المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:ليبيا: تشييع ودفن سيف العرب القذافي في طرابلس

05/03 01:26

كان اثنان من أبناء القذافي، هما سيف الإسلام ومحمد، بين المشاركين بمراسم التشييع والدفن التي غاب عنها القذافي نفسه. تمت اليوم الاثنين في العاصمة الليبية طرابلس مراسم تشييع ودفن جنازات سيف العرب، النجل الأصغر لمعمَّر القذافي، وثلاثة من أحفاد الزعيم الليبي بعد أيام من مقتلهم في غارة شنتها طائرات الناتو على فيللا سكنية في باب العزيزية ليل السبت الماضي ونجا منها القذافي وزوجته. وقد حضر آلاف الليبيين مراسم التشييع والدفن، بينما كانت طائرات تابعة للناتو تحلق في سماء المدينة فوقهم. وبينما كانت أكفان نجل القذافي وأحفاده، التي لُفَّت بالأعلام الليبية الخضراء، تُنزل في الأضرحة، راح المشيعون يهتفون بشعارات تدعو إلى الانتقام لمقتلهم. وكان اثنان من أبناء القذافي، هما سيف الإسلام ومحمد، بين المشاركين بمراسم التشييع والدفن التي غاب عنها القذافي نفسه. عربة مصفَّحة وقال مراسل بي بي سي في طرابلس، كريستيان فريزر، إن سيف الإسلام، النجل الأكبر للقذافي، وصل إلى حفل التشييع على متن عربة مصفَّحة، حيث بدا التأثر واضحا على وجهه أثناء مواراة أخيه الثرى. لم يحضر القذافي مراسم تشييع نجله وأحفاده الذين قضوا في غارة ليل السبت الماضي. وكانت الأمم المتحدة قد أجلت موظفيها من العاصمة الليبية في أعقاب تعرض مكاتبها للنهب والاعتداء من قبل الجموع الغاضبة بسبب مقتل سيف العرب. كما تم أيضا استهداف سفارتي والولايات المتحدة وإيطاليا في طرابلس، فيما أتت النيران على كامل السفارة البريطانية، مما حدا ببريطانيا إلى طرد السفير الليبي لديها. من جانبها، اتهمت روسيا حلف الناتو بمحاولة قتل القذافي وتجاوز التفويض الممنوح له من قبل مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة. وجاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية الروسية أن "هناك شكوكا جدية حول مصداقية ادعاءات أعضاء التحالف الدولي بأنهم لا يستهدفون تصفية معمر القذافي وأسرته." اعتراف الناتو وقد اعترف متحدث باسم الناتو بأن طيران الحلف استهدف منطقة باب العزيزية، مقر القذافي في طرابلس، مساء السبت، وإن لم يؤكد وقوع ضحايا في الغارة. ماكين: لا بأس إذا قًتل القذافي إلاَّ أن السيناتور الجمهوري الأمريكي، جون ماكين، ذهب إلى حد القول إنه "سيكون شيئا أمرا جيدا فيما لو قُتل القذافي في إحدى الغارات التي يشنها طيران الناتو على مقراته القيادية". وقال ماكين، وهو أيضا كبير الأعضاء الجمهوريين في لجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ: "علينا ضرب منظوماته القيادية، وإذا قُتل بسبب ذلك فلا بأس." ومضى للقول: "ولكن يجب علينا بلورة استراتيجية لمساعدة المعارضة على النجاح بالإطاحة بالقذافي وكل المحيطين به." كما قال السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، إن القذافي "هدف عسكري مشروع، لأنه ينتهك القانون الدولي ويهاجم المدنيين."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل