المحتوى الرئيسى

هنية يتوقع صمود اتفاق المصالحة ويؤكد أن الحكومة القادمة لن تعنى بالشأن السياسي

05/02 17:04

دبي - العربية توقع إسماعيل هنية، رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة القيادي البارز في حركة حماس، الاثنين 2-5-2011، أن يتم تكليف شخصية من غزة لرئاسة حكومة التوافق الوطني المنتظرة، متوقعاً صمود اتفاق المصالحة الذي سيتم التوقيع عليه غداً الثلاثاء في القاهرة. كما أكد هنية خلال لقاء مع الصحافيين في غزة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة على عدة نقاط رئيسية منها أن القيادة المؤقتة التي ستشكل عقب توقيع اتفاق المصالحة ستعقد مباشرة أول اجتماعاتها بهدف البدء بأولى الخطوات الرامية لإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية. وأكد هنية كذلك أنه تم الاتفاق على تفاصيل ومهام حكومة ما بعد المصالحة والتي ستشكل من الكفاءات بناءً على التوافق الفلسطيني. وفي ملف المؤسسة الأمنية أوضح هنية أن الضفة الغربية وقطاع غزة منحتا الوقت بهدف إعادة بناء المؤسسة على أساس ما اتفق عليه في ورقة المصالحة وحتى ذلك الحين سيبقى الوضع الأمني للأجهزة الأمنية على حاله مع تغيير السياسات. ودعا هنية كافة الفصائل الفلسطينية المتوجهة للقاهرة إلى التوقيع على ورقة المصالحة. وقال إنه لإنجاح المصالحة يمكن التضحية بالكثير بما في ذلك بعض العلاقات، رافضاً أن يسلط سيف على رقاب الفلسطينيين كمسألة حجب الضرائب عن السلطة الفلسطينية من قبل إسرائيل، معتبراً أن الخضوع لهذه التهديدات يعتبر "مصيبة". وأكد أن مسألة المقاومة كانت موجودة قبل المصالحة وستبقى بعدها مع ضرورة معرفة كيفية إدارة الصراع والمقاومة وفق ما تقتضيه المصلحة الوطنية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل