المحتوى الرئيسى

هدوء بين تايلند وكمبوديا

05/01 21:35

هدأت المعارك على الحدود الكمبودية التايلندية الأحد، مما سمح لبعض اللاجئين بالعودة إلى ديارهم بعد مواجهات استمرت تسعة أيام أدت إلى مقتل 17 شخصا، وفق مسؤولين.وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الكمبودية تشوم سوشيات أن الوضع أصبح هادئا بعد مواجهات وقعت ليل السبت الأحد تسببت بمقتل جندي كمبودي إضافي.وأوضح المسؤول باللجنة الوطنية الكمبودية لإدارة الكوارث نيم فاندا أنه نظرا لهدوء الوضع فقد عاد حوالي 10 إلى 15% من النازحين إلى ديارهم. مع العلم أن نحو مائة ألف من مواطني البلدين أجبروا على ترك منازلهم والسكن في مخيمات للاجئين.ومن جهته، اعتبر رئيس الوزراء التايلندي أبهيسيت فيجاجيفا أن التهدئة مؤشر إيجابي، في إشارة إلى اتفاق وقف النار الذي أعلن عنه الخميس بعد محادثات بين ضباط ميدانيين، لكنه استمر ساعات فقط.وبدأت المعارك يوم 22 أبريل / نيسان قرب عدد من المعابد القديمة المتنازع عليها، واتسعت رقعتها إلى محيط بريا فيهيار على بعد 051 كلم شرقا، حيث تواجهت الجارتان بعنف في فبراير/ شباط أربعة أيام مما أدى لمقتل عشرة أشخاص.   وهذه المعارك هي الأعنف في التاريخ  الحديث للجارتين، وأجبرت أكثر من 58 ألف مدني على الفرار من القتال.وأعلنت تايلند الجمعة أنها مستعدة لخوض معركة بمحكمة العدل الدولية ضد جارتها لحل الأزمة الحدودية، بعد أن احتكمت إليها كمبوديا لتوضيح حكم صادر عنها عام 1962 بشأن ملكيتها لمعبد تنازعها عليه تايلند.وأقرت محكمة العدل الدولية سنة 1962 بسيادة كمبوديا على معبد برياه فيهيار الذي تعود آثاره إلى القرن الـ16.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل