المحتوى الرئيسى

رائد صلاح يعارض زيارة العرب للقدس تحت الاحتلال

05/01 10:59

أكد رئيس الحركة الإسلامية فى فلسطين المحتلة عام 1948 الشيخ رائد صلاح معارضته زيارة العرب والمسلمين للمسجد الأقصى ما دام تحت الاحتلال الإسرائيلى. وقال صلاح فى تصريح لصحيفة "الدستور" الأردنية نشرته فى عددها الصادر اليوم "الأحد" "يحب أن يزور العرب والمسلمون المسجد الأقصى، لكن نريد لهم ذلك وقد زال الاحتلال". ونبه إلى أن المسجد الأقصى فى خطر والاحتلال الإسرائيلى لا يزال يستفحل عداؤه يوميا وينتشر كالوباء حول المسجد الأقصى وتحته وفى كل متر من ساحاته وأبنيته. وعبر صلاح الذى يزور الأردن حاليا عن تفاؤله بتحقيق المصالحة الفلسطينية بين حركتى فتح وحماس بعد توقيع اتفاق القاهرة يوم "الأربعاء" القادم بجهود مصرية، متمنيا أن تكون تلك الوحدة مقدمة جادة وصادقة نحو وحدة تقوم على الثوابت فى وجه الاحتلال الإسرائيلى وأن تجمع بين مركبات الشعب الفلسطينى فى الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس والشتات لتلتقى جهود الشعب الفلسطينى وفصائله وحكومته وصولا إلى تحقيق الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف. وحول الحراك الذى يشهده الشارع العربى قال صلاح "كنت وما زلت أحلم بذلك اليوم الذى نستبشر فيه بمصالحة جادة بين الحكومات والشعوب على الصعيدين العربى والإسلامى كى تتحقق وحدة الجسد فى وجه كل عدو تسول له نفسه أن يعتدى على حرماتنا فى أى شبر فى عالمنا العربى والإسلامى". وتابع : تفاؤلى يزداد يوما بعد يوم خاصة ونحن نرى بشائر التغيير التى تحل على أمتنا العربية والإسلامية التى بدأت تستعيد عافيتها وبقضيتها وتؤكد أن قضية فلسطين هى أم القضايا وقضية القدس أعدلها". وقال إن أمن الأردن واستقراره يشكل سندا قويا للقضية الفلسطينية ولقضية القدس والمسجد الأقصى"، معربا عن أمله فى أن تنجح الحكومة الأردنية فى تحقيق رؤى العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى والشعب الأردنى الإصلاحية وتحقيق مسيرة إصلاح جادة تلتحم فيها مع مصالح الشعب الأردنى وطموحاته ومع دوره الكبير الذى يشكل عمقا استراتيجيا لنصرة القضية الفلسطينية. وكان الشيخ رائد صلاح قد وصل إلى الأردن يوم "الخميس" الماضى للمشاركة فى مهرجان "الفتح العمري" الذى أقيم فى مدينة العقبة مساء أمس الأول "الجمعة".ولم تمانع السلطات الأردنية من دخول رائد صلاح أراضيها بعد أن منعته من دخول المملكة فى أكثر من مناسبة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل