المحتوى الرئيسى

هل تكون أزمة مجدي عبد الغني بمثابة بداية النهاية لمجلس الجبلاية؟

05/02 17:10

فرضت أزمة مجدي عبد الغني عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة بشأن فضيحة الكاف في جنوب أفريقيا نفسها بقوة على الأجواء داخل اتحاد الكرة بعد أن حمل مجدي عبدالغني الاتهامات لسمير زاهر رئيس الاتحاد وهاني أبوريدة نائبه بدعوى تخليهم عنه وتركه بمفرده ليواجه الاتحاد الأفريقي بعد استبعاده من الإشراف على بطولة الأمم الأفريقية للشباب التي أقيمت مؤخرا بعد أن تزايدت حدة الانتقادات حوله عبر وسائل الإعلام المختلفة بجانب طلب المجلس القومي للرياضة التحقيق معه بشأن الواقعة التي حدثت في جنوب أفريقيا والتي أساءت لسمعة مصر. وجاءت تصريحات سمير زاهر الأخيرة باعتبار أن الأمر مسئولية فردية لا يتحملها اتحاد الكرة وأن عبدالغني سافر على نفقة الاتحاد الأفريقي لتزيد الموقف اشتعالا بعد أن بدا زاهر في التخلي عن واحد من الأعضاء المقربين له خوفا من أن تطوله الاتهامات خاصة أن الأمر يتعلق بفساد مالي وإداري لتبدأ مرحلة الانقسام بين مجلس الجبلاية وبمثابة النهاية لمجلس الإدارة الحالي خاصة بعد استقالة الثلاثي محمود طاهر وأيمن يونس ومحمود الشامي لأسباب تتعلق بالفساد الإداري والمالي وهو ما يعني أن مجلس الإدارة الحالي في أزمة وقد تطول الاتهامات أعضاء آخرين وهو ما يعرضه للحل في أي وقت.وكان مجدي عبدالعني قد سافر لبطولة أفريقيا للشباب وحصل على 6 آلاف دولار كمصروف جيب حتى نهاية البطولة ولكنه عاد للقاهرة قبل أن يكتشف مسئولو الكاف الأمر وقاموا بطرده من لجنة التظلمات المشرف على البطولة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل