المحتوى الرئيسى

مرتضى منصور : نظيف لا يتوقف عن البكاء والشريف في المسجد طوال الوقت

05/02 11:03

القاهرة : قال المحامى المعروف مرتضى منصور ،عقب خروجه من محبسه من سجن المزرعة في طرة علي ذمة التحقيق في القضية المعروفة اعلاميا باسم "موقعة الجمل"، إن الأخبار المنشورة فى الصحف عن مسئولي النظام السابق المحبوسين فى سجن المزرعة غير صحيحة.ونقل موقع "اخبار مصر" الالكتروني عن مرتضى قوله ، في تصريحات صحفية، إن المسئولين لم يكن في زنازينهم أي أجهزة تكييف كما ادعي البعض، ويتم تطبيق لوائح السجن عليهم وأولهم حبيب العادلي وزير الداخلية الاسبق.وأوضح أن صفوت الشريف رئيس مجلس الشوري السابق، يجلس على الكرسي داخل المسجد طوال الوقت ويمسك في يده المصحف لقراءة القرآن، ولا يمتلك صحة تجعله يلعب كرة القدم، وقال انه سمع حديثا بين الشريف وزكريا عزمي دار بينهما، حيث قال صفوت هنطلع من هنا أمتي يا زكريا، فرد عليه قائلا له "اسكت ياصفوت ده هنا أمان لنا من الخارج بكثير".وأكد انه التقي جمال وعلاء نجلي الرئيس السابق مبارك في مسجد السجن في أثناء صلاة الجمعة، وتبدو علي وجهيهما علامات الإرهاق والحزن، وأن نظرات عينيهما، "تقول كتير"، وهما فى ذهول وغير مصدقين لما حدث، بينما لا يتوقف أحمد نظيف عن البكاء داخل العنبر.وأضاف مرتضى أن أحمد عز كان يشاهده داخل العنبر وينظر إلى الأرض ويبتعد عن طريقه، وأن زكريا عزمى قال له: "أنا كنت عارف إنك هتشرفنا فى طرة يا مرتضى".وقال إن قيادات الحزب الوطنى وراء موقعة الجمل، وأنه ليس شريكا فى هذه الجريمة، وأن القيادات نفسها أسقطته فى جميع الانتخابات البرلمانية التى خاضها، وكان آخرها فى 2010 وبتحريض من أحمد عز، موضحا أنه تم زج اسمه في هذه القضية بعد لقاء مع إحدي الفضائيات, ومهاجمته لاشخاص معروفين.وأضاف أن التحقيقات وشهود العيان وتقارير الأمن العام ولجنة تقصى الحقائق أكدت أن قيادات الحزب وأعضاء فى مجلسي الشعب والشورى وراء تلك الأحداث، وقال إنه قدم 6 بلاغات ضد قاضى التحقيق المستشار سامى زين الدين، لأنه أهانه وأهان نقابة المحامين.وكانت محكمة جنايات القاهرة قد قررت الخميس عدم جواز استئناف قاضي التحقيق علي قرار المحكمة الصادر الاربعاء، بالإفراج عن مرتضي منصور، ورفضت الاستئناف المقدم من المستشار سامي زين الدين، وقررت إخلاء سبيل منصور للمرة الثانية .وكانت محكمة جنايات القاهرة قد قررت الاربعاء اخلاء سبيل منصور، بعد أن قدم مستندات و"سي دي" تثبت براءته من التهم المنسوبة إليه بالتحريض علي قتل المتظاهرين أثناء الثورة في الحادث المعروف اعلاميا باسم "موقعه الجمل"، حيث قضت المحكمة بقبول التظلم المقدم من مرتضي منصور، علي قرار حبسه 15 يوماً علي ذمه القضية .واطلعت المحكمة علي "سي دي" مسجل عليه حوار أجراه المتهم في برنامج "مصر النهارده"، وقال الدفاع عنه أنه يثبت براءة المتهم، ويؤكد عدم تورطه في الإثارة والتحريض علي قتل المتظاهرين، وأنه طلب منهم البقاء في جامع مصطفي محمود .وقد ترافع مرتضي منصور عن نفسه، في جلسة الطعن على قرار حبسه 15 يومًا، في تهمة التحريض علي القتل فيما يعرف إعلاميًا باسم "موقعة الجمل"، وأقسم للمحكمة 3 مرات، بأنه لم يقم بالتحريض على قتل المتظاهرين، أو يشترك في أي مظاهرات مضادة لإجهاض ثورة 25 يناير، في حين أن دفاع المتهم طلب إخلاء سبيله، ودفع بعدم جواز نظر الاستئناف مرة أخري لنهائية القرار المستأنف فيه، وعدم جواز الطعن عليه، وفقا لنفس الفقرة الأخيرة للمدة 167 إجراءات جنائية، والتي تنص علي أن يكون القرار الصادر في غرفة المشاورة نهائيًا لا يقبل الاستئناف وفقًا لصحيح القانون، بأن قاضي التحقيق لا يملك الطعن علي القرار لأنه ليس خصمًا في الدعوى، وأن سلطته تنتهي عند حد التحقيق مع المتهم وحبسه فقط .تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 2 - 5 - 2011 الساعة : 8:1 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 2 - 5 - 2011 الساعة : 11:1 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل