المحتوى الرئيسى

الشاب مامي يُبكي جمهوره في فرنسا بأغنية جديدة

05/01 21:09

أبكى مطرب الراي الجزائري الشاب مامي جمهوره العريض في فرنسا بأغانيه القديمة وأغنيته الجديدة "مقدرة"، أثناء إحيائه أول حفل له منذ خروجه من السجن في مارس/آذار الماضي. وأحيى الشاب مامي الجزء المخصص لحفلته بمرسيليا، التي استمرت حتى ساعة متأخرة من ليلة السبت 30 إبريل/نسيان، مع كل من الشابة الزهوانية وفرقة 113، ومطرب الأغنية القبائلية الشهير إيدير والشاب علاوة والشاب طاريق والمطربة الشابة المغتربة بفرنسا كنزة فرح. وتعالت الزغاريد والتصفيقات عندما اعتلى الشاب مامي المنصة، وغنى "بلادي هي الجزائر" و"مالي مالي" وأشهر أغانيه القديمة، التي صنعت نجوميته وشهرته طوال مشواره الفني. وأدى أمير الراي أغنيته الجديدة "مقدرة"، التي كتب كلماتها في زنزانة سجن مولان بفرنسا، التي يلخص فيها ما حدث له، ولم يتمالك الجمهور الحاضر، الذي كان أغلبه من الجالية الجزائرية والمغربية والتونسية المقيمة في فرنسا، نفسه حيث بكى طويلا مع كلمات الأغنية الحساسة. ونقل راديو "بار أف أم" الحفل على الهواء مباشرة، خصوصا وأنه يحتفل بعيد ميلاده الثلاثين، وكانت التصفيقا عالية، وكان ترديد الأغاني مع الشاب مامي واضحًا، خصوصًا بالنسبة للجزائريين ومعجبين الفنان الذين تابعوا حفله من الجزائر عن طريق أجهزة الاستقبال الرقمية. وأهدى الشاب مامي كل أغانيه للشعب الجزائري ولمعجبيه الذين ساندوه طوال مدة سجنه، قائلا "أحبكم جميعا.. وشكرا لدعمكم لي". وكان الشاب مامي قد غادر الجزائر بعد أن قدم إليها لزيارة أهله وأحبائه، بعد قضائه أسبوعين بين مدينتي سعيدة ووهران في الغرب الجزائري. وعادت البسمة للشاب مامي (43 عامًا) بعد أن التقى جمهوره العريض من جديد، قبل أن يطلق ألبومه الغنائي، الذي يتضمن 8 أغانٍ كتب كلماتها في زنزانة السجن. وكان الجمهور الجزائري خيب آمال أمير الراي، بعد أن تغيب عن استقباله بعد عودته إلى الجزائر، بتاريخ الجمعة 15 إبريل/نسيان الماضي بمطار هواري بومدين بالجزائر العاصمة. وكانت السلطات الفرنسية أطلقت سراح نجم الراي الجزائري الشباب مامي صباح الأربعاء 23 مارس/آذار 2011م من سجن مولان بفرنسا، بعد قبول طلب الإفراج المشروط عنه، بعد قضائه نصف عقوبته في السجن المقدرة بـ5 سنوات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل