المحتوى الرئيسى

ارتياح بعد اعلان واشنطن مقتل زعيم تنظيم القاعدة

05/02 19:52

نيقوسيا (ا ف ب) - رحب العديد من عواصم العالم الاثنين باعلان واشنطن مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في عملية نفذتها مجموعة كومندوس اميركية في باكستان الا ان بعضها حذر من ان هذا الانجاز لا يعني نهاية التهديد الارهابي.وقال الرئيس الاميركي باراك اوباما انه "تم احقاق العدالة" وذلك عند اعلان مقتل "ارهابي مسؤول عن موت آلاف الابرياء". الا انه دعا الى "الابقاء على اليقظة" لان تنظيم القاعدة ما زال يشكل تهديدا للولايات المتحدة "بلا ادنى شك".ولاحقا، قال اوباما في كلمة القاها في البيت الابيض "اعتقد اننا جميعا متفقون على القول انه يوم عظيم لاميركا".اما جورج بوش الذي كان رئيسا للولايات المتحدة عند وقوع الاعتداءات واكد انه يريد بن لادن "حيا او ميتا" فقد رحب "بهذا الانتصار لاميركا والشعوب المحبة للسلام وكل الذين فقدوا اقرباء في 11 ايلول/سبتمبر 2001".وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان مقتل بن لادن يشكل "منعطفا" في عملية مكافحة الارهاب على الصعيد الدولي.واعتبر مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) ليون بانيتا ان "من شبه المؤكد ان الارهابيين سيثأرون" لمقتل بن لادن، "لكننا وجهنا ضربة كبيرة الى العدو".وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في بيان ان "نبأ مقتل بن لادن يشكل مصدر ارتياح كبير لشعوب العالم".واضاف ان بن لادن "كان مسؤولا عن ابشع الفظاعات الارهابية في العالم: اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر (2001) والكثير من الاعتداءات الاخرى التي حصدت ارواح آلاف الاشخاص بينهم الكثير من البريطانيين".اما اسبانيا التي استهدفتها اعتداءات مرتبطة بتنظيم القاعدة في 2004، فرأت ان مقتله "خطوة حاسمة" على طريق مكافحة الارهاب. واكدت الحكومة في بيان انها "ملتزمة التعاون مع الولايات المتحدة لمكافحة الارهاب في اي مكان يخطط له وينفذ".لكن الشرطة الدولية (الانتربول) حذرت من احتمال وجود "خطر ارهابي اكبر" من العادة بعد تصفية بن لادن. وقالت ان مقتله يؤدي الى "خطر ارهابي اكبر من جانب القاعدة او ارهابيين يستلهمون من القاعدة".ووصف رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني العملية بانها "انتصار كبير" على الارهاب. وباكستان حليفة للولايات المتحدة في الحرب على الارهاب.وفي الرياض، عبر مسؤول سعودي عن امل بلاده في ان يكون مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن الذي كان يحمل الجنسية السعودية، خطوة نحو دعم الجهود الدولية في "مكافحة الارهاب وتفكيك خلاياه"، بحسب وكالة الانباء الرسمية.من جهته، قال الرئيس الافغاني حميد كرزاي ان زعيم تنظيم القاعدة دفع ثمن "افعاله"، معتبرا ان مقتل بن لادن في باكستان يثبت ان الحرب على الارهاب يجب ان تجري ضد قواعده ومصادره الموجودة في افغانستان.وتعهدت طالبان الباكستانية المتحالفة مع القاعدة الثأر لبن لادن، فيما استنكر رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة والقيادي في حركة حماس اسماعيل هنية "اغتيال" زعيم القاعدة اسامة بن لادن، مدينا السياسة الاميركية "القائمة على سفك الدم العربي والاسلامي".اما في طهران، فقد نقل تلفزيون برس تي في عن المتحدث باسم الخارجية الايرانية قوله انه "لم يعد للولايات المتحدة وحلفائها اي مبرر لنشر قوات في الشرق الاوسط بحجة محاربة الارهاب" بعد مقتل بن لادن.كما رحبت السلطات اليمنية بمقتل بن لادن في حين اعتبر الفرع المحلي لتنظيم القاعدة الامر "فاجعة" ووجه زعيم احدى الجماعات السلفية الجهادية تهديدات لليهود والنصارى.اما الرئيس التركي عبد الله غول فقد عبر عن ارتياجه لمقتل بن لادن معتبرا ان "الطريقة التي تمت تصفيته فيها يجب ان تكون مثالا لكل العالم".ورحب الرئيس الصومالي شريف شيخ احمد بتصفية بن لادن "احد اولئك الذين صدروا الايديولوجية التي دمرت" الصومال.كذلك رحبت اثيوبيا المجاورة للصومال بقتل اسامة بن لادن الذي اعتبرته الحكومة في بيان "نصرا كبيرا للقوات المشاركة في محاربة الارهاب العالمي".واعتبر رئيس حكومة تصريف الاعمال في لبنان سعد الحريري اليوم ان اسامة بن لادن شكل "علامة سوداء" في تاريخ الاسلام ووضع هذه الديانة "في موقع عدائية مع حضارات واديان وثقافات اخرى".ودعا المتمردون الليبيون الاثنين واشنطن الى قتل الزعيم الليبي معمر القذافي بعد ان قتلت زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في باكستان.وفي باريس، اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان فرنسا "ترحب بتصميم الولايات المتحدة" بعد مقتل بن لادن "الحدث الكبير في محاربة الارهاب في العالم".واعتبرت المانيا خبر مقتل بن لادن "نبأ سارا لكل المسالمين والذين يفكرون بحرية في العالم". واعلنت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ان مقتل بن لادن "انتصار لقوى السلام".كذلك، اشادت النمسا والدنمارك واليونان والنروج والبرتغال والسويد وجمهورية تشيكيا بمقتل بن لادن.كما اشادت روسيا باعلان مقتل بن لادن. وقال الكرملين مقر الرئاسة الروسية انه "يرحب بالنجاح العظيم الذي حققته الولايات المتحدة في حربها على الارهاب في العالم".وفي الفاتيكان، قال الاب فيديريكو لومباردي المسؤول عن المكتب الاعلامي ان اسامة بن لادن "يتحمل مسؤولية كبيرة" في نشر "الفرقة والحقد بين الشعوب".وعبرت اسرائيل عن ارتياحها لتصفية بن لادن، مؤكدة ان موته "يشكل نجاحا كبيرا (...) للعالم الحر".ورحبت كينيا التي شهدت في 1998 اعتداء داميا على سفارة الولايات المتحدة في نيروبي "بهذا التحرك العادل".وفي نيودلهي اعلن وزير الداخلية الهندي بي شيدمبرام ان مقتل زعيم تنظيم القاعدة بالقرب من اسلام اباد يؤكد ان باكستان تعتبر "ملاذا" للارهابيين. وقال ان "هذا الامر يثير قلقنا من ان ارهابيين ينتمون الى منظمات عديدة يجدون ملاذا في باكستان".وعبرت رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا غيلارد عن تهنئتها الحارة للولايات المتحدة. وقالت "مع ان القاعدة ضربت اليوم، لكنها لم تنته. حربنا ضد الاهاب يجب ان تستمر".واكد رئيس وزراء نيوزيلندا جون كي ان مقتل بن لادن "لن يؤدي الى نهاية فورية للارهاب لكن لا شك ان العالم اصبح اكثر امانا بدون اسامة بن لادن".وفي اليابان رحب وزير الخارجية "بالتقدم الكبير" في مكافحة الارهاب بينما اعلنت وزارة الدفاع تعزيز القواعد العسكرية في هذا البلد.واشادت ايضا تشيلي وكولومبيا والمكسيك والاوروغواي ب"الخبر الجيد".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل