المحتوى الرئيسى

القارئ ابن نجدون يكتب: مجدى مقشة

05/02 21:46

بدايته مع ناشئين النادى الأهلى وأطلق عليه لقب "مجدى مقشة" بسبب محاولته ضرب بعض جماهير الأهلى بعصا المقشة أثناء التدريب بملعب مختار التتش، عندما قامت تلك الجماعير بتوجيه انتقاداتها له نتيجة عدم اقتناعها بمستواه.. وانضم للفريق الأول مع قدوم المدرب المجرى (العظيم كالوتشاى) واحترف فى البرتغال.. وبعد عودته.. رفض النادى الأهلى عودته لصفوف فريق كرة القدم، واعتزل كرة القدم بنادى المقاولون العرب. اختار مجال الإدارة بعد الاعتزال وتم انتخابه عضواً بمجلس إدارة اتحاد كرة القدم المصرى.. وله وقائع شهيرة أثناء عضويته باتحاد الكرة، حيث صمم على رئاسة لجنة شئون اللاعبين، نظراً لما لها من أهمية كبرى فى التعاقدات وحل المنازعات بين اللاعبين وأنديتهم.. ولم تسلم رئاسته للجنة من جدل شديد وعدد كبير من المشاكل أشهرها واقعة اللاعب (زيكاجورى) التى أوضحت وكشفت عن قصور شديد فى اللوائح المطاطية المعمول بها، وعدم فهم أعضاء اللجنة بالكامل للقوانين واللوائح المنظمة لعملها، اللهم إلا تنفيذ رغبات ساكنى "البيت الأحمر" بكل دقة، وهو ما نجحوا فيه بامتياز على مدار السنوات الماضية. وعندما قررت الجمعية العمومية لأندية كرة القدم منع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد من رئاسة لجان الاتحاد المختلفة ثار وهاج وماج وأزبد، وهدد الجميع بكشف المستور وأرسل إلى المجلس القومى للرياضة للإبلاغ عن بعض المخالفات الموحودة بالاتحاد، وسرعان ما رضخ له سمير زاهر، وأسند له الإشراف على أعمال اللجنة تحايلاً على قرار الجمعية العمومية.. وخاطب الفيفا لشكو المجلس القومى للرياضة... وهو صاحب الواقعة الشهيرة المعروفة "بخلع البنطلون" لزملائه أعضاء أتحاد كرة القدم المصرى أثناء مناقشة بعض الموضوعات.. ولا يسلم موضوع اللاعب محد ناجى العفش الشهير بجدو والنزاع القائم بين أندية الزمالك والاتحاد السكندرى والأهلى بشأن هذا اللاعب من إدانة واضحة، واتهام صريح لمجدى عبد الغنى بأنه المتسبب الأول بل هو المحرك الرئيسى وكاتب السناريو والمخرج لكل ما حدث، وتسبب ذلك فى تفاقم تلك المشكلة، فاللاعب محمد ناجى العفش صاحب المشكلة أنكر توقيعه لنادى الزمالك فى بداية الأمر، بل أنكر دخوله لنادى الزمالك أو الجلوس مع بعض المسئولين به ثم عاد وأقر واعترف بصحة التوقيع "فى سابقة لم تشهدها ساحة كرة القدم المصرية من قبل".. ثم توالت الأحداث من قيام نادى الاتحاد السكندرى من تمديد عقده مع اللاعب صاحب المشكلة مخالفا للوائح المنظمة والمعروفة للجميع، وما صاحب ذلك العقد من أقاويل وشائعات عن وجود كشط وتعديل، مما يجعله باطلا ثم التواطئ الواضح بين منطقة الإسكندرية لكرة القدم ونادى الاتحاد السكندرى لتسجيل العقد المشبوه أثناء فترة سريان منع نادى الاتحاد السكندرى من قيد اللاعبين لحين سداد المبالغ المطلوبة، وتم ذلك بمباركة من لجنة شئون اللاعبين باتحاد الكرة المصرى والتى يشرف على أعمالها مجدى عبد الغنى شخصيا.. ناهيك عن الدور غير الشريف الذى قام به فى الإيعاز لنادى الاتحاد السكندرى لتسجيل اللاعب فى القائمة الأولى للفريق، وهى مخالفة أخرى وخرق للقوانين واللوائح حتى يسهل بيعه للنادى الأهلى الذى لعب هنا دور الفتوة أو البلطجى لمساعدة نادى الاتحاد السكندرى صاحب الموقف الضعيف فى النزاع القائم، وضم اللاعب الكاذب الخائن للعهد باعتراف الجميع إلى صفوفه متناسيا الجملة الشهيرة الخاوية نادى القيم والمبادئ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل