المحتوى الرئيسى

مواقف

05/02 00:41

نداء واستغاثة من اهالي قرية سبك الاحد مركز اشمون منوفية‏..‏ معالي وزير الآثار د. حواس: نرجو التفضل بتشكيل لجنة محايدة من وزارة الآثار بالقاهرة للتأكد من صحة قرار الهدم الصادر لكنيسة السيدة العذراء مريم الاثرية بقرية سبك الاحد مركز اشمون منوفية التي بنيت عام 1051 ميلادية, كما هو ثابت علي باب الحجاب الخشبي, والتي اوصت اللجنة الثانية بتهريبه بعد نزعه وتخزينه بالمنزل المجاور للكنيسة مع صورة السيدة العذراء المرسومة علي جلد غزال, وذلك برغم القرار الصائب للجنة الاولي التي رأت عدم الهدم. وكل ما تحتاجه الكنيسة وشعبها هو اعادة بناء المنارتين اللتين يبلغ ارتفاعهما اكثر من خمسة واربعين مترا والمحافظة علي هذه الكنيسة الاثرية. وفقكم الله, وتفضلوا معاليكم بقبول فائق الاحترام عن أهالي قرية سبك الاحد مركز اشمون زكي سيداروس ونحن اصدقاء د. زاهي حواس فرحنا بان صار وزيرا فقد كان امينا عاما للآثار, وكان مشغولا كما هو الآن, ولكننا فوجئنا به مشغولا اكثر, فالذي يشغله هو كمية المسروقات من المتحف الرئيس ومن المتاحف الاخري في الاقاليم ومن المخازن, ومشغولا بالبلاغات عن المسروقات من تجار الآثار الكبار, وهم الذين ملأوا المتاحف العالمية. ان الذي ضاع منا هو العالم الاثري زاهي حواس.. والوزارة لم تضف اليه شيئا وينطبق عليه ما قاله الشاعر حافظ ابراهيم عندما منح امير الشعراء شوقي لقب البكوية, قال حافظ ابراهيم: ان هنئوك بها فلست مهنئا اني عهدتك قبلها محسودا قد كان قدرك لايحد نياهة ونبالة فغدا بها محدودا! كنا نراه اعظم ولكن الوزارة جعلته محدودا بهذه الوظيفة وهذا اللقب! amansour@ahram.org.eg  المزيد من أعمدة أنيس منصور

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل