المحتوى الرئيسى

القاهرة تستعد للاحتفال بتوقيع الاتفاق الفلسطينى

05/03 08:43

سنية محمود - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  قال القيادى فى حركة فتح الفلسطينية صخر بسيسو لـ«الشروق» إنه بمجرد انتهاء الاحتفال بتوقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية واسدال الستار على حقبة الخلافات بين الفصائل الفلسطينية،ستقوم مصر بالتنسيق مع الدول العربية بتشكيل لجان أمنية مشتركة برئاستها تشرف على إعادة هيكلة جميع الأجهزة الأمنية فى غزة، وأخرى تشرف على دمج الاجهزة القضائية والتشريعية. وعلمت «الشروق» أن الاحتفال الذى سيعقد غدا بقصر المؤتمرات بعد توقيع الفصائل اليوم على الورقة المصرية للمصالحة، سيقتصر الحديث فيه على ثلاث كلمات من الرئيس الفلسطينى محمود عباس ووزير الخارجية نبيل العربى واللواء مراد موافى مدير المخابرات العامة، ويشارك فيه بناء على دعوة مصر السفراء العرب المعتمدين لدى القاهرة. وقال بسيسو فى رده على أسئلة «الشروق» حول موقف فتح من رفض حركة الجهاد التوقيع على الورقة، إن عدم توقيع بعض الفصائل على الورقة لن يؤثر على الاتفاق لأن القانون الفلسطينى سيطبق على الجميع دون استثناء، وأضاف إذا كانت الجهاد تعتبر أن الاتفاق الفلسطينى لا يعنيها فهى مخطئة، لأن الاتفاق ملزم لجميع الفصائل باعتبارها من نسيج الشعب الفلسطينى وليست خارجه. ونفى بسيسو طرح حماس إجراءات من شأنها منع شخصيات فتحاوية ساهمت فى حدوث انقلاب 2007 ــ فى إشارة إلى محمد دحلان ــ من دخول غزة، وقال إن هذا الأمر لم يطرح للنقاش خلال الحوار، مشددا على أن أى شخص فلسطينى من حقه التنقل بين غزة والضفة وأن وجود اعتراضات من الطرفين (فتح أو حماس) على اشخاص بعينهم يعنى العودة إلى نقطة الصفر والغاء المصالحة، مشيرا إلى أن عودة الموظفين والمسئولين إلى غزة ستتوقف على اتهام أى من هؤلاء المسئولين بالتورط فى جرائم عنف يعاقب عليها القانون، أما الخلافات السياسية فلن تكون سببا فى منع عودة أى مسئول إلى غزة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل