المحتوى الرئيسى

وقفـةمأزق النخبة

05/02 03:35

الأحزاب والقوي السياسية لم تواكب التغييرات الجذرية في الساحة المصرية‏,‏ وهانحن نعود مجددا لنفس السلوك الذي اعتدناه قبل الثورة في التشكيك وتبادل الاتهامات واستخدام الفزاعات لتخويف الرأي العام من الفريق المقابل دون بذل الجهد المطلوب لاثبات الوجود والتواجد الحقيقي بين الناس للتعرف علي آرائهم وقضاياهم الفعلية‏.‏ والسؤال الذي نطرحه علي النخبة من كبار السياسيين والمفكرين وأصحاب القلم ونجوم الشاشة الصغيرة‏,‏ هل تعبرون بالفعل عن هموم الوطن والمواطن في مرحلة ما بعد الثورة وما تتطلبه من تحديد لملامح مصر الجديدة التي نريدها واحة للحرية وورشة عمل لا تهدأ لبناء شاهق يقوم علي أساس قوي ومتين ينعم فيه كل مصري بحقوقه كاملة غير منقوصة؟ المشهد الراهن ـ لدي النخبة ـ بعيدا عن ذلك تماما‏,‏ ونظرة سريعة واحدة علي البرامج الفضائية والصحف المختلفة تعطينا سيلا لا ينقطع من القضايا الجدلية التي تثير الاحباط وليس التفاؤل‏,‏ وتوقظ الفتنة ولا تطفئها‏,‏ وتنشر في الأجواء حالة ضبابية فيما هو قائم الآن وما هو آت مستقبلا‏.‏ نحن ندرك أن الكثير مما يثار صحيحا بشكل أو آخر‏,‏ ولكنه ليس وليد اليوم‏,‏ وهناك ملفات قديمة ظلت حبيسة الصدور لفترة طويلة‏,‏ والعودة إليها علي هذا النحو من الإصرار والتصعيد تثير علامات استفهام حول محاولة اغراق الوطن وفي هذا الوقت بالذات في الرمال المتحركة التي رأينا شبيها لها في العراق ولبنان‏,‏ حيث تشتعل الخلافات علي خلفيات طائفية ومذهبية‏,‏ ولعلي لا أبالغ بالقول إن مصر لن تسير إلي هذا النفق بأي حال من الأحوال والسبب يعود ـ كما نكرر دائما ـ إلي التعهد القاطع والصريح من المجلس الأعلي للقوات المسلحة منذ اللحظات الأولي لتحمله الأمانة والمسئولية بأن يصل بمصر إلي شاطئ الأمان وأن يكون الانتقال السلمي للدولة المدنية وليس لغيرها‏,‏ ويبقي السبب الآخر في الشعب ذاته الذي لم يقم بالثورة للدخول بالبلاد إلي المجهول وإنما لإقامة الدولة القوية القادرة علي انتزاع المكانة المستحقة لمصر بين الدول المتقدمة‏.‏ إنها الضمانات التي تدفعنا للاطمئنان والثقة بالنفس‏,‏ ولكن علي النخبة ألا تخسر الرهان مرة أخري حينما انشغلت طويلا بمشاكلها وصراعاتها إلي أن قام الشعب بثورته التي أيقظت الجميع وأعادت إليهم الوعي‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل