المحتوى الرئيسى

احتراق 60 شقة وإصابة 20 فى الشرابية.. والأهالي يتهمون الحي والسكة الحديد بـ«الإهمال»

05/02 18:27

شبَّ حريق فى منطقة الشرابية، الإثنين، وأسفر عن احتراق 60 شقة وإصابة 20 شخصاً بحروق. اشتعلت النيران فى كابل كهرباء وامتدت إلى مخازن خشب وعقارات مجاورة، مما أدى إلى إصابة الأهالى بذعر وتركهم منازلهم وانفجار عدد كبير من أسطوانات البوتاجاز مما ساهم فى ارتفاع ألسنة اللهب، وتحولت المنطقة إلى كتلة من النيران، ووصل إلى مكان الحريق ما يزيد على 30 سيارة إطفاء و20 سيارة إسعاف، وقيادات بمديرية أمن القاهرة والمحافظة، ولم تتمكن قوات الدفاع المدنى من إخماد النيران والسيطرة على ألسنة اللهب حتى ظهر اليوم. تحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات. تلقى اللواء محمد طلبة، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة، بلاغاً من غرفة الحماية المدنية بنشوب حريق فى مغالق الخشب بمنطقة عزبة بلال فى الشرابية، وانتقل مدير الأمن ومحافظ القاهرة ونائبه واللواء عاطف زكى، مدير الإدارة العامة للحماية المدنية، إلى مكان الحريق، وعدد كبير من قيادات القوات المسلحة والشرطة العسكرية، وتبين أن النيران اشتعلت فى كابل كهرباء وامتدت إلى مغالق الخشب ثم إلى العقارات المجاورة، وتسببت فى انفجار محول كهرباء وعدد من أسطوانات الغاز ودمرت ما يزيد على 60 شقة وتسببت فى إصابة 20 شخصا من السكان. وتبين من المعاينة المبدئية أن المنطقة عشوائية، وهى عبارة عن أعداد كبيرة من مغالق الخشب، ورجح رجال الأدلة الجنائية أن يكون السبب وراء اشتعال النيران ماساً كهربائياً أدى إلى اشتعال النيران فى الكابل الرئيسى للمنطقة. «المصرى اليوم» التقت عدداً من السكان المتضررين الذين أكدوا أنهم فوجئوا باشتعال النيران فى كابل الكهرباء الرئيسى بالمنطقة، وعندما حاولوا إطفاء النيران فشلوا، وامتدت إلى مغالق الخشب المتواجدة بكثافة فى المنطقة، فقاموا بإبلاغ شرطة النجدة والحماية المدنية، التى وصلت بعد أكثر من ساعة، كانت النيران خلالها قد امتدت إلى العقارات المجاورة، وأدت إلى احتراق جميع محتوياتها بالكامل. وقال السكان إنهم حاولوا الاستعانة برجال القوات المسلحة، الذين حضروا بعد نصف ساعة من البلاغ. وقال عزت رمضان أحد المصابين إنه أصيب بحروق فى ذراعيه أثناء محاولته إطفاء النيران، التى اشتعلت داخل شقته، لكنه فشل وقرر الهرب وترك الشقة هو وأفراد أسرته خوفاً من النيران. وأضاف أن منطقة عزبة بلال تعرضت لنفس الواقعة منذ عام، وأن النيران بدأت من أمام مسجد التوحيد مرورا بمغالق الخشب وانتهت بتدمير عدد كبير من المنازل المجاورة، وأن النيران تسببت فى تشريد مئات الأسر، لأن سكان منطقة الشرابية تركت منازلها بالكامل خوفا من وصول النيران إليهم، خاصة أن الكابل الرئيسى للكهرباء لم يتم فصل التيار الكهربائى عنه أو عن المنطقة. وقالت بدر عبده إنها تقيم وأولادها الخمسة بشقتها التى أتت النيران على محتوياتها، وإنها لا تجد مأوى أو مكاناً تذهب إليه بعد تدميرها، خاصة أن زوجها توفى منذ سنوات، وهى العائل الوحيد للأسرة، وأن شقتها دمرت بالكامل، ونجت هى وأولادها من الحريق بمعاونة الأهالى الذين أخرجوها من وسط النيران. واتهم الأهالى مسؤولى الحى والسكة الحديد بالتسبب فى حدوث الواقعة، لأنه بعد فى المنطقة للحريق فى العام الماضى تمت إزالة مغالق الخشب بالكامل، إلا أن بعض المسؤولين ساهموا فى عودة العمل فى مغالق الخشب مرة أخرى، بينهم أعضاء مجلس شعب سابقون.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل