المحتوى الرئيسى

المحافظون يحصلون على الاغلبية والتجديد لهاربر رئيسا لوزراء كندا

05/03 09:04

مونتريال (ا ف ب) - ضمن رئيس الوزراء الكندي المنتهية ولايته ستيفن هاربر الاثنين التجديد له في منصبه وذلك بعد فوز حزبه باغلبية مقاعد البرلمان في انتخابات تشريعية مبكرة.وبحسب محطات التلفزيون فان المحافظين بقيادة هاربر سيحصلون على 165 مقعدا من مقاعد مجلس العموم ال 308.وبالاضافة الى فوز المحافظين الذين يستعيدون السلطة بعد ان قادوا حكومات اقلية انبثقت عن انتخابات 2006 و2008، فان هذا الاقتراع قلب تماما المشهد السياسي الكندي.واكد الحزب الديمقراطي الجديد (يسار) اختراقا تاريخيا كانت اشارت اليه استطلاعات الراي. وتشير نتائج غي نهائية الى انه فاز او في المقدمة في 106 دوائر اي ثلاثة اضعاف المقاعد (36 مقعدا) التي كان يشغلها في المجلس المنتهية ولايته.وجاء التقدم اللافت لهذا الحزب على حساب الليبراليين والكتلة الكيبكية (انفصاليون) اللذين يبدو انهما دفعا ثمن الموجة "البرتقالية" لتشكيلة اليسار.ويبدو ان اليسار، الحزب الديمقراطي الجديد، ضمن تحوله الى المعارضة الرسمية لحكومة هاربر وذلك بفضل "رياح التغيير" التي اعلنها زعيمه ذي الشعبية جاك لايتون.وصعود الحزب الديموقراطي الجديد بزعامة لايتون الذي بات يحتل المرتبة الثانية بعد المحافظين وامام الليبراليين، يعود بشكل اساسي على ما يبدو الى شخصية زعيمه.فهذا الرجل الستيني الذي يتماثل الى الشفاء بعد اصابته بالسرطان وخضوعه لعملية جراحية في الورك ويخوض حملته الانتخابية مستندا الى عصا، يعطي صورة الرجل المتقد بالحيوية والتفاؤل والمصمم على النضال من اجل تحسين معيشة الكندي المتوسط الحال.في المقابل فان التغيير ليس واردا في برنامج المحافظين وزعيمهم هاربر الذي ركز حملته الانتخابية على الاستقرار والاستمرار واعدا الكنديين باستمرار الانتعاش الاقتصادي وبعدم رفع الضرائب، بخلاف الديمقراطيين الجدد والليبراليين.كما استخدم هاربر السياسي المحنك بمساعدة جهاز حزبه الميداني، عامل الخوف محذرا من "خطر كبير" يتهدد البلد في حال تولي حكومة من اليسار "منفقة" و"لا تملك تجربة".وقال ديمتريس سوداس، المتحدث باسم هاربر، لمحطة "تي في ايه" التلفزيونية "انها المرة الاولى التي يفوز فيها زعيم محافظ بثلاث دورات انتخابية متتالية في كندا".وكانت تمت الاطاحة بحكومته في 25 آذار/مارس عبر مذكرة حجب ثقة صوتت عليها المعارضة وبنيت على اتهامات "بالاساءة للبرلمان" ونقص في الشفافية.ولم يحصل زعيم الحزب الليبرالي مايكل اينياتف مبدئيا الا على 30 مقعدا. وكان قام بحملة انتخابية اعتبرت جيدة غير انه عجز عن احداث الدفع الانتخابي الحاسم واكتسح من قبل الحزب الديمقراطي الجديد، ما قد يؤدي الى خروجه من قيادة الحزب الذي لا يتسامح مع الخاسرين.واشار بعض المحللين الكنديين الى احتمال "اضمحلال" الحزب الليبرالي الذي كان قاد كندا لمعظم فترات القرن العشرين وحتى 2006.ومنيت الكتلة الكيبكية بهزيمة نكراء مع توقعات بفوزها فقط باربعة مقاعد من اصل 47 كانت تشغلها سابقا، ما يؤشر الى منعطف في موقف سكان هذه المقاطعة الفرنكفونية وانفتاح كبير على كندا الناطقة بالانكليزية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل