المحتوى الرئيسى

خبراء يتوقعون توجيه «القاعدة» عمليات «انتقامية» ضد الغرب.. ويستبعدون استهداف مصر

05/02 22:53

توقع خبراء سياسيون وعسكريون توجيه عناصر تنظيم القاعدة عمليات انتقامية ضد الدول الغربية وأمريكا، ردا على مقتل «بن لادن»، واستبعدوا استهداف مصر بهذه العمليات، مؤكدين أن الزعيم التاريخى للتنظيم تحول من مقاتل إلى رمز وصورة ملهمة للشباب اليائس المتشدد. وقال الدكتور عماد جاد، رئيس تحرير مجلة مختارات إسرائيلية، إن عملية مقتل أسامة «بن لادن» تعتبر إنجازا لإدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما، خاصة أن إدارة الرئيس السابق جورج بوش، الابن، فشلت فى ملاحقته لعدة سنوات، مؤكداً أن مقتل زعيم القاعدة سيضعف التنظيم بشكل كبير، لأنه الأب الروحى للتنظيم والممول الأكبر له وللعمليات التى كان ينفذها حول العالم. وتوقع «جاد» ألا يجد تنظيم القاعدة قيادة مثل «بن لادن»، الذى كان «يمتلك كاريزما قيادية غير عادية»، مشيراً إلى أن تأثير مقتله لا يمكن قياسه بمقتل أى قيادة فى التنظيم كأبومصعب الزرقاوى مثلا. وأكد أن الإدارة الأمريكية لن تجد صعوبة فى توجيه ضربات للتنظيم خلال الفترة المقبلة، لأن القيادات الحالية ليست على قدر بن لادن، مضيفاً أن التنظيم، بدوره، سوف يحاول تنفيذ عدد من الضربات «العشوائية وغير المرتبة» للولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها. وطالب «جاد»، الولايات المتحدة الأمريكية، بمراجعة سياستها تجاه باكستان، لأن اختباء «بن لادن» بالقرب من العاصمة الباكستانية إسلام آباد، قد يعنى تورط عملاء مخابرات باكستانية فى دعمه، وتدبير أماكن إقامته، موضحا أن المعركة بين التنظيم وأمريكا وحلفائها فى الشرق والغرب لم تنته بموت بن لادن. واتفق اللواء سامح سيف اليزل، الخبير الاستراتيجى، مع «جاد» فى توقع توجيه القاعدة عدة عمليات ضد أمريكا لمحاولة إثبات أن القضاء على «بن لادن» لا يعنى القضاء على التنظيم، بالإضافة إلى رفع الروح المعنوية لعناصر التنظيم المنتشرة فى العالم كله وتعزيز الثقة فى القيادة الجديدة مؤكداً أن القاعدة سوف تستهدف شخصيات غربية وباكستانية. من جانبه، أكد الدكتور وحيد عبدالمجيد، الخبير بمركز الأهرام الاستراتيجى، أن تصفية بن لادن جسديا سبقها موته فعليا، موضحاً أن احتلال أفغانستان، واختفاء قيادات القاعدة فى مناطق نائية لا يستطيعون التحرك منها كانا الموت الحقيقى لـ«بن لادن». وقال «عبدالمجيد»، إن القاعدة فقدت تواجدها وتحولت من «جسم صلب» إلى «كيان سائل» موجود فى العالم بشكل متفرق من خلال خلايا وجماعات اعتبرت نفسها تابعة للقاعدة، وإن لم يكن هناك اتصال حقيقى مع التنظيم الأم، واصفاً هذه الخلايا بأنها «محلية» دون نشاط فعلى، إلا أنها سوف تقوم ببعض التحركات بهدف الانتقام وإثبات الوجود. وأكد أن «بن لادن» تحول منذ 10 سنوات إلى شبح، مضيفاً: «الشبح لا يموت ولا يقتل، إذ يتحول دوره من مقاتل إلى رمز وصورة ملهمة للشباب اليائس المتشدد».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل