المحتوى الرئيسى

العمال يحتفلون بعيدهم فى «التحرير» .. ومظاهرة حاشدة أمام الاتحاد تطالب بحله

05/01 20:35

توافد مئات العمال منذ صباح الأحد إلى ميدان التحرير، لحضور احتفالية عيد العمال، وسط أجواء كرنفالية، سادت فيها أجواء من الفرح، باعتباره أول احتفال «شعبى» بعيد العمال بعد سقوط النظام السابق، وسط مطالبات بضرورة فتح ملفات الفساد فى الشركات والمصانع الحكومية وملف الخصخصة. نظم عدد من العمال المنتمين لعدد من الهيئات والشركات مسيرات احتجاجية داخل الميدان حتى مجلس الوزراء، مرددين هتافات حماسية، من بينها: «آه مظلومين مظلومين وعن حقنا مش ساكتين»، وحملوا لافتات تطالب بضرورة فتح ملفات بيع شركات القطاع العام، والخصخصة، وكذلك إلغاء قانون تجريم الاعتصامات، ومحاسبة قيادات اتحاد العمال الرسمى باعتبارهم أعضاء فى الحزب الوطنى ومن رموز النظام السابق. وحمل العمال لافتات وأعلامًا تعبر عن أحلامهم وطموحاتهم بطرق مبتكرة، ففى الوقت الذى ارتدى فيه أحد المواطنين جلبابا كتب عليه أشعارًا متعلقة بالثورة، وقف محمد سليم، عامل بمصنع السويس للأسمنت، يلقى بيانا قال فيه إنه «لأول مرة يحتفل بعيد العمال، لأنه كان يمثل له (عيدًا للنفاق) كان يستغله فى الراحة». وفى الوقت الذى كان فيه العمال يحتفلون بترديد الأغانى الوطنية والأشعار فضّل آخرون تنظيم مظاهرات احتجاجية، وتظاهر نحو ألف و500 من العاملين بمراكز المعلومات للمطالبة بالتثبيت وتحسين أحوالهم المالية والوظيفية، مشيرين إلى أنهم ظلوا لأكثر من 10 سنوات يعملون بمكافأة 99 جنيهاً، والآن يطالبون براتب 350 جنيها، ولا أحد يوافق على «طموحاتهم البسيطة»، على حد تعبير أحدهم. وبعيدا عن ميدان التحرير، أمام مقر الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، توافد مئات العمال من مختلف المحافظات، ولم تغب روح ثورة «25 يناير» عن المشهد، حيث الأعلام المصرية التى رفرفت فى شارع الجلاء وتعانقت معها أعلام ليبيا وسوريا وفلسطين، يقابلها الدعاء للثورات العربية بالنجاح ودعوات لإسقاط اتحاد العمال الذى وصفوه بـ «المزيف» و«الفاسد». ورفع العمال عشرات اللافتات التى طالبت بإسقاط الاتحاد ومحاكمة رئيسه حسين مجاور، ووضع حد أدنى للأجور ودعم وتشجيع الصناعات الوطنية، ورددوا هتافات اتهمت الحزب الوطنى بسيطرته على اتحاد العمال، ومنها: «مطالبنا هى هى.. حل اتحاد الحرامية»، و«مطالبنا هى الحرية النقابية»، «يسقط اتحاد الحزب الوطنى»، و«يا اتحاد الحزب الواطى عمال مصر مش هتطاطى»، و«اتحاد الشغل فى تونس فجر ثورة وغير تونس.. اتحاد الشغل فى مصر طول عمره خدام القصر». وأرسل العمال خلال احتفالهم تحية لشهداء ثورة «25 يناير» ورجال الدين والقوات المسلحة المصرية قائلين: «تعظيم سلام لمحمد وجرجس وإبراهيم اللى حموا الكنائس والمساجد والبيوت، تعظيم سلام لكل رجال الدين اللى دافعوا عن مصر، تعظيم سلام لجيشنا الوطنى العظيم، تعظيم لشهداء ثورة (25 يناير) اللى ضحوا بأرواحهم عشان مصر». وقال يسرى بيومى، المدير التنفيذى لمركز السواعد المصرية، إن الهدف من الوقفة العمالية المطالبة بتحقيق مطلبين أساسيين، هما حل اتحاد عمال مصر الحالى حتى لو كانت الانتخابات بعد أشهر قليلة، لكى نقطع صلته بالنظام الفاسد، وسرعة البدء فى وضع قانون جديد يساعد على إطلاق الحريات النقابية من خلال إجراء حوار مجتمعى عمالى يضم جميع المهتمين بالعمل النقابى فى مصر لوضع قانون يتفق مع القوانين العمالية الدولية والإعلان الدستورى الجديد. وقال صبرى أبوالفتوح، المنسق العام لشؤون العمال بجماعة الإخوان المسلمين، إن الجماعة بصدد الإعلان عن تشكيل اتحاد مستقل للعمال، بعيدا عن اتحاد العمال، مؤكدا أن الجماعة أنشأت اتحادا للفلاحين وآخر لعمال الأثاث، وتنهى حالياً إجراءات تشكيل اتحاد لعمال البترول، وقال لـ«المصرى اليوم» إن هذه الاتحادات جميعها سيتم دمجها فى اتحاد جديد مستقل للإخوان. وأشار إلى أنه على الرغم من عزم جماعة الإخوان إنشاء اتحاد مستقل إلا أنهم سيخوضون أيضا انتخابات الاتحاد الرسمى وذلك لتطهيره - على حد قوله - من عناصر الفساد به. لفت نحو 15 أجنبيا تواجدوا فى ميدان التحرير للاحتفال بعيد العمال الأنظار، خاصة بعدما بدأوا يرفعون لافتاتهم وأخذوا يرددون شعارت باللغة الإنجليزية، الأمر الذى جعل الكثير من المواطنين يلتفون حولهم ويسألونهم عن ماهيتهم. وأشار الوفد الأجنبى إلى أنهم يمثلون عدداً من النقابات البريطانية جاءوا للتضامن مع العمال المصريين خاصة بعد قيام الثورة المصرية، مشيرين إلى أنهم يتوقعون سجلاً عمالياً «أكثر حرية» فى «مصر الثورة»، وأنهم يرفعون شعار «إيد واحدة للحرية والعدالة». وقالت آن ألكسندر، عضو نقابة المعلمين البريطانية، إن التضامن مع الثورة المصرية والعمال المصريين والاحتفالات فى العالم تأتى لتحقيق العدالة الاجتماعية والحريات النقابية سواء فى بريطانيا أو فى مصر. وأعرب عدد من المصريين عن فرحتهم بمشاركة الوفد البريطانى، مشيرين إلى أن مصر أصبحت محل اعتبار لجميع دول العالم والجميع ينظر لثورتها نظرة افتخار وإجلال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل