المحتوى الرئيسى

بن لادن ورفاقه أسقطوا طائرة أمريكية

05/02 14:44

كشف معهد ستراتفور للدراسات الاستخباراتية أن قوات أمريكية خاصة تابعة لمشاة البحرية الأمريكية (مارينز) وتعرف اختصارا باسم (سيلز) هي من نفذت العملية،وانطلقت العملية عند الساعة الواحدة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي كما قالت المعلومات الأولية ولدى اقتراب الطائرات من سطح المبنى بادر حراس المجمع الذي يتحصن فيه بن لادن بإطلاق النار عليها واشتبكوا مع الجنود.وبحسب شهود عيان في المدينة، سقطت إحدى الطائرات المشاركة بالعملية جراء تعرضها لقذيفة مضادة للدروع في حين قالت مصادر أمريكية تابعت العملية إن اشتباكات عنيفة وقعت بين المهاجمين والحراس شارك فيها بن لادن شخصيا واستمرت لمدة أربعين دقيقة.وأسفرت العملية بحسب المصادر نفسها عن مقتل بن لادن وأحد أبنائه والمراسل الموثوق من قبل زعيم تنظيم القاعدة الذي يعتقد بأنه كان رأس الخيط في كشف مخبأ بن لادن.وطبقا لتقرير ستراتفور ومصادر استخباراتية أمريكية وشهود عيان في مدينة إبت آباد -الواقعة على بعد أكثر من خمسين كيلومترا شمال شرق إسلام آباد- بدأت العملية عند الساعة الواحدة والنصف صباح الاثنين الموافق 2 مايو2011 حيث سمع صوت أربع طائرات هليكوبتر في سماء المنطقة اتجهت نحو مبنى مؤلف من طابقين لا يبعد أكثر من تسعين مترا عن مقر أكاديمية عسكرية.وكانت الطائرات الأربع انطلقت من مطار غازي العسكري شمالي غربي باكستان وعلى متنها فريق من القوات الخاصة في مشاة البحرية (سيلز) قالت بعض المصادر إن قادة الفريق الميدانيين فقط كانوا يعلمون من هو المستهدف في هذا الهجوم.وبحسب مسئولين أمريكيين، بدأت العملية استنادا إلى معلومات استخباراتية تعود في تاريخها إلى أغسطس الماضي عندما اكتشفت المخابرات المركزية الأمريكية مبنى محصنا بعد تعقب مراسل تابع لتنظيم القاعدة قال عنه موقوفون تابعون للتنظيم إنه من المقربين الموثوقين من زعيم التنظيم بن لادن.وطبقا للرواية الأمريكية، كان المبنى محاطا بأسوار يزيد ارتفاعها علي خمسة أمتار تعلوها الأسلاك الشائكة وتحرسه بوابتان أمنيتان، وهناك جدار بسماكة تصل إلى 21 سم تقريبا يحجب شرفة في الطابق الثاني مع خلو المبنى من أي أجهزة اتصال متطورة مثل الهاتف أو ما شابه.وتضيف المعلومات، أن ما لفت نظر المجموعة التي كانت تراقب المنزل على مدار أشهر خلت أن سكان المنزل دأبوا على إحراق نفاياتهم بدلا من رميها إلى الخارج، مع الإشارة إلى أن المبنى كان جديدا ولم يمض على بنائه خمس سنوات، الأمر الذي أثار الشكوك بشأن طبيعة أو هوية الرجل الذي يسكن منزلا محصنا بهذا الشكل.وتشير المعلومات المسربة عن واشنطن إلى أن هذه الشكوك والتساؤلات وضعت المبنى وساكنيه في دائرة الاستطلاع والمراقبة الدائمة بعد إعلام القيادة السياسية والأمنية بواشنطن.وفي فبرايرالماضي، تبلورت لدى المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي أي) معلومات من مصادر متعددة -بعضها من أفراد أوقفوا على ذمة التحقيق بقضايا تتعلق بالإرهاب- تفيد بأن أسامة بن لادن وعلى الأرجح هو من يوجد في ذلك المبنى المحصن بكلفة تصل إلى مليون دولار.وأضافت المصادر أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما عقد سلسلة من الاجتماعات المطولة مع مسئولين أمنيين تركزت على موضوع بن لادن فقط والعمل على التأكد من وجوده في ذلك المبنى والطريقة الأفضل لمهاجمته، والحفاظ على أكبر قدر من السرية وحجب المعلومات حتى عن أجهزة المخابرات في الدول الحليفة.وفي التاسع والعشرين من أبريل الماضي وبعد التأكد من هوية الشخص الموجود في مدينة إبت آباد بدأت الاستعدادات لتنفيذ العملية التي بقيت تفاصيلها محصورة في دائرة ضيقة من المسئولين الأمنيين والقادة العسكريين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل