المحتوى الرئيسى

تفاقم أزمة "البوتوجاز" في المنيا.. والمحافظة تبحث عن حل

05/01 16:29

المنيا- عبد الله شحاتة: تفاقمت أزمة أسطوانات البوتجاز بشتى مراكز محافظة المنيا، وانتشرت طوابير المواطنين الراغبين في الحصول على أسطوانات الغاز أمام أبواب المستودعات ومنازل تجار السوق السوداء، وذلك على الرغم من وصول سعر الأسطوانة إلى 30 جنيهًا لدى التجار.   ويشكو أحمد مصطفى "سائق" من عدم قدرته على الحصول على أسطوانة بوتجاز منذ أكثر من أسبوع، على الرغم من دفعه ثمنها مقدَّمًا للتاجر القريب من مسكنه!.   ويضيف أحمد عبد العظيم: "لكي تستطيع الحصول على أسطوانة بوتجاز لا بد أن يكون لك واسطة، أو أن تقف في طوابير لساعات وتتعرَّض للكثير من المشكلات مع الآخرين"!.   ويتفق معه عمر جمال "مدرس" في صعوبة الحصول على أسطوانة غاز هذه الأيام، فضلاً عن انتشار البلطجية في الطوابير واستخدامهم وسائل القوة والبلطجة للحصول على أكبر عدد ممكن من الأسطوانات لأتباعهم.   ويستغرب ياسين عمران من حصول تجار السوق السوداء على كميات كبيرة من الأسطوانات وبيعها للمواطنين بأضعاف أسعارها، وتساءل: "أين الرقابة على مستودعات البوتجاز في المحافظة؟!".   من جانبه اعتبر اللواء سمير سلام، محافظ المنيا، أن السبب الرئيسي في اندلاع أزمة البوتجاز، هو تخفيض حصة المحافظة من الغاز من 600 طن إلى 380 طنًّا، مشيرًا إلى أنه تمَّ دراسة الموقف للعمل على حل الأزمة!.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل