت تطالب باستخدام الوسائط الحديثة مثل شرائط الفيديو وغيرها فى نشر ثقافة زراعة النخيل.. ومبادرة من محمد عيسى رئيس حى المقطم لزراعة ألف نخلة فى شوارع المقطم على غرار ما تم فى مدخل رأس البر على يد مهندس محترم أثابه الله خيرا. يا جماعة.. النبى صلى الله عليه وسلم يقول استوصوا بعمتكم النخلة خيرا.. فإنها خلقت من طينة آدم.. ألا ترون أنه ليس شىء من الشجرة يلقح غيرها.. والعلماء يقولون النخلة تشبه الإنسان فى استقامة العود وفيها الذكر والأنثى ورائحة طلعها كرائحة المنى.. ولو أصاب جمارها عطب هلكت.. والجمار من النخلة كالمخ من الإنسان. نحن فى مصر نحتاج إلى إستراتيجية زراعية جديدة ترتكز على استثمارات فى الزراعة تناسب طبيعة أرضنا وأجوائنا وأمننا الغذائى.. انتهى عصر زراعة الخوخ والكنتالوب على حساب زراعة القمح والقطن.. انتهى عصر «أسرلة» الزراعة المصرية ولتذهب إسرائيل إلى مكان آخر تفسد فيه فى الأرض وتسرطن الزرع والضرع والسماد والفواكه والمحاصيل.. انتهى أيضا زمن ودن من طين وودن من عجين عند الحكومات.. وآن الأوان أن تبادر «سيدة القمح» سكينة فؤاد إلى طرح أفكارها الخضراء مرة أخرى.. جنبا إلى جنب مع زراعات الزيتون مع زراعات النخيل. إن مليونية النخيل هى مشروع قومى يقوده الشباب ورأس حربة لثورة زراعية توفر فرص عمل لأبناء هذا الوطن.. وإننى أطالب وزارة الزراعة بتخصيص أراض.. خمسون فدانا ومائة فدان يشترك فيها خمسة أو عشرة شبان يتملكونها ويزرعونها بالنخيل الجميل.. لقد امتلك الشعب أرضه مرة أخرى والشباب أولى مليون مرة من أباطرة تسقيع الأراضى.. سوف نزرع النخيل فى كل مكان مناسب فى بلادنا ليأكل الفقراء وسوف تنتشر مزارع النخيل فى كل ربوع مصر بسواعد أبنائها الذين فجروا ثورة الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.. القارئ العزيز.. انتهى المقال.. من فضلك قم و«ازرع نخلة».. الفسيلة يتراوح سعرها بين ستين ومائة وخمسين جنيها.. وأجمل الفسائل فى رشيد.. وعندى بعض المتبرعين لمن يريد.. ازرع نخلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل