المحتوى الرئيسى

ردود الفعل الدولية على مقتل بن لادن في مقتطفات

05/02 17:30

توالت ردود الفعل الدولية على مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن منذ الإعلان عن النبأ، وفيما يلى أبرز تلك الردود.الليلة، استطيع أن أعلن للأمريكيين وللعالم أن الولايات المتحدة قد نفذت عملية أدت إلى مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة والإرهابي المسؤول عن مقتل آلاف الرجال والنساء والأطفال الأبرياء.ظل بن لادن لما يزيد عن العقدين زعيما لتنظيم القاعدة ورمزا له، وواصل التخطيط لهجمات ضد بلادنا واصدقائنا وحلفائنا.إن موت بن لادن يمثل أكثر الانجازات أهمية حتى الآن في جهود أمتنا لهزيمة القاعدة.ومع ذلك فإن موته لا يمثل نهاية جهودنا، فلا شك أن القاعدة ستواصل مساعيها لشن هجمات ضدنا. يجب علينا أن نظل حذرين داخل بلادنا وفي الخارج، وسنظل كذلك.وكما نفعل ذلك، فإن علينا كذلك أن نؤكد مجددا أن الولايات المتحدة ليست في حرب مع الإسلام ولن تكون.يمثل هذا الانجاز الهام نصرا للولايات المتحدة، وللأشخاص الذين يبحثون عن السلام في مختلف أنحاء العالم، ولكل اولئك الأشخاص الذين فقدوا احبائهم في 11 سبتمبر 2001.هذه لحظة شديدة الأهمية. ليس لعائلات اولئك الأشخاص الذين فقدوا أرواحهم في 11 من سبتمبر وفي هجمات القاعدة الأخرى فحسب، بل لكل الأشخاص في مختلف أنحاء العالم الراغبين في بناء مستقبل مشترك من السلام والحرية والتعاون من أجل أطفالنا.اتقدم بالتهاني للرئيس ولفريق الأمن القومي وللعاملين في قواتنا المسلحة على جلب أسامة بن لادن إلى العدالة بعد أكثر من عقد على هجمات القاعدة المهلكة.سيحدث نبأ موت بن لادن ارتياحا كبيرا لدى الناس في مختلف أنحاء العالم.إن بن لادن مسؤول عن أسوأ الأعمال الوحشية الإرهابية التي شهدها العالم، عن أحداث الحادي عشر من سبتمبر والعديد من الهجمات التي أدت إلى مقتل الآلاف، العديد منهم بريطانيون.أنه نجاح كبير أن يعثر على بن لادن وأنه لم يعد قادرا على مواصلة حملته للإرهاب العالمي.إنه إنتصار مدو للعدالة والحرية وللمبادىء المشتركة بين كل الأمم الديمقراطية التي تحارب بتصميم وجنبا إلى جنب ضد الإرهاب.قتلت القوات الأمريكية أسامة بن لادن يوم أمس في بلدة أبت أباد قرب اسلام أباد وجعلته يدفع ثمن أفعاله.يوضح موت أسامة بن لادن تصميم المجتمع الدولي، بما فيه باكستان، على محاربة الإرهاب والقضاء عليه. إنه يشكل تراجعا كبيرا للمنظمات الإرهابية في محتلف أنحاء العالم.لقد تلقى الأرهاب هزيمة تاريخية، لكن هذه ليست نهاية القاعدة.لقد تعهدنا كأمريكيين بعد الحادي عشر من سبتمبر 2001 أننا لن ندخر جهدا لكي نلقى القبض على بن لادن أو نقتله. وبعد مشاركة الملايين، بمن فيهم العديد ممن قدموا التضحية القصوى لأجل أمتنا، أوفينا بتعهدنا.إن مقتل بن لادن لا يقلل من المعاناة التي تعرض لها سكان نيويورك والأمريكيين على يديه، لكنه نصر ضروري على نحو كبير لأمتنا.الكينيون سعداء ويشكرون الأمريكيين والباكستانيين وكل من ساعد على قتل بن لادن.يدل هذا على أن الإرهابيين وقادة الجماعات الإرهابية يلقي عليهم القبض في نهاية الأمر أموات أو أحياء.إن القاء القبض بهذه الصورة على زعيم أخطر منظمة إرهابية وأكثرها تمرسا يجب أن يكون درسا للجميع.أسامة بن لادن مسؤول عن مقتل آلاف الأشخاص، بمن فيهم نيوزيلانديون، في أنحاء متعددة من العالم.اعتقد أن الناس في جميع أنحاء العالم سيشعرون بالارتياح تجاه هذه الانباء، ونحن نتقدم بالتهنئة للولايات المتحدة على إنهاء نفوذ إرهاب أسامة بن لادن.وبالتأكيد، فإن هذا الأمر لا يعني أنه لا يجب علينا أن نكون متيقظين للإرهاب، لا يعني أن عمل الأشخاص المنخرطين في محاولة منع الإرهاب قد انتهى، لكنها خطوة هامة جدا.لقد استيقظنا على عام أكثر أمنا.على العالم ألا يتخلى عن جهوده المتحدة للتغلب على الإرهاب والقضاء على الملاذات الآمنة التي ظلت توفر للإرهابيين في جوارنا. يجب أن يتواصل النضال دون انقطاع.اتقدم بخالص شكري للرئيس أوباما وإلى من أدوا هذه العملية ببراعة.لم تكن أحداث الحادي عشر من سبتمبر هجوما على الولايات المتحدة فحسب، بل على كل من يشتركون في أفضل قيم الحضارة.لقد سدد الجيش الأمريكي ضربة حاسمة ضد تنظيم القاعدة.أسامة بن لادن مسؤول عن موت آلاف الأبرياء. لقد جلب الإرهاب إلى العديد من البلاد بناء على أوامره المباشرة وبإسمه، وذلك ضد الرجال والنساء والأطفال، المسيحيين والمسلمين.هذه نتيجة عظيمة للولايات المتحدة وكذلك لكل الديمقراطيات. أعتقد أننا يجب ألا نقلل من حذرنا لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى ردود أفعال في عالم الإرهاب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل