المحتوى الرئيسى

الاعلام بين قصف العقول بالاكاذيب والحقائق المفقودة بقلم:بهاء صبيح الفيلي

05/02 18:17

الاعلام بين قصف العقول بالاكاذيب والحقائق المفقودة ان ما يجري في العالم العربي لهو زلزال بحق, ولكن هل هذا الزلزال طبيعي ام ان ورائه مفجر او محرك, ولنقوله بكلام اخر هل المظاهرات والاحتجاجات عفوية ام مصطنعة!! واليوم اود الحديث عن الاعلام المظلل او مايسمى عند البعض بقصف العقول او امطار كاذبة. وابدء بهذه المقدمة المملة والتي اعتقد انها ستساعد بشكل ما لفهم الاعلام المظلل والاعيبه اكثر, هناك برنامج كومبيوتر يمكن من خلاله تحويل الترددات الصوتية الصادرة من اي شخص وجعله مطابقاً لأي شخص اخر, وبذلك يمكن تزييف اي صوت, ويمكن تزييف اي صورة او اي مقطع فيديو, والبرامج لعمل ذلك كثيرة, وكذلك يمكن ان تنقل نصف الحقيقة فتكون سلبية, والحقيقة اذا كانت كاملة قد تكون ايجابية ولتوضيح هذا الامر اعطيكم هذا المثال اذا قلت: محمد قتل علي من الضحك. فالجملة واضحة تستخدم بين الاصدقاء للضحك والهزل وتتغير معنى الجملة اذا قلت: محمد قتل علي وحذفنا " من الضحك " فالجملة ستكون لها مدلول اخر وهذا الاسلوب استخدمته الجزيرة ضد حكومة عباس المنتهية شرعيته, والتوقيت كان له اثر قوي في اخماد رد الفعل العربي تجاه الفيتو الامريكي ضد ادانة الاستيطان الاسرائيلي ولو ان العرب لا يهشون ولا ينشون الا باوامر. والان بعد هذه المقدمة سنتحدث عن الاعلام بصورة عامة, فالاعلام يعتبر وسيلة لنقل الاخبار في شتى المجالات والمواضيع وتوصيلها الى المستقبل بانجع الطرق واسرعها, وبما ان الاعلام او توصيل الاخبار ترتكز على وسائل فعالة لتعمل لذلك تحتاج لتقنيات وخبرات عالية وكذلك دفعة مادية قوية, فالوسائل الاعلامية التي لا تمتلك رأس مال عالي, وارباح تغطي النفقات ستفلس هذه الوسيلة وتزول, وهذا يشمل الصحف والمجلات والراديو والتلفزيون والانترنيت " الشبكة العنكبوتية " فلذلك الصحف العالمية الكبيرة والمحطات التلفزيونية الاخبارية تحتاج الى تمويل ضخم لتغطي النفقات وتدر الارباح على اصحابها, وقد تحصل هذه الوسائل على التمويل اما من الاعلانات او من التمويل الحكومي او الخاص, ولانني اود ان ادخل في الموضوع مباشرتاً والحديث عن الاعلام الموجه للعالم العربي والشرق الاوسط, وفي الاونة الاخيرة برزت فضائيات اخبارية عديدة في المنطقة ولكن ابرز هذه الفضائيات كانت الجزيرة لشيخ قطر والعربية لال سعود والحرة التابعة للمخابرات الامريكية وال " ب ب س " التي تعكس وجهة نظر الحكومة البريطانية, وهذه الفضائيات او لنقل القنوات الفضائية لها ميزانيات ضخمة جداً ولذلك كل ما تبثه هذه القنوات لا تعكس الا موقف مموليها ومؤسسيها فأي كلام اخر يعتبر سخيفاً ويراد به الضحك على الذقون, فالشيخ حمد انقلب على ابيه, ولا يوجد اي نوع من الحرية في قطر ولذلك فضائية الجزيرة ليست لها المصداقية في المطالبة بالحرية للاخرين والشعب القطري مكبل بالاغلال, وكذلك العربية " العبرية " ليست لها الحق ايضاً بطلب حرية التظاهر في البلدان الاخرى وتحرمها في السعودية وتحرم النساء من ابسط الحقوق المدنية, وعندما تقوم هاتين الفضائيتين بنقل اخبار مفبركة وغير حقيقة وانصاف الحقائق والطلب من الغرب بالتدخل في ضرب دول عربية واسلامية فاننا هنا علينا ان نقف ونرى ما الامر! وما هي الدوافع الحقيقية وراء ذلك! ولمتابعتنا للاخبار التي تبثها هاتين الفضائيتين وفضائية المخابرات الامريكية " الحرة " وصوت الحكومة البريطانية " ب ب س " وتشابه الاخبار الملفقة المعتمدة على ادلة مبهمة ضبابية وبشكل كثيف ومركز على مدار اربعة وعشرين ساعة , فهناك شهود عيان مجهولين وصور مفبركة وفيدوهات مصورة في استوديوهات خاصة كلها توحي الى ان الامور تسير في طريق لا بد من التدخل الغربي, لقد كررت هذه القنوات الاربعة منظراً لتظاهرة في سوريا و اصوات اطلاق نار كثيف والكاميرا تنقلب ويخرجون شخصاً مرمياً على الارض وغارقا في دمائه والعجيب هذا الشخص يرفع رأسه ويديه وتحته بركة دماء والذي اعرفه ان الذي يفقد لتر دم من جسمه اما ان يموت او انه يفقد وعيه على اقل تقدير, طبعاً تأثرت في باديء الامر كثيراً ولكن زوجتي اثارت انتباهي للبركة من الدماء تحت هذا الشخص وحقيقتاً سجلت الفلم وبدئت بمراجعة الفلم بشكل دقيق, فالفلم كان غير واضحاً وليس فيه اي مصداقية لا في المنطق العقلي ولا كصورة, وطبعاً لكم ان تتخيلوا عشرات الفضائيات تبث هذه الصور فكم من الناس سيصدقون هذه الصور طبعاً الكثير والكثير من الذين يتأثرون بهذه الصور وهذا ما يسمى بقصف العقول او امطار الكذب التي حتماً ستبلل المتعرضين لها والتي تشترك فيه اكثر من جهة ونقل نفس الصورة او صور مشابه ليخلق جواً او مناخاً يساعد على تصديق الاكاذيب, فالجزيرة على سبيل المثال جائت بمحللين عضروطيين لا اعرف بالضبط من اي مزبلة اتت بهم وكان احدهم خبيراً ستراتيجياً في التنجيم واسمه الزيات " عسكرياً " ويسألونه عن الاوضاع في الميدان في ليبيا وهو جالس في الاستوديو عندهم ولا اعرف كيف علم بالاخبار في ليبيا وهو جالس اربعة ساعات في الاستوديو في قطر, طبعاً السذج وقليلي الادراك تنطلي عليهم هذه التنجيمات, وياتون بشاهد عيان وهو جالس في الاروقة الخلفية للأستوديو ويسألونه عن الاوضاع في بانيس او في حلب في سوريا او في مصراته في ليبيا ويدعي شاهد عيانهم ان هناك اطلاق نار كثيف ومستمر او قصف مدفعي متواصل ولا نسمع خلال خمسة دقائق من شهادة شاهد العيان هذا اي صوت لاطلاقة او قصف او اصوات انفجارات ليكتمل تلفيقهم على الاقل, تدعي الجزيرة بان هناك اشتباكات بين متظاهرين مدنيين والجيش السوري ويسفر عن قتلى, وهنا لو نفكر لدقيقة واحدة ونقول بين انفسنا اذا كانت هناك مواجهات فلابد ان الطرفين يحملون السلاح وحصلت مواجهات مسلحة, فكيف تفسر الجزيرة سقوط قتلى في صفوف الجيش فهل انتحروا ام قتلوا بحادث طريق, فهذه القنوات تقصف العقول باخبار فيها جزء صغير من الحقيقة والباقي كله تلفيق وتزوير, لمصلحة من كل ذلك هل لمصلحة المواطن العربي ام لمصلحة الغرب, ويدعي علينا منافقاً هنا او هناك ويقول ان الغرب يعمل ذلك من اجل مصلحة الشعوب فهل نشر الاكاذيب واشاعة الفوضى في مصلحة الشعوب؟! واود ان انقل ما اظهره قناة السويدية الاولى فهي استفتت عينات لمواطنين من شوارع سوريا لا على التعيين وسالوهم عن الاحداث في سوريا وكان جواب الكل تقريباً انهم يباركون ويأيدون تدخل الجيش السوري للقضاء على العصابات المسلحة وفرض النظام واشاعة الامان واعتقد لو استفتت هذه القناة مواطنيين ليبيين سيكون لهم الجواب ذاته, فهل الجزيرة حيادية واكثر نزاهة من التلفزيونات الغربية المحايدة وهل تعكس فعلاً صوت الشارع الحقيقي في سوريا ام انها تدعوا الى الفوضى !!! وهذا ما تريده امريكا, فالغرب لا يحبون بلداننا ولا يريدون لنا الخير والسلام يريدوننا طائفيين متقاتلين مستنزفين خيرات اوطاننا, يريدوننا ان نشتري بضائعهم ويأخذون خيراتنا, يريدوننا جامدين خنوعين صابرين على الظلم صبر الحمير على حمل الاحمال. فالجزيرة استخدمت الدجال القرضاوي ليفتي بما يخدم اسياده شيخ حمد وشيخة موزة ويقال انه الان يستعد ليفتي بفتوى جديدة وهي الاستعانة بالغرب لقتل المسلمين وقد يبارك الدجال اي حملة عسكرية غربية ضد اي دولة عربية او اسلامية من اجل عيون موزة, وهذه ليست بمزحة بل هي حقيقة فالدجال لا يبخل على حمد وموزة بأي فتوى في اعلاء كلمة الصهيونية العالمية فالرجل تحت الطلب ومطيع, واما العربية فلها جيش من الدجاليين من العميان والعوران والكسيحين وشر ما خلق الله, فهؤلاء المعقدين اللواطيين يفتون للعربيد الملك عبد الشيطان وال سعود بكل الفتاوي, ومنها تحليل اللواطة والمثلية, وشرب الخمر, ولذلك لا يجد عبد الشيطان اي حرج في شرب نخب اسرائيل, نحن في زمن تلعب امريكا بنا كما تلعب بالكرة تركلنا كما تشاء ومتى تشاء وطبعاً احذية امريكا هي حكام الخليج وابواقها. انا لا احب حكام العرب جميعاً ولكن الحقيقة تقال فالغرب لا يحبون شعوبنا واذا احبوا شعوبنا لا بد لهم ان يكرهوا انفسهم, فاذا احبونا لا بد لهم ان لا يمانعوا في ان نتطور ونتقدم ونصنع ونصدر ونصبح دول متقدمة حضارية وصناعية, وبذلك سيفقدون اهم ميزة عندهم وهي التصدير فاذا استطعنا ان نصنع البضائع التي يصدرونها لنا فانهم سيموتون جوعاً وستنتهي الرفاهية التي هم يعيشون فيها, فلذلك صدقوا او لا تصدقوا ان الغرب يتمنون لنا الخراب والدمار والموت العاجل والسريع, واما بشأن الثورة في مصر وقناة الجزيرة ونعيقها لم تكن الا نفاقاً امام العالم فمصر كانت تعيش على حافة بركان فان لم تشارك في نقل الاخبار كانت ستنجح الثورة من كل بد, ولكن الجزيرة استغلت هذه الفرصة لكي تنعق وتكسب مصداقية للمهمة الاساسية للغرب وهي اسقاط النظام السوري والليبي والايراني وفرض الارادة والهيمنة الامريكية في المنطقة, وتخويف بقية الانظمة وخصوصاً الافريقية, من ان الحال عندهم سيؤول الى ماهو عليه ليبيا وسوريا, انا لست هنا لكي ادافع عن نظام او سلطة, فالغرب يهدم ليبيا على رؤوس ابنائها وتدمر البنى التحتية للبلاد, وبعد تدمير البلاد وتهجير العباد سيسرقون النفط مقابل الادعاء بأعمار ليبيا التي يدمرونها الان ويلوثون ارضها وسمائها بالمواد المشعة وسيجعلون منها مقبرة للنفايات النووية, وسيتركون ليبيا في دوامة عنف لا تنتهي, فالجزيرة مسيسة وعميلة وتحفز الشعوب العربية ليست للحرية فكلنا نريد الحرية ولكن للتدمير والخراب والطائفية, وعملت وتعمل لخدمة اميركا ومصالحها في انسيابية النفط وحماية اسرائيل. بهاء صبيح الفيلي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل