المحتوى الرئيسى

كاميرون يوصي باليقظة بعد مقتل بن لادن

05/02 13:42

لندن (رويترز) - قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الاثنين ان بريطانيا يجب أن تظل يقظة رغم مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في عملية للقوات الامريكية في باكستان.وطلبت الخارجية البريطانية من سفاراتها في الخارج مراجعة اجراءات الامن وتوخي الحذر من أعمال انتقامية محتملة لكن المستوى الرسمي لحالة التأهب الامني في بريطانيا لم يتغير.وقال كاميرون الذي سيتحدث أمام البرلمان يوم الثلاثاء في بيان نقله التلفزيون من مقره الرسمي في الريف تشيكرز "هذه الانباء ستقابل بترحاب في شتى انحاء البلاد."واستطرد "بالطبع هذه ليست نهاية للتهديد الذي نواجهه من الارهاب المتطرف. بالقطع علينا ان نكون يقظين بشكل خاص في الاسابيع القادمة. لكن اعتقد انها خطوة هائلة الى الامام."وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج انه يتوقع زيادة اليقظة في المواقع الخارجية "لبعض الوقت".وقال هيج لهيئة الاذاعة البريطانية خلال زيارة يقوم بها للعاصمة المصرية القاهرة "ربما تحاول أجزاء من القاعدة أن تظهر انها مازالت تعمل في الاسابيع القليلة المقبلة كما هو حال بعضهم بالفعل."وأضاف "طلبت من سفاراتنا بالفعل هذا الصباح مراجعة أمنها."ونصحت وزارة الخارجية البريطانية المواطنين المقيمين بالخارج بتجنب الحشود الكبيرة والاحداث العامة.ومازالت بريطانيا عند ثاني أعلى حالة تأهب مما يعني ان هجمات النشطاء تمثل احتمالا قويا.وقال كاميرون ان بن لادن الذي قتل يوم الاحد في عملية امريكية في باكستان كان مسؤولا عن اصدار أمر قتل كثير من المواطنين البريطانيين في الداخل وفي اماكن اخرى من العالم.وفي يوليو تموز عام 2005 قتل أربعة اسلاميين بريطانيين 52 شخصا في هجمات على وسائل النقل في لندن.وأضاف كاميرون "قبل كل شيء علينا اليوم ان نتذكر ضحايا التطرف المسموم الذي كان هذا الرجل (بن لادن) مسؤولا عنه."وقدم رئيس الوزراء الاسبق توني بلير الذي كان يتولى المنصب وقت هجمات 2005 على بريطانيا وهجمات 11 سبتمبر 2001 على نيويورك وواشنطن "امتنانه القلبي" للرئيس الامريكي باراك أوباما على العملية.وقال في بيان "هذه العملية تظهر أن الذين يرتكبون أعمالا ارهابية ضد مدنيين سيلقون جزاءهم العادل مهما طال الزمن."وقالت متحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني ان كاميرون اتصل بأوباما في الساعات الاولى من الصباح.وتحدث رئيس الوزراء بعد ذلك مع أعضاء حكومته ومع مستشاره للامن القومي بيتر ريكيتس.وقتل بن لادن بالرصاص في هجوم على مجمع في بلدة ابوت اباد الواقعة على بعد 60 كيلومترا شمالي العاصمة الباكستانية اسلام اباد رغم الاعتقاد السائد بأنه كان مختبئا في منطقة جبلية على الحدود بين باكستان وأفغانستان.وقال هيج ردا على سؤال عن المكان الذي اختبأ فيه بن لادن "حسنا في عالم السياسة والارهاب والدبلوماسية ينتهي بك الامر بالا تفاجأ بأي شيء."وتابع أن عمل بريطانيا في أفغانستان حيث تنشر 9500 جندي سيظل صعبا للغاية ويجب أن يستمر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل