المحتوى الرئيسى

احتلال إسرائيلى لـ«فيس بوك».. واتهامات لـ«تل أبيب» باستغلال صفحاتها لـ«صيد للجواسيس»

05/02 22:53

بعد أن تكشفت قدرته على التأثير فى المجتمع، وإنجاح الثورة المصرية، أصبح الموقع الاجتماعى الشهير «فيس بوك» منبر الجميع، وتحققت نبوءة «مارك زوكربيرج»، مؤسس الموقع، عندما قال «wall for all» أى حائط للجميع، والحائط هو الصفحة الرئيسية لكل مشترك سواء شخصاً أو جهة، وإسرائيل لم تغب عن الأحداث إذ بدأت فور نجاح الثورة المصرية حملة دعائية ضخمة على الموقع تشمل شبكة كبيرة من الصفحات باللغة العربية قالوا إنها تهدف إلى التواصل مع الشباب العربى، خصوصاً المصرى. «إسرائيل تتكلم بالعربى» إحدى الصفحات الرئيسية والرسمية التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، التى كتب عنها فى صفحة التعريف: «أنشأت وزارة الخارجية الإسرائيلية هذه الصفحة على فيس بوك كمصدر للمعلومات عن دولة إسرائيل باللغة العربية، ومن أجل إطلاع الجمهور العريض على نشاطاتها أولاً بأول». ونجحت الصفحة فى اجتذاب 22 ألف شخص حتى أمس، وتقوم الصفحة بترويج أخبار عن الحكومة الإسرائيلية، تزعم فيها إدخال كميات كبيرة من المعونات الإنسانية إلى قطاع غزة المحاصر، وأخرى عن تاريخ إسرائيل السلمى والتعايش فى إسرائيل. وحذر بعض الأعضاء فى الصفحة من خدمة مثيرة بعنوان «النشرة الإخبارية»، التى تقتضى تسجيل بيانات المشترك فيها كاملة الاسم والوظيفة والبلد، واعتبرت تعليقات الأعضاء «مصيدة» للجواسيس حسب تشبيه أحد المشتركين، وحذر بعضهم من تسجيل بياناتهم فى الخدمة غير محددة الملامح أو الأهداف حتى لا يستخدم الموساد هذه الخدمة فى جمع معلومات قد تضر بالصالح المصرى، أو يستخدمها لتجنيد عناصر له داخل مصر. اللافت أن الشبكة الإسرائيلية، ضمت صفحة «قناة الجزيرة» ضمن قائمة المفضلات، مما أثار التساؤلات بين المشتركين حول حقيقة العلاقة بين الكيان الصهيونى وقناة «الجزيرة» القطرية، كما تحتوى الصفحة أيضاً على فيديوهات تقول إنها ترصد صواريخ حماس تضرب المدنيين الإسرائيليين. وتضم شبكة الصفحات، صفحة بعنوان «visit Israel» أو «زور إسرائيل»، وهى تدعو إلى السياحة العربية فى إسرائيل، وعرض القدس على أنها أحد معالم إسرائيل، وقامت أيضاً بدعاية للمناطق السياحية والترفيهية بها. «نبذة طيبة من إسرائيل».. إحدى الصفحات الجديدة ضمن الشبكة الناطقة بالعربية، التى تهتم بعرض أخبار وتقارير عن إنجازات إسرائيل على كل المستويات، وقامت الصفحة بعمل استطلاع للرأى يقول: هل تؤيد السلام بين الدول العربية وإسرائيل؟ وكان أكثر من 50٪ قالوا لا، و25٪ قالوا نعم، و25٪ قالوا نعم بشروط. أما «حضارة إسرائيل القديمة» فصفحة جديدة أيضاً ناطقة بالعربية، ومن اسمها تتناول تاريخ إسرائيل القديم، وتروج الصفحة بين الشباب العربى أن اليهود شاركوا فى بناء الأهرامات المصرية، وأن القدس حقهم التاريخى. ورغم الهجمة الإسرائيلية الشرسة، بعشرات الصفحات العربية على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، خاصة بعد الثورة المصرية، فإن الشباب العربى خاصة المصرى، تعامل معها من خلال التعليقات بتشكيك كبير فى كل ما تزعمه إسرائيل، بل لم يكتف البعض بالتعليقات، وقام بالرد من خلال وضع فيديوهات وروابط أخبار، تفضح ما يتم نشره عليها، ووصل الأمر أحياناً إلى وقوع اشتباكات وتبادل الاتهامات بين شباب مصرى وإسرائيلى يتحدث العربية على الصفحات الإسرائيلية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل