المحتوى الرئيسى

شيخ الأزهر والإخوان يتفقان على مواجهة الفكر المتشدد

05/03 16:36

كتب - هاني ضوَّه :استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد محمد الطيب شيخ الأزهر وفد جماعة الإخوان المسلمين برئاسة محمد بديع المرشد العام للجماعة ومحمد مهدي عاكف المرشد السابق و الشيخ سيد عسكرا الأمين العام المساعد لمجمع البحوث وعضو مكتب الإرشاد، والشيخ حجازي عبدالمجيد، والدكتور عبدالرحمن البر عضو مكتب الإرشاد، وبحضور الدكتور عبد الله الحسيني وزير الأوقاف المصري والدكتور أسامة العبد رئيس جامعة الأزهر.تناول اللقاء الاتفاق علي التعاون المشترك لخدمة الإسلام والمسلمين خلال الفترة الحالية التي تفرض علي الجميع التعاون بالإضافة الاتفاق علي تقديم خطاب دعوي مشترك يعمل علي لم شمل المسلمين في العالم والإشادة بموقف المجلس الأعلى للقوات المسلحة  والتأكيد علي الحفاظ علي الثورة ومبادئها وتأكيد أهمية العودة إلي الإنتاج في جميع المواقع والمصانع والشركات للوصول إلي الأداء الطبيعي للاقتصاد المصري.وقال فضيلة الإمام الأكبر: "إن الجو العام أتاح اللقاء خاصة وان الأزهر و جماعة الإخوان المسلمين لديهم قواسم مشتركة فنصف أعضاء الإخوان من خريجي الأزهر".وتم الاتفاق علي ضرورة العمل والالتقاء من اجل مواجهة دعاوي التكفير والإقصاء حتى  لا تنشأ خلافات بين الجماعات المختلفة.وأكد شيخ الأزهر أنه سيتم قريبا عقد مؤتمر تحت عنوان "مستقبل مصر إلي أين"، وهو مؤتمر يتبناه الأزهر ومن أوائل المدعوين فيه الإخوان المسلمين وانه لابد من اتفاق كل الدعاة علي توحيد الصف.وتعليقا علي أحداث مقتل أسامة بن لادن، قال الإمام الأكبر: "من الممكن أن أتحدث فيه من أكثر من جانب فهو خبر ليس هينا بل خبر هام للعالم الإسلامي ولكن إياكم أن تعتقدوا انه بقتل بن لادن أننا قضينا علي أسباب الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط بل إن أسباب الإرهاب الحقيقة مصدرها  الغرب وليس الشرق ووجود إسرائيل كقوة غاشمة وكقوة استعمارية من الأسباب المؤججة للإرهاب كما انه اذا مات بن لان ومازال الكيل بمكيالين التي تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي وترك إسرائيل تفعل ما تشاء فسوف يكون هناك الكثير  من أمثال بن لادن"، مؤكدا أن الأزهر يدين سياسة الاغتيال والقتل ويؤيد المحاكمة العادلة.ومن جانبه قال محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين: "إن الأزهر سيبقى رمزا دينيا هاما للحفاظ على مصر ونسال الله ان يعيد اليه مكانته من اجل نهضة مصر".وقال الدكتور عبد الرحمن البر عضو مكتب الإرشاد للإخوان المسلمين: "ان لقاء شيخ الأزهر بالإخوان كان وديا ولم تكن هناك موضوعات مطروحة للنقاش ولكن لبحث سبل التعاون بينهما فالأزهر هو المؤسسة العلمية للدعوة الإسلامية والإخوان هم الجسد العملي الذي يحرك هذه الدعوة".وأضاف: "إن التمثيل بجثة المتوفى هو أمر غير مقبول شرعا فالإسلام يحترم آدمية الإنسان حيا وميتا مشيرا الى انه يعتبر بن لادن شهيدا ومنددا بالدول التي تدعى الديمقراطية وهى ابعد ما يكون عنها و تدخلها في شئون الدول الأخرى".اقرأ أيضا:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل