المحتوى الرئيسى

نادية لطفي: لست عاهرة لكي أعمل مع المخابرات

05/02 19:10

نادية_لطفي بررت الفنانة المصري نادية لطفي ابتعادها عن الساحة الفنية، بأنها لا ترغب في المتاجرة بتاريخها الفني من أجل 50 ألف جنيه عن دور تجسد خلاله دور الأم أو الجدة، مشيرة إلي أنها عرض عليها الكثير من الأدوار إلا أنها رفضتها لأنها لا تقبل أن تتعامل كممثلة فرعية بعد أن كانت نجمة شباك، موضحة أنها لا ترغب في أن يتعامل معها بعض الممثلين أو المنتجين بدور في فيلم أو مسلسل كشفقة أو حسنة وعن رفضها العمل مع جهاز المخابرات في الستينات قالت لطفي : " رفضت ذلك لإيماني الدائم بأن وظيفة الفنان هي الإبداع الفني والتمثيل وإثراء السينما أما الأعمال الأخرى لها من يعمل فيها وهن العاهرات، فالفنان يعد قدوة بالنسبة لجمهوره، وإذا اكتشف عكس ما ينقله له الممثل سيحبط " ونفت الفنانة المصرية في حوارها لموقع القوات اللبنانية تأليف كتاب عن حياتها، مشيرة إلى أن ما كتبته هو مجرد خواطر ستأخذها معها عند رحيلها، لافتة إلى أنها لاتفكر في بيع خواطرها على الإطلاق، على الرغم من حصولها علي عروض مالية كبيرة وصلت إلى 5 ملايين جنيه لشراء القصة وبيعها في مذكرات وتحويلها إلى عمل سينمائي وأضافت: أعلم جيدًا أن كل من يرغب في شراء قصة حياتي يبحث عن فضائح ولا يفهم أنها حياة خاصة أعتز بها لنفسي، والأسرار ليست ملكي فهي ملك أصدقاء إئتمنوني عليها ورفضت نادية لطفي المبالغة في أدوار الإغراء في السينما المصرية قائلة: إن ما يحدث في أفلام السينما هو أقرب لأفلام البورنو، تقدم فيها الممثلات أدوارا تكون فيها عارية تماما ويكون الدور خارج السياق لتنقل للجمهور أنها صاحبة رسالة فيها جرأة وعن رأيها في الفنان الراحل عبد الحليم حافظ قالت نادية لطفي أنها كانت دوما تحب عبد الحليم كأخ وصديق وحبيب وكانت دوما تتمناه زوجا لها، مشيرة إلى أن هذه الحالة العاطفية كانت من جانبها فقط، ولكن الحقيقة أنه كان طبيبها النفسي، فكانت تلجأ اليه في كل مشاكلها وأزماتها فكان يسمعها ويعطيها النصيحة وأضافت نادية لطفي أن سعاد حسني أيضا كانت من المقربين إليها ،موضحةً أنها ماتت مقتولة، والتحقيقات الجديدة ستثبت ذلك ولقد تم قتلها لحساب شخصيات كبيرة في النظام السابق، كانت ستطولهم مذكراتها الخاص

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل