المحتوى الرئيسى

تساؤلات فيسبوكية.. هل بن لادن نصر المسلمين أم شوه الإسلام ؟

05/02 12:04

مثلما هز مقتل أسامة بن لادن رئيس تنظيم القاعدة العالم أجمع، فإن تأثير الخبر على موقع التواصل الأول الفيس بوك لم يقل قوة أيضا، حيث أثار خبر مقتل بن لادن دهشة الكثيرين من جراء تفاصيله لينقلوا حيرتهم وصدمتهم وربما فرحتهم بهذا الخبر من خلال إنشاء جروبات وصفحات على الفيس بوك.فبمجرد إعلان باراك أوباما الرئيس الأمريكي خبر مقتل بن لادن تم تأسيس عدة صفحات ، لتجد صفحة بعنوان " كلنا بن لادن"، و "R.I.P Osama Baladan"، و"كلنا أسامه بن لادن انشرها بقدر كرهك لأمريكا وإسرائيل"،و "كلنا أسامة بن لادن - انشر الصفحة".ورغم أن تلك الصفحات السابق ذكرها تهدف للتعاطف مع مقتل بن لادن، وتدعو لاتحاد العرب لنصرة المسلمين ضد أمريكا و إسرائيل، يبدو أن أعضاء تلك الصفحات غير مقتنعين بتلك الأفكار.حيث تجد عند تصفحك لآراء الأعضاء من يدعو لـ "بن لادن" بالرحمة والمغفرة، ومطالبة السلطات الأمريكية بالحصول على جثته لدفنها وفقا للشريعة الإسلامية، بينما على الجانب الآخر هناك من يرى أن أسامة بن لادن شخصية وهمية من صنع أمريكا اختلقتها لإخافة العالم من الإسلام والمسلمين ولربط الدين الإسلامي بالإرهاب والتطرف في الفكر، وبالتالي فهم يشككون في حقيقة مقتله من الأساس!. في حين يرى البعض أن بن لادن شخص أساء للإسلام والمسلمين، وبالتالي يجب أن نفرح بمقتله فهو من غير نظرة العالم الخارجي للعرب، فيما فضل بعض الأعضاء عدم الانحياز إلى أي جانب معبرين عن حيرتهم في اتخاذ رأي صريح في بن لادن متسائلين: هل هو شخص يستحق التمجيد لنصرته للإسلام؟ أم هو مجرد إرهابي متطرف شوه الإسلام بتصرفات غير مسئولة عصفت بالمسلمين؟.يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت صباح اليوم الاثنين إن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قد مات، وان جثته موجودة الآن بحوزة السلطات الأمريكية، و أنهم تأكدوا من موته عن طريق فحص الحامض النووي.وقد أعلن الرئيس أوباما خبر مقتل زعيم تنظيم القاعدة بنفسه عبر وسائل الإعلام، مؤكدا أن موت بن لادن انجاز كبير للإدارة الأمريكية، ليخرج العديد من الأمريكان للاحتفال بهذا الخبر الذي وجدوه نصرة لضحايا أحداث الـ 11 من سبتمبر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل