المحتوى الرئيسى

قتل بن لادن يربك إسلام آباد.. وقلق أمريكي من مشاركة المخابرات الباكستانية بإخفائه

05/03 09:01

دبي- العربية تضاربت تصريحات الجهات الرسمية الباكستانية حيال مقتل أسامة بن لادن, إذ أعلن الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري أن باكستان لم تشترك في العملية التي نفذتها قوات أمريكية في قتل بن لادن. واضاف أن مكانه لم يكن معروفا لدى السلطات الباكستانية, في تعارض واضح مع تصريح سفير باكستان في واشنطن حسين حقاني، الذي قال إن بلاده ساعدت في تحديد مكان بن لادن, وهو ما يدعم تصريح مدير الإستخبارات العسكرية الباكستانية الجنرال أحمد شجاع باشا، بشأن علم جهازه بالعملية وأنه كان جزءا منها. وقالت الإستخبارات الباكستانية أن معلومات أدى بها فرنسيان اعتقلا قبل شهرين في لاهور وأندونيسيا اعتقل في مدينة ابت آباد منتصف ابريل اسهمت في تحديد مكان بن لادن. من جهته، شكك مارك كيميت, مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون العسكرية والسياسية، في لقاء خاص مع "العربية"، في امكانية ان يكون بن لادن قد عاش كل هذه الفترة من دون مساعدة خارجية. واضاف كيميت ان احتمال تورط المخابرات الباكستانية في الامر سيشكل حرجا كبيرا للعلاقات بين البلدين. وقال كيميت "إن كان بن لادن يحصل على دعم مباشر أو غير مباشر من الحكومة الباكستانية أو بعض دوائر المخابرات الباكستانية او على دعم مالي فمن الواضح أنه لم يكن لوحده. فقد مكث أعواما في ذلك المكان وسنعرف ذلك خلال أيام. سيكون أمرا مزعجا جدا اذا ما وجدنا ارتباطا بين بن لادن والحكومة الباكستانية وسيضيف ذلك تعقيدا جديدا الى التعقيدات بيننا وبين الحكومة الباكستانية. آمل الا يكون الأمر كذلك, لقد منح المكان والحي الذي عاش فيه وتم إمداده بكل ما يمكنه من مواصلة حياته، فمن الطبيعي انه تلقى نوعا من الدعم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل