المحتوى الرئيسى

مقتل ابن لادن

05/03 15:57

محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ نقلت أمس الفضائيات، ووكالات الأنباء، نبأ مقتل أسامة بن لادن في إسلام أباد، في عملية خاصة قام بها الأمريكيون. مقتله بلا شك يعتبر نصراً كبيراً ليس للعالم الغربي فحسب، وإنما للإنسان الذي يكره القتل والدم والتدمير والتفجير، ويريد أن يحيا في عالم يسوده الأمن والسلام والطمأنينة والتعايش بين شعوب الأرض، رغم التباين والاختلاف في المعتقدات والملل. لقد أحيا ابن لادن وفرقته (القاعدة) سنة الخوارج، وانتهجوا ذات المنهج، وخرجوا ليس على حكوماتهم فحسب، وإنما على كل الأعراف والمواثيق الدولية، وأصبحوا بدعوى الجهاد يستبيحون دماء لم يقل أحدٌ بعد الخوارج باستباحتها. مقتل ابن لادن بالطبع لن يقضي على البدعة التي ابتدعها في الدين، وستبقى ثقافة الجهاد المنفلت من عقاله وشروطه الفقهية، سنة يمارسها كل من أراد أن يغرر بالأتباع، ويجندهم لخدمة أهدافه السياسية. ابن لادن - ربما عن وعي أو دونما وعي - عرفَ أن المعتقدات الدينية تفعل في معتنقها فعل السحر، وأن الشاب المهزوم حضاريا، المحبط، والمأزوم، الذي وصل به التخلف الحضاري، والثقافي، والأزمات النفسية إلى القاع، سيكون عجينة لينة يُشكلها هو وأتباعه كيفما شاؤوا وبخاصة متى ما تم إدخال الدين على الخط. استغل ابن لادن، أو من يُنظّرون له، هذا المنحى استغلالاً نموذجياً، وأعادوا تشكيل مفاهيم الجهاد حسب متطلبات المرحلة، ليصبح (الانتحار) المحرم شرعاً، وبقطعية لا تقبل النقاش كما تقول كل كتب المذاهب الفقهية، (حلالاً)، بل ارتقى به إلى أن اعتبره هو وأساطينهم (استشهاداً)؛ أي أن مُقترفه هو في عداد (الشهداء)، وله بالتالي أجر من مات شهيداً. فتسابق البسطاء من الشباب السذج إلى الأحزمة الناسفة، ليقتلوا أنفسهم ويقتلون غيرهم، فكانت هذه المجازر الإنسانية في كل مكان، والتي لم يعرف لها التاريخ مثيلاً حتى في أوج انتشار فرقة الخوارج؛ فمن يقرأ التاريخ قراءة موضوعية يجد أنَّ ما اقترفه الخارجي الشهير (نافع بن الأزرق) الذي كفر جميع المسلمين ما عدا فرقته، مقارنة بما اقترفه ابن لادن في حق البشرية، وفي حق المسلمين على وجه الخصوص، (لاشيء). هذه الفرقة الإسلامية المتطرفة هي أولى الفرق التي عدت دار مخالفيهم دار كفر، يجوز فيها قتل الأطفال والنساء، حتى وأن نطقوا بالشهادتين؛ فهم في معاييرهم مثل كفار العرب حين نزل الإسلام، وقامت دولة المدينة، الذي أمر الإسلام بجهادهم، وأباح قتالهم. لذلك فقد كان القاعديون لا يهمهم في قتالهم أحد، لا مسلم يقر بوحدانية الله، أو غير مسلم، فالمعيار هو تنفيذ أجندتهم السياسية، وإقامة الجهاد، ولا فرق في منهجهم أو كما يسمونه جهادهم، بين مسلم وغير مسلم، فهم يقتلون من خالفهم، أو من وقف في سبيل تنفيذ جهادهم، بغض النظر تماماً عن معتقده. تماماً كما كان أزارقة الخوارج يفعلون. والقاعديون لا علاقة لهم البتة بمنهج السلف، بقدر علاقتهم بمنهج الخوارج. فقد انتقوا من منهج السلف بعض المعتقدات، ثم أعادوا تفسيرها، وفبركتها، لتناسب أجندتهم السياسية، ونصبوا أنفسهم (سلفيين)، بينما أن من يقرأ فقه السلف، ومعتقدات السلف، وشروط التكفير والخروج من الملة في أدبياتهم، لا يحتاج إلى كثير عناء ليحكم أنهم أقرب إلى ممارسات الخوارج منهم إلى مناهج السلف؛ خاصة في الأمور العقدية، وما يختص منها بشروط (تكفير المعين) على وجه الخصوص. صحيح أن ثقافة القاعدة ستبقى حتى بعد مقتل ابن لادن ردحاً من الزمن كما ذكرت في بداية هذا المقال، غير أن القاعدة كتنظيم، وقيادة، ومصادر تمويل، ستتأثر بلا شك، لذلك فإن القضاء عليه (خطوة) مفصلية في سبيل اجتثاث هذه الفرقة والقضاء على فاعليتها. *نقلا عن "الجزيرة" السعودية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل