المحتوى الرئيسى

الفرح يعم الشوارع الامريكية بعد مقتل بن لادن

05/02 13:32

واشنطن/نيويورك (رويترز) - خرج الالوف الى الشوارع خارج البيت الابيض وفي مدينة نيويورك يلوحون بالعلم الامريكي ويرددون الهتافات احتفالا بمقتل زعيم تنظيم القاعدة.فبعد نحو عشر سنوات على هجمات 11 سبتمبر أيلول عام 2001 على نيويورك وواشنطن التي قتل فيها نحو ثلاثة الاف أمريكي شعر السكان بالسعادة والارتياح لمقتل مدبر الهجوم. كان قتله بالنسبة للكثيرين لحظة تاريخية طال انتظارها.وقال رجل الاطفاء مايكل كارول (27 عاما) الذي قتل والده وهو رجل اطفاء كذلك أثناء هجمات 11 سبتمبر في نيويورك "لم أكن أتصور أنني سأفرح لوفاة انسان بهذا الشكل. طال الوقت.. وأخيرا تحقق .. هذا شعور طيب."وفي موقع الهجوم مكان برجي مركز التجارة العالمي الذين حطمهما مقاتلو تنظيم القاعدة بطائرات مخطوفة غنى الالوف النشيد الوطني الامريكي وفتحوا زجاجات الشمبانيا واحتسوا الجعة وألقوا بكرات الورق في الهواء. وتجمع حشد كبير اخر في ساحة تايمز سكوير في نيويورك.وقال جاي مادسن (49 عاما) وهو مندوب مبيعات من كليفتون بنيوجيرسي قاد سيارته الى مانهاتن مع ابنه البالغ من العمر 14 عاما "مع كل الكابة المحيطة بنا كنا نحتاج لذلك. تم اجتثاث الشر من العالم."وأحيا الكثيرون في تايمز سكوير ذكرى الالوف من سكان نيويورك الذين قتلوا في يوم ثلاثاء مشمس من شهر سبتمبر قبل نحو عشر سنوات. حمل البعض صور أحبائهم الذين قتلوا.وفي واشنطن تجمع الناس خارج البيت الابيض بعد فترة وجيزة من اعلان الانباء الاولى عن أن القوات الامريكية قتلت بن لادن في باكستان حتى قبل أن يعلن أوباما الخبر. وتضخم الحشد وبلغ بضعة ألوف يهتفون لامريكا.وقال ستيفين كيلي أحد المحاربين القدامي الذي شارك في حرب الخليج والضابط السابق بمشاة البحري الامريكية الذي أوضح انه هرع الى البيت الابيض بعد أن أبلغته زوجته بالخبر "كان يتعين علينا أن نتواجد هناك للاحتفال مع الجميع. أنا سعيد جدا بنتائج أخبار اليوم."وخرج طلاب كانوا ما زالوا أطفالا عندما وقعت هجمات سبتمبر بأعداد كبيرة ومنهم جنيفر ريموند (18 عاما) التي كان تلف نفسها بالعلم الامريكي خارج البيت الابيض.وقالت ريموند "كنا جميعا في حجراتنا نطالع الفيسبوك .. ثم فجأة يا الهي أسامة بن لادن قتل. كان الجميع في بيت الطلاب يصرخ. وقررنا الخروج الى البيت الابيض."وفي مدينة نيويورك قال رئيس البلدية مايكل بلومبرج في بيان "انتظر سكان نيويورك نحو عشر سنوات حتى يحدث ذلك. امل أن يحقق ذلك بعض الارتياح لكل من فقد أحباء يوم 11 سبتمبر 2001."واحتل رجال الاطفاء مكانة خاصة في ذاكرة سكان نيويورك يوم 11 سبتمبر اذ قتل مئات منهم في انهيار البرجين وهم يحاولون انقاذ الاشخاص المحاصرين في الطوابق العليا.وقالت باتريس مكلويد التي تعمل في الاطفاء وهي ترتدي زيها الرسمي "هذه لحظة رائعة وامل أن توحدنا لا يهم أن تكون مسلما او مسيحيا او أي شيء." واضاف "لن نستسلم."وكانت ليلة كذلك لتذكر نحو مئة ألف جندي أمريكي في أفغانستان. وقالت الين كورونادو (51 عاما) التي خدم شقيقها عاما في أفغانستان ان مشاركتها للحشد خارج البيت الابيض هو سبيلها لاظهار مساندتها لاسر أفراد الجيش الامريكي.وقالت دونا مارش أوكونور التي فقدت ابنتها الحبلى في هجمات 11 سبتمبر وهي ناشطة في جماعة أسر ضحايا هجمات سبتمبر من أجل السلام في الايام المقبلة انها شاهدت الاحداث على التلفزيون.وقالت لرويترز "أسامة بن لادن قتل وكذلك ابنتي... موته لم يعدها لي. نحن لسنا أسرة تحتفل بالموت ايا كان من مات."من جوان الن وباسيل كاتز

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل