المحتوى الرئيسى

عم إدريس »أوامرك« أفندينا

05/01 12:08

 < قل ما شئت فلن تجد ما تصف به هؤلاء سوي أنهم لا أمان لهم ولا يؤتمنون علي مستقبل الرياضة المصرية.. أفهم أن يكون القيادي الرياضي له رأي ومبدأ.. أن يكون قدوة للآخرين.. أن يسير خلفه الشباب منبهرين وفخورين ينهلون منه الدروس والعبر.. ولكن في مصر الأمر مختلف ويختلف.. مازالت عقول أبناء الحزب الوطني المأسوف علي أمره المنحل هي التي تحكم بالقبلية والعصبية »أنا وأخويا علي ابن عمي والغريب أيضاً«.. الحزب الوطني للأسف الشديد حول الأندية ومراكز الشباب إلي عزب خاصة وتكية للأهل والأصدقاء.. الحكاية ببساطة أنهم لا يفكرون أبداً بمنهج التطوير ولكن بمنطق المجاملات والاستفادة والمصالح الشخصية »شيلني وأشيلك«، تعالوا بنا نستعرض الذين ملأوا الدنيا صراخاً وعويلاً وطالبوا بعقد جمعية عمومية طارئة من أجل سحب الثقة من مجلس إدارة اتحاد الكرة وفجأة تحولوا إلي النقيض.. لا ندري لماذا صرخوا وركبوا رؤوسهم وامتطوا جياد الأبطال وحملوا سيوف الفرسان ولماذا تراجعوا بعد »قعدة عرب« عقدها معهم الكابتن سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة فلم يقنعونا في الرفض ولم يقنعونا أيضاً عندما تراجعوا.. هم يذكروننا بعم إدريس الذي نشاهده في الأفلام القديمة، عندما يقول للباشا الذي يعمل عنده في الصح والغلط »أوامر أفندينا«.. هل يا سادة هؤلاء يصلحون لقيادة المنظومة الرياضية.. رؤساء للأندية أو لمراكز شباب ما يحدث كارثة.. بصرف النظر إن كان اتحاد الكرة علي خطأ أو علي صواب.. أحد السادة المعارضين فتحها في ناديه علي البحري حفلات ومجاملات ولجان وإتاوات حتي يظهر في الصورة ويتم ورنشته كما يجب في الفضائيات ثم يقنعنا بأنه تحدث عن الحق ويحارب الفساد فهل هؤلاء يصلحون لإدارة الرياضة؟! ما نريده حقاً من المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة تجهيز قانون الهيئات الرياضية ليتم مناقشته بعد انتخاب مجلس الشعب الجديد حتي يخلصنا من السادة المنتفعين الذين يتحولون ويتلونون وينافقون في اليوم ألف مرة ومرة.. وتعساً لعبد الدينار والدرهم وصاحب المصالح الشخصية.. خلصونا من هؤلاء قبل أن يخلصوا علي ما تبقي من الرياضة المصرية. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل