المحتوى الرئيسى

حقوق الإنسان برعاية أمريكية!!بقلم: زياد ابوشاويش

05/01 19:46

حقوق الإنسان برعاية أمريكية!! بقلم: زياد ابوشاويش كان يمكن تفهم القرار الذي أصدره مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة حول سورية لو تم اتخاذه للحفاظ على هذه الحقوق في الأرض السورية المحتلة، أو كان بمنأى عن الأهداف السياسية، لكنه غير مفهوم، بل ومرفوض طالما كان بضغط أمريكي وتحت رعايتها غير المنصفة والتي تكيل بمكيالين وأكثر. إن الحفاظ على أرواح السوريين وكرامتهم كما الدعوة للتعامل مع تعبيرات مطالبهم ومظاهراتهم بطريقة قانونية وإنسانية كما يدعو القرار لا يمكن أن تكون صادقة من دول تقوم طائراتها يومياً بقصف الشعب العربي في ليبيا، كما تقوم بقتل الشعب الفلسطيني بما تقدمه من دعم ورعاية للاستبداد الصهيوني ووحشيته. الحفاظ على كرامة سورية وشعبها أمر لا يمكن لأحد أن يرفضه بل يشكل البوصلة التي توجه كل المعالجات الراهنة للأزمة سواء من جانب القيادة السورية أو منظمات المجتمع المدني ومعهما المعارضة التي تنأى بنفسها عن التدخل الخارجي والعمالة للغرب. لقد دعا الرئيس بشار الأسد منذ البداية للامتناع عن استخدام العنف في مواجهة المظاهرات والاحتجاجات، وكرر هذا الأمر، وأعلن كذلك عن جملة من الإصلاحات أهمها إلغاء قانون الطوارىء لكن تداعيات الأحداث وتدخل الغرب وعملائه والتحريض الذي يجري بشكل مستمر ويؤدي لتوجه بعض المحتجين لسلوك طريق العنف وقبول آخرين بان يكونوا مطية لعملاء أمريكا والرد العنيف عليهم أدخل الأزمة في طريق الحل الأمني الذي لا يمكن أن يكون علاجاً بمفرده للمشكلة. إن قرار لجنة حقوق الإنسان قصد منه التمهيد لتدخل غربي في شؤون سورية بعد أن فشلوا في مجلس الأمن بسبب الموقف المبدأي لروسيا والصين ولبنان وغيرها من الدول، وقد حان الوقت لإفشال كل ما يخطط له أعداء سورية عبر التوقف عن المواجهة والجلوس على مائدة الحوار، وكذلك العمل لتحييد الخيار الأمني من أجل لجم الذرائع للتدخل الخارجي. Zead51@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل