المحتوى الرئيسى

أوباما يشفي جرح الكبرياء الأميركي

05/02 17:59

قالت الصحف الإسبانية إن مقتل أسامة بن لادن سيمنح جرعة من الثقة للولايات المتحدة الأميركية وسيجعل من رئيسها باراك أوباما صاحب الفضل في تخليصها من "عقدة" وشفائها من جرح غائر في كبريائها.وترى صحيفة "لابانغوارديا" أن نهاية بن لادن تجعل من الرئيس الأميركي "الرجل الذي قضى على رمز الشر" وهو أمر لم يحلم به روزفلت في حربه مع هتلر حيث مات الأخير منتحرا ولم يكن الأميركيون من اكتشف جثمانه بل الجيش الأحمر.وتضيف الصحيفة أن أوباما "الذي أجبر الأربعاء الماضي، في مشهد سريالي في التاريخ الرئاسي، على إظهار شهادة ميلاده لإثبات أنه ليس أجنبيا، يمكنه أن يظهر اليوم كمن هو أكثر وطنية من الجميع، وبوصفه من قضى على أكبر أعداء الولايات المتحدة".وترى الصحيفة أن موت بن لادن "يمنح حقنة ثقة" للولايات المتحدة وهي في حربين دمويتين وطويلتين ودخلت في مرحلة من التراجع المستمر أمام منافسين مثل الصين.ولم يكن هناك ما يمثل هذا التراجع أفضل من العجز عن الوصول إلى بن لادن فـ"البلد الذي أرسل الإنسان إلى القمر وابتكر الإنترنت لم يكن قادرا على العثور على عجوز في جبال آسيا الوسطى". "بعد أن تم التكهن مرارا بمقتله وأعلنت مكافآت مالية كبيرة مقابل أي إشارة عن مصيره، ظل بن لادن هناك وظل بقاؤه "جرحا غائرا في الكبرياء الأميركي"جرح الكبرياءورأت صحيفة إلباييس أن مقتل بن لادن جاء بعد أن تحول إلى "عقدة" للولايات المتحدة وبعد أن كان هدفا لعمليات دولية كثيرة، وبعد أن تم التكهن مرارا بمقتله وأعلنت مكافآت مالية كبيرة مقابل أي إشارة عن مصيره "لكن بن لادن ظل هناك" وظل بقاؤه "جرحا غائرا في الكبرياء الأميركي".وتقول مراسلة الصحيفة بواشنطن يولاندا مونخي إنه رغم امتناع بن لادن عن الظهور العلني منذ سنوات فإنه تحول إلى رمز بعد أن حقق حلمه في "تدويل الجهاد ونشر الرعب من خلال أحلاف مع مجموعات في كل أنحاء العالم" وهو ما جعل عشرات الخلايا المحلية المتأثرة بخطابه "تطير النعاس من أجفان قادة أجهزة المخابرات في عدة قارات".وتشير الصحيفة إلى أجواء الفرح التي سادت الولايات المتحدة وخروج الناس للشوارع فور سماع أولى التسريبات عن النبأ حتى قبل الخطاب الذي ألقاه أوباما والذي أعلن عنه قبل إلقائه بوصفه "ذا أهمية حيوية للأمن القومي الأميركي". الظواهري كان أنشط من بن لادن حسب  الصحفي أنريكي باثكيت (رويترز) موت أسطورةوفي مقال تحليلي بـ"آ بي ثي" تساءل أنريكي باثكيث عن الأهمية الواقعية التي تمثلها عملية القضاء على بن لادن في الحرب على الإرهاب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل