المحتوى الرئيسى

محللون: القاعدة لن تتأثر بمقتل بن لادن

05/02 17:17

قال محللون إن مقتل أسامة بن لادن هو بالأساس نكسة نفسية لأتباع القاعدة لن يكون لها مع ذلك تأثير على الأرض، إذ أثبتت فروع القاعدة -حسب رأيهم- قدرة على التأقلم، وإن توقعوا أن يشهد التنظيم أزمة قيادة.وقال هؤلاء المحللون إن الولايات المتحدة حتى لو نجحت في العثور على الرجل الثاني بالقاعدة أيمن الظواهري وقتله، فإن ذلك لن يكون نهاية للتنظيم إذ تبقى نواته الصلبة في حالة فرار دائم في باكستان، حيث تباطأت شبكة اتصالاته وضعفت قدرته على التخطيط والتمويل وتنفيذ الهجمات كثيرا، لكن انبثقت عنه جماعات تحمل "لواء الجهاد العالمي" لتدفع مظالم محلية.وذكّروا بأن أخطر فروع القاعدة على الولايات المتحدة حاليا تنظيم القاعدة في اليمن، وهو فرعٌ كاد ينجح في العامين الماضيين في تفجير ثلاث طائرات ركاب أميركية دون ضلوع بن لادن.كما استطاع التنظيم أقلمة رسالته مع الجمهور الغربي في قالب إنجليزي، فمجلته "إنسباير" (الإلهام) تعلم انتحاريي المستقبل أنهم ليسوا بحاجة إلى التدرب في باكستان أو اليمن (حيث قد يعترضهم الجواسيس الأميركيون)، إذ يستطيع الواحد التدرّب ليكون خلية إرهابية بنفسه، يختار الأهداف ويشن هجمات دون تعليمات النواة الصلبة للقاعدة التي بات زعيمها -حتى الإعلان عن مقتله- مجرد نموذج إرشادي، حسب خبير شؤون "الجهادية السلفية" حسن أبو هنية.خارج السيطرةوقال أبو هنية إن "غياب بن لادن -رغم رمزيته بالنسبة للحركات الجهادية السلفية- لن يترك تأثيرا كبيرا على هذه الجماعات، لأنه لم يعد يسيطر على الفروع منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، كما لم يعد هناك تنظيم كبير للقاعدة".ومن جهته قال قاري بت أستاذ سعيد عضو المجلس الأفغاني الأعلى للسلام والعضو السابق في الحزب الإسلامي الذي يقوده قلب الدين حكمتيار وتعتبره الولايات المتحدة فصيلا إرهابيا، إن الخسارة وقعت من جهة الإلهام "فقد أصبح أسامة بن لادن رمزا وملهما للمتطرفين الشباب المسلمين".شعبية انحسرتكما يرى محللون كخبير الحركات الإسلامية محمد أبو رمان أن القاعدة لم تعد تحظى بشعبية كانت تتمتع بها قبل أعوام قليلة.وقال أبو رمان "لو قتل بن لادن قبل مدة لكان تأثير ذلك أكبر وأوسع مدى. أما الآن فإن الجماهير لا ترى في القاعدة خيارا مقنعا أو مقبولا"، وضرب مثلا بمصر حاليا "حيث تطغى النزعة المحلية على مناقشات وهموم الجماعات السلفية".لكن المحللين توقعوا مع ذلك أزمة قيادة في النواة الصلبة للقاعدة، وقال أبو رمان إن "بن لادن مثل رمزا للقاعدة لكونه امتلك كاريزما افتقدها الآخرون، والتأثير الرئيسي المباشر لمقتله هو أزمة القيادة التي ستصيب التنظيم".وأضاف أن الظواهري "ليس موضع إجماع فضلا عن الخلافات حول شخصه"، وتوقع أن "تسود حالة من القلق صفوف قادة الجماعات القريبة من القاعدة بسبب مقتله".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل