المحتوى الرئيسى

الصحافة الإسرائيلية: تزايد القلق الإسرائيلى من فتح معبر رفح من جانب مصر.. إسرائيل تؤجل تسليم أموال الضرائب والجمارك إلى السلطة الفلسطينية بسبب المصالحة

05/02 12:57

الإذاعة العامة الإسرائيليةنتانياهو يأمر حكومته بالمزيد من الدعم للناجين من "المحرقة" أكد رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتانياهو، ضرورة أن تعمل الحكومة الإسرائيلية المزيد من أجل دعم الناجين من المحرقة اليهودية. وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أنه قبل حلول يوم إحياء ذكرى المحرقة رأى نتانياهو أن العالم لم يستخلص العبر اللازمة من المحرقة خاصة وأن دائرة معاداة اليهود تتسع وترتدى طابعاً جديداً قائماً على التحالفات بين قوى مختلفة توحّدها أيضاً معاداة إسرائيل دولة اليهود ونفى حق وجودها، على حد قوله. وأضاف نتانياهو خلال مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء الإسرائيلى المنعقد صباح اليوم، الأحد، أن الاتفاق المزمع توقيعه بين حركتى فتح وحماس يجب أن يشكل مدعاة لقلق الإسرائيليين وكل مَن يناشد السلام فى العالم ذلك لأن حماس تدعو إلى القضاء على إسرائيل. وزعم رئيس الوزراء الإسرائيلى أن إسرائيل بصفتها دولة تتطلع إلى السلام تمدّ يدها لجميع شعوب المنطقة الراغبة فى التعايش لكنها ستقف صامدة إزاء كل مَن يحاول الاعتداء عليها وتعريض وجودها للخطر.صحيفة يديعوت أحرانوتنائب نتانياهو يعلن عن قلق تل أبيب البالغ من فتح مصر لمعبر رفح أعرب النائب الأول لرئيس الوزراء الإسرائيلى، سيلفان شالوم، اليوم الأحد عن قلق تل أبيب البالغ من قرار مصر إعادة فتح الحدود مع قطاع غزة بشكل دائم. وقال شالوم الذى يشغل أيضا منصب وزير التنمية الإقليمية إن تطور السياسة فى مصر أمر مقلق للغاية، معتبرا أن إعادة فتح معبر رفح يمكن أن تسمح بمرور أسلحة وإرهابيين وأنه على إسرائيل الاستعداد للتغييرات الكبيرة التى تحدث فى مصر وعلى المستوى الإقليمى، مضيفا ان إسرائيل ينبغى ان تتأقلم وتهيئ نفسها مع التغييرات فى السياسة المصرية الجديدة فى الشرق الأوسط. وحذر سيلفان شالوم من اتفاق المصالحة بين حركتى فتح وحماس، قائلا "إن الدول التى تسرعت بالاعتراف بالدولة الفلسطينية ينبغى عليها أن تدرك إنهم يدعمون إقامة كيان تحكمه إيران وحماس"، على حد زعمه. وأضاف نائب نتانياهو أن المصالحة الفلسطينية ينبغى أن تكون سببا لعدم السماح بإقامة دولة فلسطينية والاعتراف بها، على حد قوله، زاعما بان الاتفاقية جزءا من محاولات إيران وكياناتها فى الشرق الأوسط من اجل السيطرة على المنطقة. وفى السياق نفسه نقلت صحيفة يديعوت أحرانوت، الإسرائيلية عن مسئول إسرائيلى كبير طلب عدم الكشف عن اسمه قوله ان إسرائيل قلقة من التطورات فى مصر ومن الأصوات التى تدعو الى إلغاء معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل والتقارب بين مصر وإيران وتحسن العلاقات بين مصر وحماس. فيما كشفت صحيفة هاآرتس، الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتانياهو، سيرسل مبعوثه الخاص المحامى، إسحاق مولخو، إلى مصر لإجراء محادثات مع المسئولين المصريين خاصة مع وزير الخارجية ومسئولين فى أجهزة الأمن القومى والمخابرات المصرية. فيما رفض المتحدث باسم نتانياهو، مارك ريخيف، التعليق على هذه المعلومات. وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن الدكتور، نبيل العربى، وزير الخارجية المصرى كان قد أكد بان معبر رفح بين غزة ومصر سيفتح بشكل كامل من اجل تخفيف الحصار الذى تفرضه إسرائيل على القطاع. وأضاف العربى أن مصر ستتخذ خطوات مهمة تساعد على تخفيف حصار قطاع غزة خلال الأيام القليلة المقبلة، مؤكدا أن مصر لن تقبل ببقاء معبر رفح مغلقا، متوقعا أن تتغير الأوضاع فى غزة جذريا، واصفا إغلاق المعبر بأنه أمر مشين.صحيفة معاريفإسرائيل تؤجل تسليم أموال الضرائب والجمارك إلى السلطة الفلسطينية بسبب المصالحة قال وزير المالية الإسرائيلية إنه أرجأ نقل أموال إلى السلطة الفلسطينية، بسبب اتفاق المصالحة بين حركتى فتح وحماس. وذكر يوفال شتاينتز إنه سيرجئ نقل 89 مليون دولار أمريكى من أموال الضرائب الفلسطينية والرسوم الجمركية التى تجمعها إسرائيل نيابة عن الفلسطينيين. وقال شتاينتز فى تصريحات له نقلتها صحيفة معاريف، الإسرائيلية اليوم الأحد، إنه كان من المفترض نقل الأموال هذا الأسبوع، لكنها ستبقى فى أيدى إسرائيلية، حتى يتم التأكد من أنها لن تصل إلى حماس. الجدير بالذكر أن الفلسطينيين أعلنوا الأسبوع الماضى عن اتفاق وحدة جديد بين السلطة الفلسطينية المتمثلة فى حركة فتح وحركة المقاومة الإسلامية حماس التى ترفض أية تسوية مع إسرائيل، وتقول الحكومة الإسرائيلية إنها لن تتفاوض مع حكومة تضم حماس.صحيفة هاآرتسنتانياهو يفكر فى إرسال مبعوث له إلى القاهرة لمناقشة القلق الإسرائيلى من فتح معبر رفح والمصالحة الفلسطينية ذكرت صحيفة هاآرتس، الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتانياهو، يدرس إمكانية إيفاد مبعوثه الخاص المحامى "يتسحاق مولخو" إلى القاهرة وذلك فى أعقاب التقارب بين مصر وإيران، ورعاية مصر لاتفاق المصالحة بين فتح وحماس، ونية مصر فتح معبر رفح. وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن المناقشات بشأن إرسال مولخو للقاهرة تمت خلال الأيام الماضية، ولكن إلى الآن ليس من المؤكد إن كانت هذه الزيارة سيتخرج إلى حيز التنفيذ. وتوقعت مصادر مطلعة فى حديثها لهاآرتس أن مولخو سيلتقى فى هذه الزيارة "إن تمت" بوزير الخارجية المصرى نبيل العربى ومسئولين فى المخابرات والأمن القومى المصرى، مضيفة أنه ليس من الواضح إن كان سيلتقى برئيس المجلس العسكرى الأعلى المشير حسين طنطاوى أو رئيس الحكومة الدكتور عصام شرف. وكان نتانياهو قد أبدى خلال محادثات مع سفراء أوروبيين ومع سيناتورات أمريكيين بالكونجرس عن قلقه من التطرف فى التصريحات المصرية تجاه إسرائيل ومن التقارب مع إيران. ومن المتوقع أن ينقل مولخو رسائل إلى المصريين بهذا الشأن وأيضا بخصوص حكومة الوحدة الفلسطينية وسيناقش معهم الفحوى المتوقعة لخطاب نتانياهو أمام الكونجرس قريبا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل