المحتوى الرئيسى

"الخليجي" يستأنف وساطته اليمنية

05/02 13:31

 يستأنف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي مهمته اليمنية اليوم للتوصل إلى حل للأزمة التي تعصف بالبلاد منذ نحو ثلاثة أشهر، وذلك بعدما رفض الرئيس علي عبد الله صالح توقيع الاتفاق الخاص بنقل السلطة في البلاد والذي حملته المعارضة المسؤولية عن تعثره. وأعرب وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي عن أملهم في إزالة كافة المعوقات التي لا تزال تعترض التوصل إلى اتفاق نهائي في اليمن. وأضاف الوزراء في بيان في ختام اجتماعهم بالرياض أن الأمين العام عبد اللطيف الزياني توجه إلى صنعاء لهذا الغرض.وكان الزياني قد غادر العاصمة اليمنية مساء السبت دون أن يتمكن من الحصول على توقيع الرئيس صالح على اتفاق الخروج من الأزمة. وإثر ذلك رفضت المعارضة اليمنية التوجه إلى الرياض حيث كان مقررا أن يتم الأحد توقيع الاتفاق رسميا.في غضون ذلك، أبلغ وسطاء مجلس التعاون الخليجي المعارضة اليمنية بأن صالح مستعد لتوقيع الاتفاق بصفته رئيس حزبه وأنه رفض التوقيع بصفته رئيسا للجمهورية.ويتضمن الاتفاق المقترح أن يعين صالح رئيسا للوزراء من المعارضة يرأس حكومة انتقالية تحدد موعدا لإجراء انتخابات الرئاسة خلال 60 يوما من استقالة صالح، مع منحه هو وأسرته ومساعدوه الحصانة من الملاحقة القضائية.وكان صالح قد أكد أنه لا يتمسك بالسلطة ولكنه لن يسلمها إلا إلى أيادٍ أمينة، لكنه عاد ليؤكد الأحد في تصريحات أمام مجموعة من أنصاره أنه لن يناقش تسليم السلطة إلا في الإطار الدستوري، مطالبًا المعارضة بوقف احتجاجاتها.من جهتها ذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن صالح اتصل الأحد بملكي السعودية والبحرين ورئيس دولة الإمارات وناقش معهم آليات تطبيق الاتفاق. وعبر اللقاء المشترك عن أسفه لرفض رئيس الجمهورية التوقيع على المبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية الراهنة.وأضاف اللقاء في بيان أن ما قامت به السلطة ممثلة في رئيس الجمهورية من رفض للتوقيع، لم يكن إلا مناورة كعادتها إزاء كل المبادرات حتى تلك التي قدمتها بنفسها. وأشار إلى أن هدف النظام من ذلك شراء وقت كي تدخل البلاد في أتون فتنة كبرى.وختم بيان اللقاء مطالبا الدول الخليجية بالاستمرار في بذل الجهود، والانحياز إلى الشعب اليمني وممارسة كافة الضغوطات لوقف ممارسة "العنف والقتل" بحق المعتصمين والمتظاهرين السلميين.بدورهم جدد شباب الثورة اليمنية رفضهم للمبادرة الخليجية وأضافوا أنهم باقون في الشوارع والساحات إلى أن يتنحى صالح، كما دعوا إلى محاكمته على "الفساد" و"مقتل" أكثر من 144 محتجا.اتهام قطرإلى ذلك أعرب وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي عن أسفهم للتصريحات الأخيرة للرئيس اليمني التي تضمنت إساءات لدولة قطر التي اتهمها بالتآمر على بلاده.وأضاف البيان أن هذه التصريحات مرفوضة ومستهجنة، وأكد المجلس الوزاري أن المبادرة لمساعدة اليمن على الخروج من الأزمة السياسية الحالية تمثل الإرادة الجماعية لكل دول مجلس التعاون.وكان صالح قال في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" إنه يعترض على وجود قطر أثناء التوقيع على اتفاق لحل الأزمة اليمنية، ويحتفظ بحقه بعدم التوقيع إذا حضر ممثل لقطر.كما اتهم صالح قطر بتمويل الفوضى في اليمن ومصر وسوريا وفي العالم العربي كله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل