المحتوى الرئيسى

كيف استقبل المصريون مقتل (بن لادن)؟

05/03 10:45

آية أمان وضحى الجندى - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  ما بين حزن وفرح وشك فى حقيقة اغتياله، تلقى الشارع المصرى نبأ مقتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة على يد القوات الأمريكية، ففى حين أبدى العديد من المصريين حزنهم على اغتياله، شكك الكثيرون فى مقتله، وتردد البعض فى الحكم على شخصيته، وإن كانوا مرحبين باغتياله لأنه تسبب فى إهدار دماء عشرات الأبرياء ــ حسب قولهم.«أوحش خبر صحيت عليه من بعد ثورة 25 يناير» كذلك أبدى حسام الدين عيسى ــ سائق توك توك ــ استياءه من خبر مقتل، زعيم القاعدة، أسامة بن لادن، الذى ربط بينه وبين طريقة أمريكا فى اغتيال الرئيس العراقى، صدام حسين. يقول عيسى إن أمريكا لاتزال تتصرف دون رقيب فى المجتمع الدولى، وكأنها صاحبة الصوت الأعلى، مؤكدا أن بن لادن لم يكن إرهابيا ولكنه حارب من أجل القضاء على العدوان الصهيونى والأمريكى، وهو ما مكنه من كسب عاطفة المسلمين والعرب، لعدم قدره الحكام العرب على التصدى للإرهاب الصهوينى ووقف جرائمه فى فلسطين والعراق، «أمريكا التى تدعى محاربة الإرهاب هى أكبر راعى للإرهاب». بينما ترددت نسمة فؤاد، طالبة فى كلية إعلام، فى الحكم على مقتل زعيم القاعدة قائلة إنها لا تعرف هل تحزن أم تفرح باغتياله، خصوصا أن أمريكا بما تحمله من عداء للإسلام ــ حسب قولها ــ هى التى نفذت عملية اغتياله، وقالت «هو كان يسعى لتنفيذ عمليات لإرهاب إسرائيل وأمريكا، ولذلك لا أدرى هل أحزن أم أفرح لمقتله؟».ويرى وليد ممدوح، عامل حراسة، إن تعاطفه مع بن لادن نتيجة الكره الشديد لأمريكا وإسرائيل، وهو ما جعل بن لادن يبدو له البطل الذى حارب أمريكا وحده دون مساندة الدول العربية التى تجرعت الظلم الأمريكى بجميع أشكاله. «مش مصدق» هذا ما قاله الحاج عبدالرحيم إبراهيم، من أصحاب المعاشات فور سماعه باغتيال أسامة بن لادن، مبديا أسفه على مقتله.. أنا غير واثق من أنهم قتلوه بالفعل.. سأنتظر حتى تظهر حقيقة مقتله.«طبعا زعلت» فمن وجهة نظره أن قتل بن لادن هو قتل روح مسلمة، وذلك بغض النظر عن العمليات التى قامت بها القاعدة فى عدة دول».فيما قال أحمد على، يعمل محاسبا فى إحدى الشركات أن «مقتل بن لادن خبر سار، لأن هذا الرجل وجماعته أساءوا للإسلام والمسلمين بأعمالهم الإرهابية.. لقد زادوا من مخاوف الغرب من الناس وأتاحوا فرصة كبيرة للإعلام الصهيونى لتشويه صورة الإسلام والمسلمين».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل