المحتوى الرئيسى

مسئول أمريكي: العلم الأبيض كان سينقذ بن لادن لاننا كنا نريده حيا

05/03 11:41

واشنطن : قام أحد المسئولين عن الأمن القومي في الولايات المتحدة بوصف عملية مهاجمة مقر زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بأنها كانت عملية قتل مضيفا بانه لو لوح بعلم أبيض من أجل الاستسلام كان سيؤخذ حيا.وصرح المسئول إن بن لادن شارك في معركة بالأسلحة النارية بين الكوماندوز الأمريكيين وسكان القصر المحصن القريب من العاصمة الباكستانية إسلام أباد، الذي كان يختبيء فيه.ولم يذكر المسئول تحديدا ما إذا كان بن لادن أطلق النار على القوة الامريكية ، لكنه أكد أن الفريق أطلق النار على بن لادن في الرأس خلال العملية التي استغرقت 40 دقيقة.وعقب العملية كانت هناك جثث ثلاثة رجال آخرين وامرأة وقال مسئولون أمريكيون إنهم استخدموا دروعا بشرية، لكن لم يسقط أي قتيل من الأمريكيين.وذكر مسئول رفيع المستوى في إدارة الرئيس باراك أوباما أن الكوماندوز كانوا يعرفون أن بن لادن سيقتل على الأرجح ولن يعتقل.وقال المسئول في الإدارة الأمريكية ان القوات الأمريكية لا تكون مطلقا في وضع القتل إذا كان ثمة سبيل لقبول الاستسلام يتفق مع قواعد الاشتباك، ورغم ذلك كان الاعتقاد السائد و المرجح هو أن ينتهي الامر بالقتل .فيما ذكر مسئولون اخرون أن العملية نفذها فريق يضم 15 من أفراد القوات الخاصة معظمهم أو كلهم ينتمون إلى قوة الكوماندوز البحرية والبرية والجوية التابعة للقوات البحرية الأمريكية. وأشاروا إلى أن أفراد القوة متمركزون في أفغانستان.وقيل ان القوة ضمت متخصصين في الأدلة الجنائية كانت مهمتهم جمع أدلة تثبت أن بن لادن أوقع به في الغارة ومعلومات قد تساعد في تعقب أثر زعماء آخرين لتنظيم القاعدة أو إحباط مؤامرات تنفذ حاليا.وقال مسئولان أمريكيان إن الكوماندوز ألقوا بجثة بن لادن في البحر بعد بضع ساعات من مقتله الذي أعلنه أوباما في خطاب ألقاه في وقت متأخر بالبيت الأبيض معللين إن بن لادن دفن في البحر لئلا تصبح جثته رمزا للتبجيل أو مصدر إلهام لمتشددين.وفيما قال أحد المسئولين: "لا يريد أحد أن يصبح جثمانه مزارا".تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الثلاثاء , 3 - 5 - 2011 الساعة : 8:43 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الثلاثاء , 3 - 5 - 2011 الساعة : 11:43 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل