المحتوى الرئيسى

نيويورك تايمز تتساءل: وماذا بعد بن لادن؟

05/02 16:20

نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا لنيكولاس كريستوف يتساءل فيه عن مرحلة ما بعد سقوط بن لادن في عملية استخبارية أميركية. يقول كريستوف بعد مقدمة إطراء للإنجاز الأميركي بقتل زعيم تنظيم القاعدة، إن هذا الحدث لا يعني نهاية القاعدة لأن الرجل الثاني في التنظيم أيمن الظواهري يلعب دورا أساسيا في عمل القاعدة. علاوة على ذلك فإن تنظيم القاعدة مؤسسة مترامية الأطراف أكثر منها مؤسسة ذات قيادة مركزية محكمة. ونتيجة لذلك يعتقد الكاتب أن موت بن لادن لن يردع تنظيمات تنتهج نهج القاعدة في الاستمرار بنشاطاتها، وذلك ينطبق على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وعلى الناشط المرتبط بالقاعدة أنور العولقي. ويعتقد كريستوف أن عملية قتل بن لادن كانت ستكون ذا وقع أكبر لو أنها تمت عام 2002 أو 2003، ويعلل اعتقاده بأن زعيم تنظيم القاعدة كان في ذلك الوقت يتمتع باحترام وشعبية واسعة في بلدان مثل باكستان، إلا أن تلك الهالة تلاشت مع الوقت، وتحول الرأي العام من مؤيد إلى رافض لبن لادن، فلم تعد القمصان التي تحمل صورته تباع في الأسواق. غير أن الكاتب يستطرد بالقول إن شعبيته استمرت على نفس المستوى المرتفع في أوساط كثيرة، خاصة بين المعادين لأميركا الذين يحترمون أي شخص لا يحبه الأميركيون. إن انحدار شعبية بن لادن تعني أنه لن يكون شهيدا في نظر الكثيرين حتى لو رقص الأميركيون على قبره وأحدث ذلك ردة فعل معاكسة، فالباكستانيون واليمنيون البسطاء سيهزون أكتافهم بصورة غير مبالية ويمضون في حياتهم. إن موته اليوم لن يكون ملهما كما لو حدث عام 2002، خاصة أن القاعدة ستعاني من صعوبات كبيرة في المستقبل، حيث -إضافة إلى العزلة التي فرضتها عليها الثورات العربية- هي اليوم تفقد زعيمها. ويتطرق كريستوف إلى قضية عميل المخابرات الأميركية رايموند ديفس الذي قبضت عليه السلطات الباكستانية لتورطه في مقتل باكستانيين، ويتساءل عما إذا كانت مهمته لها علاقة بمقتل بن لادن، خاصة أنه رغم التغطية الإعلامية التي حظيت بها قضيته فإن غطاء السرية على المهمة التي كان يقوم بها وقت القبض عليه لا يزال عالي المستوى. كما تساءل الكاتب عن المعلومات التي كان الباكستانيون يعرفونها حول وجود بن لادن في باكستان، خاصة بعدما دأبوا على إنكار وجوده فيها. ويقول إن الباكستانيين قالوا له شخصيا إن بن لادن في أفغانستان وقد يكون قتل.هل سيقود الوصول إلى بن لادن الأميركيين إلى معلومات للقبض على الظواهري وباقي نشطاء القاعدة؟ يجيب الكاتب بأن ذلك قد يتحقق إذا ما بذل الجهد الكافي للوصول إلى حاسوب بن لادن الشخصي. وينصح الكاتب أن أسلم طريق لأميركا الآن هو إنهاء التورط في أفغانستان والعمل على ترتيب اتفاقية بين حكومة كرزاي وطالبان، حيث تتفق الحكومتان الأميركية والأفغانية إلى حد كبير على أن السبيل السياسي هو الأكثر نجاحا للخروج من المستنقع الأفغاني. إن اختفاء بن لادن من الساحة سيمهد الطريق للتوصل إلى اتفاق من هذا النوع. يقول الكاتب إن ما كتبه ما هو إلا مجرد أفكار سريعة خطرت على باله بينما كان الرئيس باراك أوباما يلقي بيان قتل بن لادن، وإن ذلك يقوده إلى التساؤل الأخير: ماذا يعني الوصول إلى بن لادن بالنسبة لأوباما؟يجيب كريستوف بأن ذلك لن يعني له شيئا ولن يساعده في انتخابات عام 2012، لأن العامل الحاسم هو الاقتصاد ليس إلا. ويسوق حالة الرئيس الأسبق جورج بوش الأب مثالا، حيث يقول إن بوش خرج من حرب الخليج كأكبر المنتصرين عام 1991، ولكنه خسر الانتخابات عام 1992 ولم تشفع له انتصاراته لأن الاقتصاد كان يعاني في عهده من بعض التباطؤ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل