المحتوى الرئيسى

> إسرائيل تطالب بطرد القنصل المصري بتل أبيب

05/02 21:08

قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية إن وزارة الخارجية الإسرائيلية تشن حاليا للمرة الثانية معركة دبلوماسية شرسة ضد الدبلوماسيين المصريين وجاءت هذه المرة ضد «سامح نبيل» القنصل المصري العام بسفارة مصر في تل أبيب ذكرت الصحيفة أن هذه هي ليست أول مرة تتقدم فيها إسرائيل ضد القنصل المصري بشكوي والذي علي حد تعبيرها: «يقوم منذ توليه منصبه بعملية منظمة ومنتقاة يقوم فيها بمنع الكثير من الإسرائيليين من الحصول علي تأشيرات دخول إلي مصر خاصة من يعملون في مجال البحوث. وذكرت معاريف أن عددًا من الإسرائيليين توجهوا إلي مقر وزارة الخارجية الإسرائيلية وطلبوا تدخلها للضغط علي القنصل المصري غير أن الرجل لم يرضخ لأية ضغوط وأصر علي اتخاد ما يراه مناسبًا. وقالت «معاريف» إن الحرب علي القنصل المصري قد تحولت حاليا إلي معركة دبلوماسية شرسة وذلك منذ تولي نبيل العربي وزارة الخارجية وأضافت الصحيفة أن الخارجية الإسرائيلية تتابع القنصل المصري وترصد تصرفاته بشكل يومي مشيرة إلي أنهم بدأوا يفكرون في الخارجية الإسرائيلية بطلب إبعاده عن إسرائيل خاصة بعد أن ذكرت الصحيفة علي حد تعبيرها: «أنه يعامل مشاهير العلماء الإسرائيليين بتعال علي حد تعبير الصحيفة ويمنعهم من الحصول علي التأشيرات دون إبداء الأسباب. وأشارت «معاريف» إلي أن الخارجية الإسرائيلية تواجه مشكلة كبيرة حاليا مع طاقم السفارة المصرية بتل أبيب مشيرة إلي أنهم لا يمكن أن يطلبوا تغيير كل طاقم السفارة حيث سيكون ذلك سابقة ربما لم تحدث من قبل دبلوماسيا. وكانت الخارجية الإسرائيلية قد تقدمت مؤخرًا بشكوي علي - حد تعبير الصحيفة - ضد سامح نبيل قالت فيها: إن القنصل ينفذ خطة منهجية من أجل إبعاد الإسرائيليين عن حضور المؤتمرات الدولية المهمة التي تجري وتعقد بالقاهرة، وأن إسرائيل تفكر في إدخال هيئات دولية في الشكوي ضد القنصل المصري لتتمكن تل أبيب من توريطه في مشاكل دولية. وأشارت معاريف إلي أن أعضاء القنصلية المصرية بتل أبيب أخبروا مكتب مصر في الخارجية الإسرائيلية أن مصر حاليا ستحترم أي دولة تتعامل بتقدير وبشكل محترم مع المصريين وأن القاهرة تدعو ليس فقط إسرائيل بل دول العالم حاليا لضرورة معاملة المصريين كما تعامل السفارات المصرية رعايا الدول الأخري، غير أن الخارجية الإسرائيلية لم تتعامل بجدية مع التوجه المصري الجديد. وجاء الرد المصري علي الشكوي الإسرائيلية ضد القنصل المصري بتل أبيب بشكل خاص والقنصلية المصرية بشكل عام «أن السفارة المصرية في تل أبيب والقنصلية المصرية ليسوا إلا ممثلين للشعب المصري والرأي العام بالقاهرة غير مرتاح لاستقبال أي إسرائيلي علي أرض مصر، ولابد أن تدركوا أن الأحداث التي حصلت في مصر قد أشارت إلي عدم ارتياح رجال الشارع لاستقبال الإسرائيليين. معاريف قالت: إن الخارجية الإسرائيلية قد رفعت تقريرًا في الأسبوع الماضي لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو طلبت منه اتخاذ الإجراءات المناسبة لتقديم شكوي ليس فقط علي حد تعبير الصحيفة ضد القنصل المصري وطاقمه بل إن إسرائيل - كما ورد بالخبر - تري والمسئولية علي الصحيفة شكوي جهاز المخابرات المصرية نفسها إذ ذكرت الصحيفة أن «في إسرائيل يدعون أن أجهزة المخابرات المصرية بعد أن أصبحت الآن هي صاحب البيت وهي التي تدير العلاقات بين البلدين فهي لا تتهاون حاليا مع الإسرائيليين». ومن جانبنا ردت وزارة الخارجية علي لسان السفير محمد عبدالحكم حسان وزير الخارجية للشئون القنصلية أن الوزارة تقوم بعملها وأن القنصلية في تل أبيب تمنح التأشيرات وفق القواعد المعمول بها مسبقًا والتي لم يطرأ عليها أي تغيير بما فيها الإخطار المسبق لطالب التأشيرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل