المحتوى الرئيسى

> الجماعة الإسلامية و«الجهاد»: اغتيال بن لادن لن يقضي علي التنظيم.. والإخوان ترفض

05/02 21:05

أدانت الجماعات الإسلامية في مصر حادث اغتيال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن فجر أمس، واعتبرت أن عملية الاغتيال قامت بها إدارة الرئيس الأمريكي أوباما من أجل اقتناص فرص علي الساحة العالمية وتحقيق مكسب سياسي قبل الانتخابات المقبلة. وقال القيادي «الجهادي» طارق الزمر إنه رغم خلاف تنظيم القاعدة واستنكار جماعة الجهاد بمصر لأعماله داخل المجتمعات الغربية والعربية إلا أن اغتيال بن لادن عمل يقع خارج سياق القانون لأنه اخترق سيادة دولة وهي باكستان من أجل تنفيذ العملية، كما أن أمريكا قامت بقتله مباشرة بدل القبض عليه ومحاكمته. وأشار الزمر إلي أن اغتيال رأس تنظيم القاعدة لن يؤثر علي نشاطها وعملياتها بل ستزداد شراستها لأن الحركات الجهادية لا تتأثر بغياب قادتها. وحول دلالة توقيت العملية قال الزمر إنها جاءت حتي يحقق أوباما فوزًا سياسيا قبل الانتخابات المقبلة والتي تتراجع فيها أسهمه. ونفي في الوقت نفسه أن تتغير نظرة الجماعات الإسلامية في مصر تجاه القاعدة بعد واقعة اغتيال بن لادن، مشيرًا إلي أن الثورات الشعبية في العالم العربي ستكون إحدي وسائل مقاومة التنظيمات المسلحة وستسعي لاستقطابها إلي العمل السياسي السلمي. واتفق مع الزمر القيادي بمجلس شوري الجماعة الإسلامية عصام دربالة معتبرًا أن هذه العملية ستؤدي إلي مزيد من الرفض للسياسات الأمريكية في العالم الإسلامي حتي في ظل تحفظات الحركة الإسلامية علي استراتيجية القاعدة، وأشار إلي أن حل تلك الأزمة سيأتي بأن تكف أمريكا عن سياساتها العدائية للعالم الإسلامي. من جانبها أدانت جماعة الإخوان المسلمين في بيان لها أمس قتل أسامة بن لادن واصفة إياه باغتيال الشيخ أسامة بن لادن وأعلنت الجماعة عن رفضها لاستخدام العنف بصفة عامة وأساليب الاغتيالات خاصة مؤكدين أنهم مع المحاكمة العادلة لأي منهم بارتكاب أية جريمة مهما كانت. وطالبت الجماعة العالم عموماً والعالم الغربي خصوصاً بالتوقف عن ربط الإسلام بالارهاب وتصحيح الصورة المغلوطة عن عمد والتي سبق ترويجها سنين عدة. وأكد الإخوان علي مشروعية المقاومة ضد الاحتلال الأجنبي لأي بلد من البلاد معتبرة ذلك حقاً مشروعاً كفلته الشرائع السماوية والمواثيق الدولية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل