المحتوى الرئيسى

قريبا..قتلى و حرب شوارع بعد المباريات.. إلا إذا

05/01 14:16

حرق أتوبيس..حرق مشجع..تكسير ستاد..تدمير محطة قطار..حرب شوارع بالأسلحة البيضاء..لافتات عدائية قذرة..كل هذا و أكثر هو ما جنيناه حتى الآن من ظاهرة "الألتراس" التي بدأت في الظهور في مصر خلال السنوات السبع الأخيرة ، و أعتقد أننا سنجني ماهو أبشع و أشد و سنرى في الفترة المقبلة حوادث قتل بشعة ، فالقتل هو التطور الطبيعي لكل ما يحدث الآن ، وهو تطور منطقي جدا لحالة "التهييج" الإعلامي للجماهير والتي تسببت فيها القنوات الفضائية الغير مسئولة المنتشرة حاليا والتي تتنافس فيما بينها على جذب المشاهد بكل الأساليب الرخيصة والساقطة ، حتى أصبحت منبرا لنشر الفتنة و إشعال نار التعصب ، وسط سلبية شديدة من النظام السابق أو المجلس العسكري الذي يدير شئون البلاد حاليا. و بالتأكيد يتحمل إتحاد الكرة دورا كبيرا فيما يحدث حاليا ، فلو كان صارما بالقدر الكافي لكانت جماهير الأهلي و الزمالك وغيرها من الجماهير التي يخرج منها المشاغبون عوقبت العقاب الرادع ، لكن للأسف إتحاد "السبوبة" أو إتحاد "الكباب والكفتة" كما يحلو للبعض تسميته جاء فقط للتربح و تفرغ أعضائه لجمع الملايين دون النظر لمصلحة الكرة المصرية ، "تولع" الأندية والمنتخبات لكن المهم هو "البيزنس" ! . و بما إننا الآن تحت قيادة مجلس عسكري متفرغ لأمور سياسية أهم كثيرا من كرة القدم و له عذره بالتأكيد ، و إتحاد كروي لا يفكر الآن سوى في شق صفوف المعارضة لكسر كتلة التحالف الذي يقوم منذ فترة قريبة لإسقاطه ، علينا أن نتحرك ولو تحرك مؤقت حتى تصبح للبلاد قيادة رشيدة و وزارة إعلام قوية و إتحاد كرة محترم ، و أعتقد أن رؤساء الأندية الجماهيرية وخاصة الأهلي و الزمالك والإسماعيلي و المصري عليهم أن ينزلوا من أبراجهم العاجية و يعقدون إجتماعا عاجلا مع قيادات الألتراس لوضع ميثاق شرف حقيقي تلتزم به تلك القيادات بحيث تتعهد تلك القيادات بالإلتزام بالروح الرياضية والتشجيع المثالي في المباريات القادمة ، و الرابطة التي لم تلتزم بما تعهدت به لابد من منعها من حضور المباريات ، فلا أرى غضاضة في أن يمنع رئيس الإسماعيلي مثلا بعض المشجعين من مثيري الشغب من دخول مباريات الفريق وهم معروفون بالإسم ، فهذا القرار سيفيد الإسماعيلي بشكل خاص والكرة المصرية بشكل عام ، ونفس الشىء بالنسبة لرؤساء الأهلي و الزمالك والمصري و غيرهم من الأندية الجماهيرية . أراهن و أثق تماما بأننا في الفترة المقبلة سنشهد حرب شوارع أشد و أقسى من التي حدثت مؤخرا بين جماهير الأهلي من جهة و جماهير المصري و الإسماعيلي من جهة أخرى ، و قد نرى تهديدات بالرد من هنا و تهديدات بالإنتقام من هناك حتى تتحول روابط الألتراس الى منظمات إرهابية دموية خاصة في ظل البطالة والفراغ الشديد و إنعدام الوعي الذي يعاني منه قطاعا ليس بقليل من الشباب المصري الذي يتلقى كل يوم جرعات مكثفة من التعصب من القنوات الرياضية التي تملك مقدمين و ضيوف غير مؤهلين للعمل الإعلامي على الإطلاق !. الخلاصة..مثلما حكمنا أنفسنا بأنفسنا خلال الفترة الأخيرة حين سقط النظام الفاسد وكانت اللجان الشعبية هي كلمة السر ، على الأندية أيضا أن تحكم نفسها بنفسها في ظل الظروف الحالية ، و على قيادات تلك الأندية أن تتقمص دور اللجان الشعبية و تتعاون لمنع مجموعة البلطجية و السوابق الذين تغلغلوا داخل روابط الجماهير من إفساد الرياضة المصرية وتشويه وجه الثورة البيضاء الأخيرة ، و الا فالقادم أصعب و أشد ضراوة..اللهم بلغت اللهم فإشهد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل