المحتوى الرئيسى

سمير البحيري يكتب: "بلطة" جوزيه و"انبساط" إدارة الأهلي.!

05/02 18:22

باين كده والله أعلم  ان إدارة الأهلي بتحكي لجوزيه بعد نهاية عمله حكايات من التراث المصري"عصر الفتونة" الصعود والهبوط.! وبتحفظه رواية نجيب محفوظ "الحرافيش" وكيف تصبح بلطجياً فالبلطجة تراث مصري خالص اقترن بالفتوات التى بدأت تنتشر بشكل لافت في مصر أواخر العصر المملوكي، وحتى البدايات الأولى لبناء دولة محمد علي الذي استطاع أن يقضي على هذه الظاهرة أو على الأقل حد منها بقوة القانون وعنف الدولة، فكلمة بلطجي بالمناسبة تعني الشخص الشرير حامل "البلطة".. فى يده ويهدد ويروع بها الآمنين.فجوزيه المدير الفني للأهلي قرر فجأة التخلي عن دوره كموظف فى النادي الأحمر والتحول لبلطجي عملاً بالموضة اليومين دول وتماشياً مع أعمال البلطجة في أكثر من مكان وزمان على أرض المحروسة، وعلى طريقة " عنتر شايل سيفه" وطايح فى أبناء القبائل فى الجاهلية، قالك ليه أنا كمان ماعملش عنتر.! وأشيل "البلطة" وأطيح فى المصريين،.! وبص الخواجة حواليه ملاقش حد فقال تعالوا ياولاد ".........." الناس دي بقت هفية ومالهاش ضهر ولازم تتربي وأول ماشطح ابوالجوازيك.. نطح، فتوكل على الله وترك تمرين الأهلي مساء السبت 30 ابريل وخد ديله فى سنانه وطلع ببلطته على زميلنا ياسر قاسم الصحفي بجريدة المساء وهدده بالقتل ولاأجدع بلطجي فيكي يامصر, تعال ياواد يا .. ياسر خد  .. انت بتفبرك اخبار عنى ليه(..) والله لازم تتربي مش مربيك غيرى.! وياريت كده وبس دا كمان بعد التهديد والوعيد وتدخل ولاد الحلال لإنقاذ ياسر من بلطة جوزيه، اللى المفروض انه كان مسحوب على السجن دلوقتي ، طلب من سيد بيه عبدالحفيظ اخراج زميلنا قاسم من النادي وسحبه من وسط زملائه الإعلاميين ورميه فى الشارع..!شوفوا ازاي ياجماعة ليجد عبدالحفيظ وجوزيه المفاجأة فى انتظارهم ان ياسر عضو عامل فى الاهلي قبل مايجي جوزيه لمصر وقبل مايجي عبدالحفيظ من الفيوم ويلعب فى الاهلي أيضا.والواقعة التى انتشرت بسرعة البرق على المواقع الرياضية ومواقع الصحف على الانترنت ، لابد من الوقوف عندها كثيرا ويجب ألا تمر مرور الكرام من رجل سبق له اهانة كل المصريين فى أكثر من مناسبة خاصة حواره الذي سبق وأجرته معه مجلة "سوبر الإماراتية" التى توقفت عن الصدور وأعادت الدستور نشره  بعد ان ترك الأهلي ومااحتواه الحوار من كم هائل من الاهانات لمصر والمصريين التى طالت حتي المعلم حسن شحاتة مدرب منتخبنا الوطني، وتعالت الأصوات وقتها بأن هذا الرجل يجب ألا يدخل مصر ثانية وبسرعة تناست ادارة الأهلي كل خطايا جوزيه وأتت به إلى مصر لينال منا نحن المصريين مرات بإشارات خادشة للحياء وبالتصريحات غير مسؤولة عن الخصوم وكل من يوجه له سهام النقد، وهذه المرة بالبلطجة كده مرة واحدة.! وتهديد مواطن مصري بالقتل وهو وسط أهله وناسه طيب بالذمة ده كلام يصدر من شخص مسئول يفترض انه يمثل نادياً محترماً بإداراته، أوأنه مازال يستهزئ ويستهتر ويخرج لسانه لهذا الشعب الذي صفق له طويلاً من قبل.ودائماً في إدارات الأندية المحترمة لاتمر مثل هذه الأفعال مرور الكرام بل على الفور يتم محاسبة مرتكبيها، لكننا فى مصر أتعودنا على الاهانة والتلذذ بها ممثلين فى إدارة الأهلي وجماهيره من هذا الرجل؟!افتونا ياجماعة يمكن إحنا مُخنا تخين ولا مرضى بالغباء الفطري.والحقيقة التى لا مواربة فيها ويجب ان نقر بها جميعاً ان إدارة الأهلي هى المسؤولة عن كل تجاوزات هذا الرجل مرة بالإهمال والاكتفاء بالصمت ومرة أخرى بتطبيق المثل المصري طنش تعيش طالما جوزيه بيلوش وطايح فى كل ماهو غير أهلاوي فهذا عز الطلب، وعشان كده لازم نظقطط واياكش تولع.!وللعلم كمان الرجل ومنذ عودته فى ولايته الثالثة للإشراف على الفريق الأحمر حاطط الزمالك فى دماغه.. فلامناسبة إلا وجاب سيرة الزمالك فيها والطريف دائما ماتكون بالسخرية وأخرتها اتهام العاملين فى سفارة مصر في زامبيا بأنهم زملكاوية عشان ماجبوش شريط فيديو لفريق سزاكو الزامبي، وكأن هذا النادي المصري الخالص مالص على رأي شويكار.. ليس بمصري ورجال الخارجية شغالين فى الوسية بتاعته، ولم يقف الإعلام عندها طويلاً..يمكن جريدة الأهرام بس أثارت الموضوع شويتين.، وكان يجب أن يحاسب عليها هذا الجوزيه بسخريته من الزمالك ورجال الخارجية المصرية لكن الموضوع عدا وفات وفى ديله سبع لفات وإدارة الزمالك مش فاضية مشغولة ببطاقة ميدو وعقد شيكابلا وخارجية مصر انشغلت هى الأخري بجولة شرف الخليجية.وبالعربي كده لابد ان تتعاطى إدارة الأهلي حبوب الشجاعة وتسيبها من حالة الانبساط اللى عايشه فيها دي ،وتريحنا من هذا الشخص الدائم الاهانة للمصريين ويستغنوا عن خدماته لو هناك احترام للشعب وثورته التى قامت من اجل هؤلاء أشخاص.!فلم نسمع عن أوروبي جاء للعمل فى مصر وبهذه السرعة أصبح يعرف عن المصريين ما لايعرفوه عن أنفسهم من تراثهم ،وواضح ان جوزيه مذاكر التاريخ المصري وتراث البلطجة جيدا..ومافضلش إلا يغني لينا أغنية "عيون بهية" ويروي لنا ملحمة أبوزيد الهلالي.وإذا كانت إدارة الأهلي جادة وتحترم كل مصري عليها ان تستغني عن خدمات هذا الجوزيه فى اقرب وقت حتي لو هايفوز للأهلي بكل بطولات العالم.! وكفانا إهانات فى عقر دارنا من رجل لايحترم هذا الشعب العريق ولايقيم له وزناً على الإطلاق، فلن ننسي له خدش حياء أولادنا وبناتنا عندما "درع" بدراعه الطويلة وخلع الجاكت وكان فى طريقه لخلع القميص فى احدى مباريات الدوري قبل ذلك إبان ولايته الثانية وأظن كلنا كده فاكرين وحافظين هو عمل إيه ذلك اليوم ..ولا إدارة الأهلي هاتغني أغنية "مبسوطة منك" للخواجة البرتغالي وتخليها في حالة الانبساط اللى عايشه فيها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل