المحتوى الرئيسى

غضب سكندري من أول قرارات المحافظ الجديد

05/02 18:42

الإسكندرية- محمد مدني: أثارات أول قرارات محافظ الإسكندرية الجديد الدكتور عصام سالم، المرفوض شعبيًّا؛ بسبب تبعيته للنظام البائد، غضب أهالي المحافظة، خاصةً بعدما أقرَّ نفس الشروط المعقدة وأسعار العام الماضي، فيما يتعلق بشواطئ الإسكندرية، والتي كانت تؤدي إلى ارتفاع الأسعار!.   وأشار مصطفى عبد الرحيم، أحد مؤجري خدمات الشواطئ، إلى أن الشروط التي ظهر عليها أعمال الشواطئ هذا العام تدل على أنه لا جديد ولا تغيير في السياسة الماضية التي كان يسير عليها سلفه عادل لبيب، موضحًا أنه أبقى على رفض قيام الشركات الخاصة بعمل دعاية لها عبر شماسي التأجير على الكورنيش، بالرغم من أنها كانت تحقق المكسب الأعظم للمستأجرين والحاصلين على حقِّ انتفاع الشاطئ.   وأضاف لـ(إخوان أون لاين): "أما فيما يتعلق بأسعار تأجير الكراسي والشماسي فما زالت على نفس الوضع التي كانت عليه قبل ذلك من ارتفاع في الأسعار، دون أن تقوم المحافظة بتقليل السعر العام لها، خاصة بعد أحداث الثورة، والوضع المادي المتردي الذي يعيشه الشعب المصري".   وتابع: "أما فيما يتعلق بالخيام الرمضانية، فرفضها المحافظ بشكل كامل"، مشيرًا إلى أن موسم شهر رمضان لا يجد إقبالاً من المصطافين، ويلقى إحجامًا عن نزول الشواطئ؛ بسبب الصيام، وهو ما يعني أن العمل الليلي هو الأصل في شهر رمضان، ما يعني أن موسم الشواطئ سيعود على مستأجري الشواطئ بالخسارة الفادحة.   وأوضح محمد عبد المطلب، أحد العاملين في الشواطئ المجانية، أن الأسعار التي وضعتها المحافظة لتأجير الشماسي والكراسي مرتفعة الثمن عن الاستغلال العام للمصطافين، ولا تؤدي إلى مكسب حقيقي للعاملين، وبالتالي يضطرون إلى رفع السعر عما قررته المحافظة؛ للحصول على عائد مادي، ومكسب يساعدهم على الحياة.   وأضاف: "ما الذي يضير المحافظة لو أنها خفضت أسعار الشماسي والكراسي لنا حتى نستطيع الحصول على "لقمة عيش" تساعدنا على الحياة، في الوقت الذي لا نستطيع فيه الحصول على عمل، إن سياسة الجباية هي التي أصبحت تطبقها المحافظة على نفس الطريقة القديمة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل