المحتوى الرئيسى

القطري بن همام ورئاسة "الفيفا".. ثقة كبيرة رغم صعوبة المهمة

05/02 21:17

دبي - آيات عبدالله يواصل القطري محمد بن همام تحركاته الماراثونية وزياراته المكوكية في كافة أرجاء المعمورة من أجل حشد أكبر تأييد وجمع أكبر عدد أوفر من الأصوات لتساعده في الوصول إلى سد رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا". ومن المقرر أن تجري الانتخابات على رئاسة "الفيفا" في الأول من شهر يونيو/حزيران المقبل في مدينة زيوريخ السويسرية، حيث يواجه بن همام منافسة صعبة من المرشح أمامه والرئيس الحالي السويسري جوزيف بلاتر. وحسب الأنظمة، سيتعين على أي من المرشحين الحصول على أصوات ثلثي اتحادات الدول الأعضاء في "الفيفا" البالغ عددها 208 اتحادات حتى يفوز بمنصب الرئيس، وهو ما يعني ضرورة الحصول على 138 صوتاً. خطوات واثقة ويبدو أن المرشح القطري لا يسير بخطوات واثقة نحو الرئاسة، حيث بدأ رحلاته من إنكلترا التي كانت أول الداعمين لترشيحه، ما قد يساهم في انضمام داعمين أكثر لبن همام نظراً لمكانة إنكلترا الكبيرة وتأثيرها القوي على بقية بلدان الاتحاد الأوروبي التي أبدت مساندها لبلاتر. كما تحرك بن همام بشكل بارز في الاتحادات الإفريقية، فضلاً عن الدعم الذي يحظى به آسيوياً بحكم موقعه في رئاسة الاتحاد الآسيوي، حيث أعلنت العديد من الدول الآسيوية دعمها المطلق لابن همام. ويبدو أن بن همام يعتمد في حملته على الأصوات التي تسانده في القارتين الإفريقية والآسيوية بشكلٍ خاص، رغم اعتقاد بلاتر الذي أكد أنه يحظى بدعم ما لا يقل عن 50% من الاتحادات الكروية في إفريقيا وآسيا. وإضافةً إلى ذلك، يملك بن همام تأييداً عربياً واسعاً، حيث صرح في وقت سابقٍ أنه يحظى بتأييد كل الدول العربية باستثناء دولتين لم يسمها. أما في أمريكا الجنوبية فيبدو أن الاتجاه يسير نحو دعم بلاتر، وهو ما أعلنه الاتحاد رسمياً، ورغم ذلك أصر بن همام على حضور اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد أمريكا الجنوبية. وقدم بن همام خطاباً في الاجتماع قوبل بتصفيق فاتر من أعضاء الاتحاد الذي يمتلك 10 أصوات من أصل 208، إلا أن بن همام أعرب عن أمانيه بأن يتم منحه فرصة من قبل اتحادات القارة. ملامح البرنامج الانتخابي ويرفع القطري محمد بن همام أسساً مهمة في برنامجه الانتخابي يتصدرها اعتماد الشفافية ومنح الفرصة للجميع في المشاركة في صناعة القرارات في "الفيفا"، وكذلك رفع عدد أعضاء اللجنة التنفيذية وتغيير تسميته إلى هيئة الفيفا، مع منح القارة الأوروبية أربعة مقاعد إضافية، وهو ما اعتبره مراقبون محاولة لاستمالة الجانب الأوروبي. ويريد بن همام رفع قيمة المساعدات المالية للاتحادات الوطنية من 250 ألف دولار سنوياً إلى 500 ألف، ورفع قيمة المساهمة المالية لمشروع "الهدف" إلى مليون دولار لكل اتحاد وطني. كما سيعمل المرشح القطري على تعزيز أواصر الوحدة والتضامن بين مختلف الاتحادات الوطنية، إلى جانب التوزيع العادل لأرباح كأس العالم بين مختلف الاتحادات من أجل تقوية مواردها المالية، مع الوضع في الحسبان الحاجات والمتطلبات الاقتصادية لبعض الاتحادات التي لا تلقى الاهتمام اللازم وتقديم الدعم التقني والمادي لها من أجل مساعدتها على تضييق الفارق عن الاتحادات المتطورة في عالم كرة القدم. ويتطلع بن همام إلى إنشاء مكتب تنفيذي على أن يكون رئيسه هو رئيس الفيفا، ورؤساء الاتحادات القارية أعضاء فيه، كما سيعمل على إنشاء لجنة شفافية تقوم على توطين جميع تصرفات الفيفا أمام الرأي العام قبل أن يتم وضعها حيز التنفيذ. تفاؤل بلا حدود واعتماداً على كل ما سبق، وأعرب بن همام (61 عاماً) عن تفاؤله في الفوز بالمنصب الذي من شأنه تحقيق طموحه الذي يصبو إليه من تغيير جذري في منظومة الفيفا وتغيير الكثير من الأمور الحالية. كما نفى بن همام أن تكون الوعود التي أطلقها خلال حملته من مضاعفة المساعدات المقدمة وزيادة بعض المقاعد محاولة لاستمالة بعض الاتحادات وشراء أصواتها. وأخيراً، لن تكون مهمة بن همام سهلة في مواجهة الخبير السويسري الذي يترشح لولايته الرابعة بعد أن تربع على رأس الفيفا منذ 1998، وذلك رغم تأكيدات بن همام أنه في حال فوزه لن يمضي أكثر من ولايتين في منصب الرئيس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل