المحتوى الرئيسى

المجلس العسكري يحذر من الطائفية ويتعهد بالحفاظ على وحدة النسيج الوطني

05/01 16:02

أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأحد أنه يبذل كافة الجهود لإنهاء كافة الخلافات الطائفية التي تتردد في الشارع المصري، بعد أن لاحظ زيادة نبرات الاحتقان بين نسيج الأمة الأمر الذي يهدد أمن واستقرار الوطن. وقال المجلس في بيان نشرته صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» إن الاحتقان الطائفي «لا يخدم إلا أهداف أعداء الوطن الذين يُسخرون كل إمكانياتهم في سبيل تحقيق أمانيهم بانهياره». وأضاف البيان أن «أبناء النيل» تعايشوا «على مدار آلاف السنين في نسيج واحد لم يتمكن الأعداء على مر العصور من تمزيقه وكان عصيًا على كل محتل وغاز». وشهد الشارع المصري عقب سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك عدة احتقانات طائفية بدأت باشتباكات مسلحة في منطقة السيدة عائشة بالقاهرة، قبل أن يعتصم عشرات الآلاف في قنا اعتراضًا على تعيين محافظ مسلم، كما اندلعت اشتباكات طائفية في مركز أبو قرقاص في المنيا أسفرت عن مقتل مسلمين اثنين على يد أنصار عضو مسيحي في الحزب الوطني المنحل. كما يتظاهر سلفيون مطالبين الكنيسة بالكشف عن مكان كاميليا شحاتة زوجة كاهن دير مواس، التي هربت من منزل زوجها يوليو الماضي وتردد أنها اعتقنت الإسلام، قبل أن يعيدها الأمن إلى الكنيسة التي قالت إنها تحتفظ بها في مكان آمن. وحذر المجلس الذي يتولى حكم البلاد منذ تنحي مبارك من أنه «لن يتوانى عن اتخاذ أي إجراءات مهما كانت للحفاظ على وحدة النسيج المصري وعلى استقرار مصر».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل